كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

سلاطين دارفور في بيت الجعليين

وبابكر هذا كان ضابطاً بالقوات المسلحة طالما دافع بسيفه وسلاحه عن الوطن وأحيل للمعاش ليتحمل أمانة نظارة ود البي في قديم الزمان ثم تحملها الفارس الشهير حاج محمد ود البي ناظر عموم الجعليين والذي قاده نواب وشيوخ البرلمان كداري من دار البرلمان للقصر الجمهوري وهو يحمل عكازة وحضر الأزهري وهو يرفع العلم. بابكر هذا هو سلالة أولئك الفرسان الذين عناهم الشاعر العربي قائلاً:أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا جمعنا يا جرير المجامعوأقول آل ود البي مصدر فخرنا وفي دار جعل والسودان لهم مقام أكبر هذا بابكر من تلك السلالة تحمل الأمانة وهو جدير بها وقدل بها في الديار مصلحاً لذات البين وجمع الكلمة والتقينا نحن ومن سلالة الإدارة الأهلية من خلفه نشد من أزره وهذا الناظر بابكر وهو بهذه الصورة الفريدة ظل قائداً لإصلاح ذات البين في كل السودان وقد شهدته في صلح البطاحين التاريخي وهو يلقي المنصة بين الرئيس البشير والوزراء وقيادات الشرطة ليكون عنواناً للصلح والوفاق باسم نظارة الجعليين. هذا وقد ذهب إلى نيالا وجبل مرة في هذا الشأن والتقى بقيادات التاريخ من رجال الإدارة الأهلية وقدم لهم دعوة عاجلة ليزور إمارة الجعليين في دارهم ليكرموا وقد استجابوا لهذه الدعوة ودخلوا لدار وبيت الجعليين بمدينة شمبات الذي يقطنه هذا الناظر أبوبكر ثم جمع قيادات وزعامات الجعليين من شندي والمتمة والبسابير والزيداب ودامر المجذوب ونهر عطبرة وود حامد وكل أنحاء نظارة دار جعل ليستقبلوا هذا الوفد الكريم القادم من دارفور ذلك كان في أمسية الأحد 11 رمضان 1439هـ الموافق 26 مايو 2018م وتناولوا طعام الإفطار على مائدة الناظر العامرة والذين حضروا من أولئك الزعامات هم المقدوم صلاح الدين محمد الفضل والأستاذ محمد عثمان هاشم سلطان القمز والدكتور أمين محمود ومحمد عثمان إمام طره بجبل مرة والأستاذ عبد اللطيف وعبد الحميد من جبل مرة والأستاذ عوض الخواض من الشمال, ولكنه مولود هناك في تلك الديار وله علاقات متواصلة مع هؤلاء الزعامات وقيادات من ديار الجعليين لبوا دعوة الناظر لاستقبال هؤلاء الضيوف الكرام المكرمين ومن زعامات الإدارة الأهلية كان العمدة الحاج علي صالح عمدة نهر عطبرة والكاتب الصحفي ومؤلف كتاب مذكرات عمدة سابق والذي أهداه منه الجزء الثاني الزعماء وهو يتحدث عن التاريخ والشيخ مبارك علي جاد الله شيخ خط ود حامد والسيد يوسف العوض بليلو عمدة البسابير والنائب البرلماني والشيخ علي كرموش وعبد الخالق الأمين عبد الرسول من قيادات نهر عطبرة وحمزة التوم من نهر عطبرة ومجموعة من آل حاج عمر وأولاد البي, كان لقاء حافلاً في هذا اليوم الطيب من أيام شهر رمضان المعظم تحدث فيه زعماء دارفور حديثاً وطنياً وهم دعاة سلام ووئام وكان حديثاً كتبه التاريخ في صفحات كتابه. وفي الختام تحدث ناظر دار جعل ورجل القوات المسلحة السابق بابكر حاج عمر داعياً للتواصل بين الجميع. وفي الختام التحية والوفاء لأهل دارفور الكرام علي دينار الذي يكسو الكعبة سلام عليكم في الخالدين وتحية ووفاء لناظر الجعليين أشكركم وكل عام وأنتم بخير.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search