mlogo

د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

جكة.. جكة شارع النيل طوالي!!

> شارع راق جداً هادئ.. تاريخي يجاور النيل على امتداد طوله، ولذا سمي شارع النيل.. تألفه كل الأسر والعوائل وتترفه فيه وتتنزه وهي سعيدة حيث يغلب عليه الجو البارد ونقاء وصفاء هوائه العليل.
> شارع يعتبر أغلى الشوارع قيمة في كل العالم.. لكن الله خص به السودان في أطول مساحة منه, حيث يعبر النيل السودان في مساحة طويلة واكتسب الشارع القيمة منه.. أي من كل مساحة في السودان جرى على أرضها النيل العظيم.
> لكن ظللت دائماً أكتب في هذا (الوهج) واعكس كل سلبياته وأذكر كذلك ايجابياته, ولكن كانوا على عهد الإنقاذ يسكتون على ايجابياته حين نذكرها ويعيبوننا إن قلنا السلبيات فيه.
> قلنا يمكن أن نصنع من النيل العجب العجاب.. كافتريات راقية خمس نجوم ومقاهٍ شعبية (استايل) حديث تكون قبلة للشباب، ونحدث تشجيراً في شكل حدائق راقية تصلح للراحة في ساعات النهار، ويمكن للأسر أن تلجأ إليها وفيها النجيلة، وقلنا أن تتم إنارته بصورة تسر الناظرين، وقلنا كذلك إن النيل بصورته تلك يصبح حزيناً ويترك فينا حزناً وأسى، ولكن لم يُنظر للذي كتبناه وكأننا لم نكتب.
> الآن الشارع يحتاجنا ويحتاج الى سواعد شبابنا.. مصر جارتنا يأتيها نيلنا بعد أن (يمر عبرنا) ولكن استفادت منه بعد ذلك، وجعلت منه جمالاً غير مسبوق، وسيرت عليه قوارب وبواخر نيلية تصلح لحفلات مختلفة المناسبات، ونحن تركناه مظلماً بائساً وكله أنقاض وأوساخ وأتربة الأنقاض.. وقد أصبح في كثيره أوكاراً أقرب ما تكون صالحة للجريمة وللجرائم بأشكالها وألوانها.
> حين أغلق الشباب شارع النيل ساء حاله وكرهه الناس، وفي البال ظن الناس خيراً في شباب الثورة أن شارع النيل سيجد حظه من اهتمامهم بجماله ونظافته وإنارته، وهم شباب زي الورد وغالبيتهم متعلمون، وعيونهم ترى انه يمكن أن يهتموا بشارع النيل وجعله تحفة جميلة، وبدلاً من أن يغلقوه كانوا يتوقعون أنه سيكون أكثر الطرق انسياباً للحركة المرورية، ولكن حدث العكس هذه الأيام القليلة التي تم فيه إغلاق الشارع، فصار أكثر سوءاً واتساخاً وفوضى ضاربة، وحدث ما حدث وتعقدت حركة المرور وساءت.
> لكن بحمد الله افتتح الطريق أمس وعاد سهلاً منساباً, لكن هناك نداء لذات شباب الثورة إن كنتم حقيقة تريدون بالسودان خيراً، اذهبوا لشارع النيل وأزيلوا كل التشوهات البصرية التي وقعت على شارع النيل من بقايا أشجار وأنقاض حجارة كبيرة، وأشكال حقيقةً تجعل النفس حزينة، ولتبدأ أولى جهودكم بإصلاح شارع النيل وإعادته أفضل مما كان عليه قبل الثورة، وبعدها سوف ندرك أن الشباب قد بدأوا بالفعل لا بالكلام.
(إن قَدَّرَ الله لنا نَعُود).

 

Who's Online

539 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search