د. عارف الركابي

د. عارف الركابي

من مقاصد الشريعة الخاتمة في تشريع العيد

تحقيق الفرحة والبهجة مراعاة للعاطفة وإشباعاً للغريزة بميل النفس إلى الفرح والترويح بما قيدته الشريعة .. أي بالمشروع الجائز وليس بالمحرّم الممنوع.

لذلك حرمت الشريعة الصوم يوم العيدين تأكيداً لإعطاء هذه المناسبة حقها في تحقيق الفرحة .. التي تتطلب نشاطاً يساعد على التواصل وتحقيق الزيارات وفسحة في تناول المباحات من الطعام والشراب .. والصوم يضعف تحقيق مظاهر تلك الفرحة .. فيوم العيد محرم صيامه في الشريعة .. رغم إدعاء بعضهم أنه (صايم ديمة) !!!

فهل يعلم الطاعن في شريعة الإسلام والداعي إلى عدم الاحتكام لها أن هذه الشرعة الربانية جمعت بين ما يطلبه البدن وما تطلبه الروح؟! وهل يدري أنها راعت المصالح الدنيوية العاجلة والأخروية الآجلة؟! (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) نعلم أن مثل هذا يدري ولكنه يكابر، إلا أن الذي ربما خفي عليه فعلاً .. هو جهله بأن حاجة الإنسان لعبادة ربه وخالقه ومألوهه وانكساره بين يديه ..ودعائه والافتقار إليه هو أشد من حاجته للطعام والشراب.

فمتى يا ترى تزول غشاوة قلوب هؤلاء حتى يرون هذه الحقيقة ويلامسوها بأنفسهم .. وهي الجنة العاجلة في الدنيا الفانية الزائلة.

اللهم صل وسلم وبارك على محمد الذي كان يذكر الله في كل أحيانه ... لذلك كان إذا خرج من الخلاء قال: (غفرانك).. فقد مرت عليه لحظات لم يذكر الله تعالى فيها، وﻷنه أعبد وأخشى وأتقى عباد الله استغفر لأجل ذلك ... وتعليماً لأمته لمكانة العبادة في حياتهم شرع هذا الذكر عند الخروج من الخلاء.

اللهم إنا ندعوك أن تهدي كل من ضل عن الحق والهدى وصراطك المستقيم ...

إذا وافق يوم العيد يوم جمعة فهل تجب صلا‌ة الجمعة على من حضر صلا‌ة العيد أم يكتفى بصلا‌ة العيد ويصلى بدل الجمعة ظهراً، وهل يؤذن لصلا‌ة الظهر في المساجد أم لا؟

أفتت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية في هذه المسألة بهذه الفتوى، وقد رأيت أنها موجزة تؤدي المقصود في بيان حكم هذه المسألة:

1/ من حضر صلا‌ة العيد فيرخص له في عدم حضور صلا‌ة الجمعة، ويصليها ظهراً في وقت الظهر، وإن أخذ بالعزيمة فصلى مع الناس الجمعة فهو أفضل.

2/ من لم يحضر صلا‌ة العيد فلا‌ تشمله الرخصة، ولذا فلا‌ يسقط عنه وجوب الجمعة، فيجب عليه السعي إلى المسجد لصلا‌ة الجمعة، فإن لم يوجد عدد تنعقد به صلا‌ة الجمعة صلا‌ها ظهراً.

3/ يجب على إمام مسجد الجمعة إقامة صلا‌ة الجمعة ذلك اليوم ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد إن حضر العدد الذي تنعقد به صلا‌ة الجمعة وإلا‌ فتصلى ظهراً.

4/ من حضر صلا‌ة العيد وترخص بعدم حضور الجمعة فإنه يصليها ظهراً بعد دخول وقت الظهر.

5/ لا‌ يشرع في هذا الوقت الأ‌ذان إلا‌ في المساجد التي تقام فيها صلا‌ة الجمعة، فلا‌ يشرع الأ‌ذان لصلا‌ة الظهر ذلك اليوم.

6/ القول بأن من حضر صلا‌ة العيد تسقط عنه صلا‌ة الجمعة وصلا‌ة الظهر ذلك اليوم (قول غير صحيح ) ولذا هجره العلماء وحكموا بخطئه وغرابته، لمخالفته السنة وإسقاطه فريضةً من فرائض الله بلا‌ دليل، ولعل قائله لم يبلغه ما في المسألة من السنن والآ‌ثار التي رخصت لمن حضر صلا‌ة العيد بعدم حضور صلا‌ة الجمعة، وأنه يجب عليه صلا‌تها ظهراً والله تعالى أعلم. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

899 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search