د. عارف الركابي

د. عارف الركابي

من تغريدات (الحق الواضح)

في استراحة يوم الجمعة أضع بين يدي الإخوة والأخوات قراء عمود (الحق الواضح) بعض التغريدات والمنشورات التي تم نشرها في الأيام الماضية بمواقع التواصل الاجتماعي، إشراكاً لهم في ما ينشر في تلك النوافذ وكسراً لروتين قراءة المقال اليومي في موضوع واحد.
 هرجلة المواقف!!
للأسف فإن التطرف في المواقف بات ظاهرة في مجتمعنا تحتاج إلى معالجة ومن الأمثلة:
في لحظات (الصفاء) مبالغة في المجاملة والعاطفة التي ليس لها حدود حتى يتجاوز بها حدود الشرع أحياناً.
وفي لحظات (الجفاء) تطرف في البغض والجفاء والحقد والانتقام. وهذا التطرف من التعدي على الحدود وإهدار الحقوق يدل على جهل بالشرع وفقر في الأخلاق ومرض في القلوب وخبث في النفوس.
 قصة طريفة جداً
قال الشيخ رحمة الله العثماني في كتابه إظهار الحق: (إنه قد تنصر ثلاثة أشخاص وعلمهم بعض القسيسين العقائد الضرورية سيما عقيدة التثليث، وكانوا في خدمته، فجاء محب من أحباء هذا القسيس وسأله عمن تنصر؟ فقال: ثلاثة أشخاص تنصروا، فسأل هذا المحب: هل تعلموا شيئاً من العقائد الضرورية؟
فقال: نعم، وطلب واحداً منهم ليرى محبه، فسأله عن عقيدة التثليث، فقال: إنك علمتني أن الآلهة ثلاثة أحدهم الذي هو في السماء، والثاني تولد من بطن مريم العذراء، والثالث الذي نزل في صورة الحمام على الإله الثاني بعدما صار ابن ثلاثين سنة فغضب القسيس وطرده وقال: هذا مجهول, ثم طلب الآخر منهم وسأله فقال: إنك علمتني أن الآلهة كانوا ثلاثة وصلب واحداً منهم فالباقي إلهان، فغضب عليه القسيس أيضاً وطرده، ثم طلب الثالث وكان ذكياً بالنسبة إلى الأوليْن فسأله فقال: يا مولاي حفظت ما علمتني حفظاً جيداً وفهمت فهماً كاملاً بفضل الرب المسيح، أن الواحد ثلاثة والثلاثة واحد وصلب واحد منهم ومات فمات الكل لأجل الاتحاد ولا إله الآن!! وإلا يلزم نفي الاتحاد) أ.هـ
 من منظومات العقيدة المفيدة:
من منظومات العقيدة المهمة التي أوصي طلاب العلم بحفظها ودراستها وتدريسها منظومة (سلم الوصول إلى علم الأصول في توحيد الله واتباع الرسول) للشيخ حافظ الحكمي رحمه الله.
فقد تضمنت جملة كبيرة من المسائل المهمة في أبواب المعتقد والاتباع مع العناية بالأحكام والأقسام، والتفصيل في الفروق.. مع يسر وسلاسة للنظم. وقد نظمها الشيخ وسنه حوالى عشرين سنة تلبيةً لطلب شيخه عبد الله القرعاوي رحمه الله.. ثم شرحها بعد ذلك في كتاب (معارج القبول)، وهذا الكتاب لقي قبولاً كبيراً بين العلماء حتى أصبح من المقررات الأساسية في الكليات الشرعية في بابه .. ودرجت إدارة البحوث العلمية والإفتاء على إعادة طباعته كلما نفدت طبعته.
ومن المناسب أن يضمن حفظها في المسابقات العلمية للطلاب والطالبات.
  (لا شَمّاتة) و (لا شفّاتة)
أهل السنة والجماعة أتباع السلف الصالح.. أهل علم وعدل.. أهل حكمة ورحمة.. أصحاب اتباع واقتداء.. هم أعرف الناس بالحق وأرحم الناس بالخلق.. هم أشد أهل زمانهم تمسكاً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيراً على طريقه.. هم أصحاب الخلق الحسن واللسان العفيف.. ليسوا بأهل بذاءة أو فحش.. أو كذب أو منكر أو زور.. ما أعظم أثرهم الطيب ببن الناس في كل زمان ومكان.. وما أشد حاجة الناس إليهم.. هم أهل عفة وهدى وتقى.. ليسوا بأهل (شفاتة) ولا (شماتة) ولا (سفاهة) ولا (خيانة) ولا (جهالة) ولا (بغي) ولا (فساد) ولا (إفساد)..
والموفق من وفقه رب العباد.
 كثر السخط وقلَّ الشكر
كثر في زماننا السخط وقل الحمد والشكر..!! ومع كل ما تراه من حال لا تعجبك في نفسك أو في من حولك، تذكر أن ربك خالقك معبودك من بيده أمرك ويملكك، ومن يمسك السماء أن تقع على الأرض ومن يمسك السماوات والأرض أن تزولا يقول لك: (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها).
في هذا اليوم هل لك أن تعد نعم الله عليك منذ أن أصبحت وحتى الآن؟! وكم بين الناس من يتمنون أن يكون يومهم هذا الذي مضى كيومك. فالحمد لله رب العالمين.. والشكر له إله ومعبود المحسنين.. وبالشكر تدوم النعم وتزيد وهو وعد من يجيب دعاء المؤمنين المتقين الموقنين.
 ومن مجالات البحث في أصول الفقه
من مجالات البحث المعاصر في أصول الفقه.. الدراسة التطبيقية لضوابط الاستدلال بالنصوص الشرعية عند العلماء الذين تميزوا في الاستدلال الصحيح أو نقد الاستدلال الخاطئ سواء في كتب العقيدة أو التفسير أو شروح الحديث أو الفقه.
أقدِم ولا تخف!!
إذا كنت قادراً على الزواج بثانية أو ثالثة أو رابعة ــ مالياً وبدنيا ــ ولك الكفاءة والأهلية لإدارة مؤسسة التعدد بحكمة وعدل وعقل ولك الرغبة في الزواج، فأقدم مستعيناً بالله تعالى، فإن طاعتك لربك الذي لا يأمر إلا بما فيه الخير في العاجل والآجل أولى من طاعة زوجتك التي تأبى بمقتضى غريزة الغيرة أو بغلبة حب التملك عليها، أو بسبب وقوعها في أسر الأنانية، أو غير ذلك مما يعتذر به للنساء.. وهي ليست بأعذار للراغبين المقتدرين. (وقرطوا على كده) رحمكم الله ورزقكم من فضله.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

598 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search