د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

رسالة عبر البريد..لمن تُقرع أجراس الإنذار

النيل سليل الفراديس (الأزرق والأبيض) يمثل لنا في السودان شريان حياة وكنزاً نتباهى ونفاخر به، يجري على أرضنا ويتوطن في دواخلنا حباً ومعزةً وكبرياءً، وقد تغنى به عدد من الشعراء، وكثيراً ما كان هذا النيل ملهماً وملاذاً يرتاد الناس شواطئ ضفتيه من أجل قضاء أجمل الأوقات للاستجمام والاستمتاع بجمال المنظر الخلاب، حيث الماء والخضرة  واعتدال الجو خاصة خلال الصيف.  وأجمل ما قيل في النيل من أشعار رائعة الراحل المقيم صلاح أحمد إبراهيم (الطير المهاجر) التي تغنى بها فنان إفريقيا الراحل محمد وردي: (تلقى فيها النيل بيلمع في الظلام زي سيف مجوهر بالنجوم من غير نظام)، فبعد كل هذا الألق والبهاء والجمال يريد البعض أن يخدش هذه الصورة الرائعة للنيل الخالد في وسط الأسر السودانية من خلال بعض التصرفات التي تبدر من بعض شبابنا وشاباتنا، وهي تصرفات دخيلة لا تليق بالإنسان السوداني الطيب الذي كان ومازال مضرباً للمثل في حسن الخلق والسلوك ومكارم الأخلاق. 
إن التشويه الذي تشهده واجهات النيل  الحضارية بمثل تلك التصرفات الطائشة التي انتشرت وملأت الفضاء الأسفيري من (تفحيط)  للسيارات لشباب وشابات في مقتبل العمر، وبيع الممنوعات من ترامدول وخلافه، والرقص الخليع على شاطئه عندما ترسل الشمس آخر أشعتها، إن ذلك التشويه يعد جريمة في حق هذا الوطن ومواطنيه، لأن هذا النيل يمثل إرثاً للوطن  ومتنفساً لا غنى عنه لإنسانه الكريم.  
وأخطر من كل هذا حوادث الغرق التي تحدث خلال العطلة الصيفية لطلاب المدارس والأطفال، لتفقد الأسر بسببها فلذات أكبادها بصورة مؤسفة ومحزنة تحتاج من الجميع ومن جهات الاختصاص إلى إيجاد علاج ناجع لها،  حتى نحافظ على أطفالنا، وحتى لا تصبح كذلك الإجازات المدرسية في ظل عدم مراقبة الأسر للأطفال مواسم للأحزان، بدلاً من أن تكون مواسم للتلاقي والتواصل بين الأهل والأحباب.
 ويجب علينا جميعاً أن نقرع أجراس الإنذار لاجتثاث هذه الظواهر السالبة التي أشرنا إليها، والتي أصبحت مسخاً يشوه  ضفاف النيل، وظاهرة غرق الأطفال في النيل خلال الاجازات الصيفية ظلت تحدث عاماً بعد عام، دون أن تجد الأصوات التي تحذِّر منها آذاناً صاغية 
واجر يا نيل الحياة. 
من (الوهج):
نتمنى أن ينتبه وتنتبه الأسر لأبنائها وحمايتهم من الغرق ومتابعة نشاطاتهم في العطلات الرسمية، من أجل أسر بعيدة من المخاطر.. وشكراً أخي الريح حمد على تفاعلك مع الموضوع المهم. 
إن قُدِّر لنا نعود.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search