كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

بوابة عبد القيوم وجعفر الحريري وأنصارية أمير بالدامر

الرجل الذي أتحدث عنه إسمه جعفر أحمد الحريري وهو زعيم الحريراب بالدامر والمتمة، عاش جزءا من حياته أواخر المهدية وكان حارس بوابة عبد القيوم بأم درمان وهي طابية أعدت للحرب المهدية ضد الجيش الفاتح 1897م. والحريري هذا ذو طرافة دايماً باسم ضاحك ما هو شايل هم يقول للناس دائماً البفطر ما يشيل هم الغداء وقال لي ابنه أمير الحريري إن جدي هذا كان يحب الأكل وخصوصاً لحم الضأن وكان يأكل وحده ثلاثة كيلو لحمة, وكأني بهذا الحريري من الذين عناهم ايليا أبو ماضي:
كن جميلاً ترى الوجود جميلًا
وهو دائماً باسم ضاحك وكما يقول ولدنا مجذوب إبراهيم من قرية الحرة بالكتياب وهو الآن يقيم بحلة حسن بود مدني قال شعراً فيه حكمة قال:
إن الحياة بطبعها نغم ونحن له صدى
من مات فيه جمالها فحياته فيها سدى
وحقيقة من مات فيه جمال الحياة ورونقها حياته فيها خارم بارم وسدى. وجعفر الحريري هذا الذي أتحدث عنه من قبيلة الحريراب وأصلهم من صعيد مصر والصعايدة فيهم حركة جعليين وجدهم أحمد الحريري والد جعفر المذكور نزح من مصر في قديم الزمان وسكن بالمتمة وله ذرية كبيرة ويحدثني الابن أمير مصطفى الحريري عن طرائف جده الكثيرة وقال لي أولاده البياخد ربع كيلو من الجزارة أنا ما عافي منو أقل شيء الواحد ياخد كيلو. وولدنا أمير الحريري هذا أنصاري كارب والأنصارية خايله فوقوا شهدته بالخرطوم في قدومه معي للدامر لابس جبة على الله وبالحيل الانصارية خايله فوقوا زي ما خالت القدلة فوق مختار عمدة العبيدية وخايله الملكة فوق مختار وخايله الانصارية فوق ولدنا محمد الحريري.
وإبننا أمير الحريري هذا وبلاغه ومتحدث فاهم ولكنه لا يميل إلى العمل السياسي عاش فلان وسقط فلان وأمير هذا يعتبر جعلي 80% وفيه حركة أولاد الريف لكنه رجل ذو كرم وشجاعة وهو من الذين يعملون للدامر في صمت دون ضوضاء أو رعاية، وأنا قد شهدت جده جعفر الحريري هذا كان يذهب معنا للسينما بعطبرة ومعه ابنه عباس وحينما لا نجد عربة نحضر للدامر كنا نمشي كداري اثني عشر كيلو وكان يمشي معنا ويتحدث عن عنترة وعبلة وعن شوقي والمليجي الممثلين وكان يحكي نكت حتى نصل الدامر.
سيداتي سادتي
شيخنا جعفر الحريري هذا رغم أيامه في أواخر المهدية وشهدته بالدامر وكأنه شاب لا يحمل أي هم للحياة بل يقول دائماً البفطر ما بشيل هم للغداء وكان دايماً مبتسم وضاحك وذا نكت وطرافة وكما ذكرت لكم هو من أصول صعايدة من مصر ولكن هذا الرجل فيه حركة جعليين وكان كريماً وله أولاد ما شاء الله كان معهم كأنه أخوهم الكبير وقد شهدته حتى أواخر الاربعينات عليه الرحمة والرضوان والتحية للابن أمير الذي خايله فوقو  الأنصارية مع الشكر.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

662 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search