د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

بحري ستعود ولو بعد حين

>  محلية بحري من المحليات التي اشتهرت بالنظافة والنظام طيلة تاريخها.. وهي مدينة جميلة وكل شيء فيها مرتب.. لكنها لم تَعُد كما كانت، رغم جهود معتمدها اللواء ركن حسن محمد حسن إدريس الذي يحلو لنا أن نناديه بـ (قرشي).. وهذا أمر آخر لم يحن الحديث عنه بعد, لكن سعادتو مهتم بأن يفعل جديداً، لكن يبدو أن اليد الواحدة ما عادت تلاطم أخرى لتُحّدِثَ صوتاً مطلوباً.
>  لا أعتقد أن محلية بحري تحتاج الى كثير عناء في أن تعود لحالها الجميل الذي كانت عليه، بل يمكن أن تعود أفضل من ذلك بكثير بفضل جهود أخينا المعتمد حسن.. لكن يبدو أن السيد اللواء قد أزحم نفسه بالتخطيط الكثير خاصة على أطراف المحلية, وترك القلب في المحلية الذي هو الأكثر حاجةً للاهتمام, لأن الصحيح أن يبدأ الإنسان من الداخل ثم يخرج للخارج, وهذا خاصة في أمر النظافة.
>  أحياناً التفكير الكثير وتشتت الأفكار يضُرُ أكثر من أن يُصلح, فمثلاً السيد المعتمد في بحري تجد تفكيره بعيداً ولكن لم يجد من يقول له أبدأ بالذي تحت السيطرة, حتى لا يخرج عنها فيصعب ذلك عليك بعد قليل، فلا تمسك بهذا ولا تلحق بذلك.
>  بدأ السيد المعتمد بشوارع بحري الرئيسة وكثف الجهود فيها، خاصة الطرق التي تقوم الحياة عليها وتقود للأسواق وأماكن الخدمات للمواطنين من إنارة ونظافة وإعادة تأهيل لأعمدة الكهرباء وإزالة الأنقاض وسفلتة الطرق، وأحدث فيها حراكاً يجعل المواطن يحس بأن هناك جديداً, لكن الآن حتى الموجود سلفاً أخذ ينهار ولم يبق منه إلا اجتهادكم ومثابرتكم التي حقيقةً نتاجها يوماً بعد يوم, لكن جهودك سيد المعتمد مبددة.. والآن بحري كل أعمدة الكهرباء فيها (مكسرة) ومظلمة وبائسة، والطرق مظلمة ومحفرة، والأوساخ على كل الطرق في أكياس ويمر عليها أكثر من يوم ولا تُحّمل لجهتها المحددة لها.
>  الآن لنبدأ بشارع الإنقاذ مثلاً, الآن لا أكذب إن قلت إنه كله ظلام.. وأصبحت تغطيه الأتربة والأوساخ خاصة منطقة السكة حديد في بداية الشارع, فالظلام أصبح ظاهرة خطرة في محلية بحري سعادة المعتمد.. أين الشؤون الهندسية منه؟ وأين الطرق والجسور؟ وأين الصحة؟
>  نحمد الله أخي المعتمد أن بحري حباها الله بأسواق كبيرة قبلة لكل العاصمة وخارجها، ويمكن أن يكونوا خير عون لك في جمال وتجميل محليتهم سوق سعد قشرة وسوق بحري وسوق الخضار الذي أصبحت روائحه تزكم أنوف المارة من سوء صنيعهم فيه وحركة المواصلات السيئة التي جعلت أوساخ الخضار ومخلفات السوق عائقاً كبيراً لها.. وأصبح الظلام وسوء فرش الخضروات على الأرض وباءً مستطيراً وشيئاً حقيقياً (يخجل).
>  بذات همتك الكبيرة السيد اللواء الركن حسن، نريد انتفاضة من نقطة تحددها، ولتكن الطرق، فلمدة شهر واحد يمكن أن تضيء كل الطرقات الرئيسة وتزيل الأوساخ، فقط بإلزام المحلات التجارية بالمساهمة في هذا الأمر، لأنها هي سبب الكارثة التي تعيشها بحري في منطقة الأسواق.
>  وليكن الشهر الثاني لنظافة شاملة كاملة وإلزام بقوانين صارمة وحاسمة لكل من يخالف قوانين المحلية.. والنيل منه لأجل إصحاح الوضع، وإلا لا فائدة من الذي تفعل.
>  صدقني أخي سعادة المعتمد محلية بحري فيها إنسان جميل، فقط يحتاج لحراك قوي، وأنت أفضل من يحرك وأفضل من يصنع الجميل هناك.
>  ابعد من المتخاذلين الذين يسطحون بالمشروعات الكبيرة التي ليس هذا وقتها ولا زمانها، فقط أبدأ  بمفاهيم الجمال، نظافة، إنارة وترميم للطرق.. صدقني عمل بسيط وغير مكلف سيجعل بحري تعود لعهدها الأول في النظافة.
>  على فكرة أنت أوفر حظاً من بقية المحليات، لأن بحري إنسانها ثابت لا تتغير وجوهه كما الحال في بقية المحليات الأخرى, فإنسان بحري هو ذاته تلتقيه صباحاً مساءً، لكن الخرطوم مثلاً كل المحليات فيها، أو كما قال معتمد الخرطوم أبو شنب يومها إن الخرطوم (صالون السودان)، لكن صدقني بحري إنسانها موجود فيها وهو (مدور) داخلها.. لذا يمكن عمل أشياء كثيرة لصالحه.
>  كذلك بحري بطبيعتها سكانها أهلها منذ أزمان، وبالتالي سيكونون الأكثر حرصاً على أن تعود وتكون بجمالها ونظافتها.
>  ليس مطلوباً منك حالياً التغلغل في وسط الأحياء، لكن عليك بداية بالطرقات إضاءةً ونظافةً وإعادة ترتيب الأسواق ولملمة أطرافها، وكثف الإضاءة فيها واجعلها (حُليةً) مضاءةً بحري جميلة.. لكن مازال (الزنكي) غرب كوبري المك نمر في محليتك يجعلها محلية بائسة تؤكد أنها بلا حراك.
>  أخي سعادة اللواء الركن حسن محمد.. أنت قد اشتهرت بالاجتهاد والتفكير الناضج، لكن لا زمن لذلك، بل الزمن لتبدأ بالممكن، ثم التحول للأكبر بعد رضاء المواطن.
(إن قُدِّرَ لنا نَعُود).
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search