د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

شركة التأمين الإسلامية تستعيد ألقها ورونقها

<  لعل مسألة ادارة شركة مثل شركة التأمين الاسلامية مسؤولية عظيمة، بيد انها الشركة الاولى في مجال التأمين الاسلامي، وظلت تحقق نمواً مطرداً خلال السنوات الماضية، ومازالت تتربع على عرش شركات التأمين بالسودان. 
<  عودة الاستاذة / محاسن سراج الدين لادارة الشركة بتكليف من بنك فيصل الاسلامي يعد القرار الاوفق والانجح وذا بعد استراتيجي لاستمرار تقدم وتفوق الشركة والسير قدماً نحو التطور والازدهار.
 < غابت الاستاذة محاسن في عام 2015م دون أسباب واضحة عن الشركة، ولكن التنافس والصراعات ابعدتها عن الشركة التي قضت فيها سنوات عمرها منذ ثمانينيات القرن الماضي، وظلت دوماً تسعى لنماء الشركة وتقدمها، وظلت كذلك تكن لها الولاء والاخلاص والتفاني في العمل وبذل قصارى جهدها وتجديد الافكار والرؤى من أجل نهضة الشركة وتطورها.
<  الشركة تحظى بثقة حملة الوثائق وتحظى برضائهم، وكذلك لها قواعد راسخة في التأمين الاسلامي، وهي الشركة التي ظلت حريصة على ارجاع الفائض لحملة الوثائق، وظلت ملتزمة بسداد كافة المطالبات، ولها كوادر قوية سيما في الادارة العليا التي تتزين بالاخ ابو بكر عبد الرحمن والاخ محمد الفاتح المصري والاخ احمد العرش.  لذا فإن الشركة موعودة في مقبل الايام بادارة فذة تستطيع المضي اكثر في الاتجاه الايجابي لرفعة الشركة وتطوير منسوبيها وارضاء عملائها. 
<  كما اننا نثق تماماً فى ان المدير العام المكلف الاستاذة/ محاسن قادرة على اشعاع المزيد من الافكار والرؤى في تطوير التأمين العام ومناط مهامها الجديدة التي رفعت الشركة بحيث تكون الشركة الاولى على نطاق الوطن العربي. 
<  لقد ظلت دوماً تقف وراء المشروعات ذات البعد الاجتماعي والاسهام الكبير في كافة المشروعات التي تعين المجتمع سيما في المجال الصحي والخدمى ومساعدة المناطق الضعيفة التي تحتاج الى العون والسند. وقد استبشر كل الموظفين والعاملين ومديرو الفروع ورؤساء الادارات بعودة الاستاذة / محاسن ... فهى تحظى بقبول ومحبة لدى كافة العاملين.
كما انها تهتم جداً بمسائل التدريب الداخلى والخارجى والاهتمام بالمرتبات وصقل الكوادر بالمهام الجليلة. وبالنظر الى المشهد الاقتصادى عموماً وسوق التأمين خاصة، نجده امام تحديات فى كيفية ابتكار وسائل جديدة لنيل رضاء حملة الوثائق وكيفية الانتشار والمساهمة فى القضايا الاجتماعية، وتأمين الحجاج ومساعدتهم فى جوانب متعددة بتأمين ارواحهم ومتاعهم، والمساهمة فى اعداد المراكز الصحية والتقنية للاسهام فى خدمة ضيوف الرحمن، والشركة تنال بركتها وعرشها من هذه الاعمال الجليلة المباركة.
<  خلاصة القول ان شركة التأمين الاسلامية برجوع الاستاذة محاسن تستعيد القها وبريقها وتستعد للانطلاق نحو غايات نبيلة وتفوق على كافة الشركات العاملة في مجال التأمين.
من الوهج:
هذه رسالة من الدكتور هاني أحمد تاج السر المحامي للوهج.
وفي البدء نشكر له هذا الاهداء، ونرجو ان تكون الأستاذة محاسن بذات الصفات التي ذكرها أخونا هاني ونحن نثق فيه لدرجة التصديق .... وهذه الروح حقيقة تسعد الإنسان... خاصة التي تصف الشخصيات بالنجاح والتميز ...لأنها تعكس روح المحبة والانسجام، لذا عندما وصلتني الرسالة لم أتردد في نشرها، خاصة أنها من رجل قانون يعلم جيداً قوة المفردة وتفصيل المعنى... وشعرت بأننا ما عدنا نتحدث عن الإيجابيات وإنما دائماً احاديثنا قادحة وناقدة  ولاذعة .. لذا عندما نجد كل زمن وآخر مثل هذه المقالات يجب أن نحتفي بها ونسعد. 
قاصدين رفع الروح المعنوية التي تكون إضافة وليست خصماً بإذن الله. 
وكل الأمنيات لشركات التأمين في البلاد بالتطور والتقدم لدعم الإنسان والوقوف الى جانبه، وتحية للأستاذة محاسن واخينا د. هاني.
 (إن قُدِّر لنا نعود).

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search