mlogo

كتاب الرأي

المقالات

ألحقو شركات الكهرباء (8)

هاجر سليمان
ظللنا طيلة الفترة الماضية نحذر من تمرد خطير بين صفوف منسوبي الكهرباء من عمال ومهندسين، وظللنا ننبه الى ضرورة اجتثاث اصول ذلك التمرد الذي بدأت جذوره السرطانية في التمدد وسط تلك المؤسسة ومن المتوقع أن تطيح بها او أن يكون بذرة ونواة حقيقية تنطلق منها الجيوب والخلايا النائمة والاذرع التي تسعى لتدمير الدولة وقطاع الخدمة المدنية، لذلك لابد من تدخل عاجل لمحاصرة ذلك التمدد واكبر دليل على ما ذهبنا اليه أن تلك الخلايا المتمردة شرعت يوم امس في قطع الامداد الكهربي عن المرافق الحيوية بالدولة وعلى رأسها القصر الجمهوري وقاعة الصداقة، الا انه تم تدارك الامر وتشغيل التحكم المركزي بمقابر فاروق للحفاظ على استمرار التيار الكهربائي ورغم ذلك نجحوا في قطع الامداد عن بعض المؤسسات المهمة بالدولة ظهر امس، كل ذلك يحدث وتلك الجيوب الثائرة تدعي تبعيتها لقوى الحرية والتغيير وتسعى لتمرير أجندتها تحت مظلة ذلك الاسم الرنان، ولكن ما لايعلمه اولئك أن الشعب الذي تضجر من تلك القطوعات لن يساند الحرية والتغيير او المجلس العسكري في حال أن أحد منسوبيها سعى لاحداث الضرر والايدي الخفية التي تعبث بالكهرباء هذه لن ينفعها (قحت) ولا (العسكري) يوم الزحف.
يوم امس تحركت مجموعة من الثوار بشركة التوزيع وطالبوا بإقالة الوكيل والمدير العام الذي لم يمض على تعيينه اسبوع وهدد الثوار بلجوئهم للتصعيد وما التصعيد لديهم سوى قطع الامداد الكهربائي عن المواطن بكافة قطاعاته قرر اولئك الثوار قطع الكهرباء عن المستشفيات ولسان حالهم يدعو بأن تزداد اعداد وفيات مرضى العناية المكثفة بسبب قطوعات الكهرباء حتى يستفيدوا وقتها من ضجر المواطنين وتنجح خططهم الرعناء غير المدروسة والتي تصب دائماً في ضرر المواطن. فبئس البشر أنتم!!
بينما كان اولئك الثوار يتجولون داخل رئاسة الكهرباء وهم يهتفون ما بنرجع الا (خالد) يرجع وخالد هذا هو المدير العام لشركة التوزيع والذي تمت اقالته الخميس الماضي، بينما هم يهتفون حضر مدير القطاع الشمالي الشرقي لمقابلة المدير العام للشركة وكان يحمل اوراقاً عبارة عن تصاديق ونثريات وطلب تكوين فرق عمل للسفر الى الولاية الشمالية حيث تسببت الرياح هنالك بسقوط (75) عامود كهرباء وانهم بحاجة لسفر عاجل حتى لاتتسبب الاعمدة المنهارة باصابة الاطفال والمارة بصعقات كهربائية ولكن الثوار قاموا بتقطيع مستندات التصديق المالي التي كان يحملها المدير واكدوا بأنهم لن يعملوا ولن يعودوا للعمل والمواطن لو حيموت بسبب الكهرباء (خليهو يموت) ورهنوا عودتهم للعمل بعودة خالد لمنصب المدير العام واكدوا رفضهم الاستجابة لأية بلاغات ترد من المواطنين حتى ولو كانت ستتسبب في حرائق واضرار وانهم لن يقوموا بأية اعمال صيانة بعد اليوم بالله شوفو جنس الفهم ده وبعد ده كلللللو يدعو إنهم (حرية وتغيير) !!
ما يحدث الآن بالكهرباء فوضى عارمة تستدعي التدخل العاجل والمعالجة حتى ولو كان العلاج سيكون بالكي والاجتثاث والاعلان عن تعيينات سريعة لخريجي دبلومات وبكالوريوس الكهرباء، لاتنسوا اعزائي أن اي مدير في حال تسلم منصباً يتوجب عليه اجراء تسليم وتسلم وكذلك في حال غادر ولكن خالد مصطفى المدير المقال لم يتم اجراء التسليم والتسلم حتى الآن ما اضطر الكهرباء لتشكيل لجنة للنظر في امر التسليم والتسلم .
وجه أخير..
نصيحة مني يا قوى الحرية والتغيير.. أقيفوا مع البيستحقو الوقفة مش مع الناس القرروا يحرجوكم مع الشعب،، ولا انتو كنتو بتحرضوهم يقطعوا الكهرباء في اطار التصعيد ؟؟ سجمي وسجم خشمي !!

Who's Online

686 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search