كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

السودان وحيث ضحك القدر

:سيداتي سادتي:حينما أخذ السودان استقلاله عام 1956م من الإنجليز المستعمرين, جاء للسودان أنطوني مان محرر الديلي تلغراف اللندنية  Antony man (D.T) وتجول في أنحاء السودان وعاد إلى لندن وكتب في جريدته السودان أو حيث ضحك.. هكذا وكان العم عثمان أزرق وهو صاحب حزب تقدم السودان ويعمل جزاراً رشح نفسه في دائرة أم درمان ضد الزعيم الأزهري, وكان شعاره أن لا يغادر الإنجليز السودان إلا بعد ربع قرن من الزمان.. وكان محمد الخليفة شريف عضو البرلمان قائلاً الإنجليز حكمونا فأحسنوا الحكم وعاشرونا فأحسنوا العشرة ونطير وراءهم زرافات ووحدانا حيثما طاروا: وكتب له عبد الله رجب في جريدته الصراحة: قائلاً تطير ما ترك يا محمد الخليفة شريف. هكذا كان البعض يذكرون محاسن الإنجليز والخدمة المدنية ثم جاء الحكم الوطني ورفع الأزهري علم السودان.. وقال قولته الشهيرة سلمتكم استقلالاً نظيفاً زي قدح الصيني لا شق ولا طق.. وسارت الأمور كما هي خدمة مدنية نظيفة. وبعد ذلك.. كان بالسودان برلمان واحد بالخرطوم وبعده صار بالسودان سبعة وعشرون برلماناً إلى جانب برلمان للولايات وصارت المديرية الواحدة مجموعة مديريات تحت اسم, المعتمد له بريق وعلم زي مدير المديرية وصارت المديرية الواحدة مجموعة مديريات. أما الوزراء والوزارات هم قبيلة بي حالها.. في كل ولاية سبعة أو ثمانية وزراء كل هذا الهيلمان يمتطي عربات فاخرة من نوع ليلى علوي هذا بخلاف الوزراء المركزيين ولهم مخصصات عالية من المال. أما الرئيس له نواب وهناك مساعدون وهناك مستشارون برتب عالية يعني زمان قالوا رئيسين غرقوا المركب, أما الآن هناك رؤساء غرقوا المركب وانتهوا منها.سيداتي سادتي:هذا هو السودان أو حيث ضحك القدر كما قال المستر أنطوني مان  Antonio وهناك بقت الحكاية جبانة هايصة وهل يا زمان من عودة للزمان الخالد وللخدمة المدنية ذات التاريخ الحافل؟ لا أظن ذلك يحصل ولنقول: هذا زمانك يا مهازل فامرحي.مع تحياتي

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search