د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

التعليم العالي.. مبروك (2)

>  يجب أن ندفع بكل ما هو جيد وعكس نشاطه الإيجابي للرأي العام، وهذا هو دور الاعلام الايجابي.. لأننا تعودنا في بعض الاعلام اعتقاداً ان عكس السلبيات هو الذي يقود للشهرة والمعرفة وهذا فهم غير صحيح ... الصحيح اذا لم يصل ابنك فلا تقل له سيدخلك الله النار، ولكن قل له إذا صليت سيكرمك الله بالجنة ... والمعنى واحد وهدف تناول الاعلامي مختلف وهذا هو الإعلام الاستراتيجي.
 >   ليست لدينا مصلحة شخصية مع التعليم العالي، ولكن له نظام قوي لا يمكن اختراقه لتحقيق غرض دنيء، لذا كتبنا واجبرنا هذا التميز لنقول مبروك التعليم العالي لأن هذه الأيام لا حديث للناس فيها إلا عن التعليم العالي والقبول للجامعات.. ولذا جاءت المناسبة وجاء الحديث...
>  ولأن الشيء الجميل يعجب اصحاب النوايا الصادقة مع الله ،عجبنا حال التعليم العالي وأطربنا سلوك الاستاذ علي الشيخ وأخينا الدكتور عاصم أحمد حسن ثنائي التعليم العالي، في ظل ومظلة السيدة الوزير الدكتورة سمية أبو كشوة، لذا كتبنا بعد أن ظهر نظام القبول بصورته الرائعة والدقيقة للسطح، وقد أنشئ في عام 1992م لطلاب ماجستير تقانة المعلومات تحت إشراف بروفيسور عز الدين محمد عثمان مدير جامعة السودان الأسبق .... وتم تطويره قليلاً على أيادي الدكتور راشد فضل ووليد حمد والفاضل أبو دقن، ثم تطور أيضاً بواسطة الأستاذة إحلام علي شريف وتهانئ الفاتح بابكر البشير، الى أن تطور على يد الأستاذ طالب الدكتوراة الآن في ماليزيا في تقانة المعلومات بابكر حسين ومحمد أحمد عثمان.
>  حقيقة أعجبني النظام فقط لدقته، ولكن عندما تعجبني الفكرة لا أتوقف، بل أسارع الخطى لطرحها على الرأي العام ليعرف الحقيقة، وليس هناك ما يمنع الحاق كثير من التفاصيل والحقائق حتى لو صار السرد للأمر (كتاباً) على الأقل يكون توثيقاً لبرنامج أحسب أنه أفاد الوزارة تحديداً في مكتب القبول للجامعات كثيراً، ويمكن أن يتنزل لكل أعمال الوزارة وسيكون مرجعاً مفيداً لاحقاً.
>  نحسب أن الوزارة على عهد الدكتورة أبو كشوة ووكيل الوزارة البروف أزهري عمر عبد الباقي والأستاذ محمد وراق عمر في القبول، شهدت تقنية عالية الجودة، وربما إذا أرادت الدولة تطبيق فكرة الحكومة الإلكترونية تكون في وزارة التعليم العالي ووزارة الداخلية جاهزة للانطلاقة التقنية.
>  يجب أن نشجع العمل العلمي المؤسس الذي يقدم الناس ويطورهم وينزل العدالة منهم منزلة وواقعاً في تقديم الخدمات التعليمية والخدمية في صورها الأخرى.
>   (التعليم) (التعليم)  (التعليم).. إذا كانت وزارة التعليم العالي لم تهتم لهذا الأمر وتجتهد فيه كثيراً، فما فائدة استراتيجيتها التي قامت وتقوم عليها .... وفي البال فاقد الشيء لا يعطيه.. لذا كان دافعي أن أؤكد أن الوزارة من حقها أن تفتخر وهي تملك نظاماً أخذ في التطور مرحلة بعد أخرى حتى وصل مرحلته الدقيقة الممتازة هذه.
>  الإعلام الاستراتيجي ومفاهيم الخطاب الإعلامي تقتضى أن تعكس الأعمال المشرقة حتى تضمن روح التطور، لأن الهدم يفشل التطور ويعرقل حركة التطور هذه ... ونحتاج لروح معنوية وحقوق أدبية محفوظة ... نحتاج لتوثيق للتاريخ حتى يكتب للناس التقدم والازدهار.
>  الدولة لا تتطور إلا بالتعليم ولا تحقق نجاحاً في أي موقع آخر إن لم تكن قوية في نظام تعليمها، وهذا هو الذي اشتهر به السودان، فإنه لا يجامل في التعليم، وقد عملت استاذاً زائراً في بعض جامعات بعض الدول وتقديم محاضرات هناك وأوراق عمل تجد الإطراء والمدح والثقة الكبيرة في السودان وكل أكاديمي قادم منه ... وسيظل بإذن الله ذلك على مر الدهور والأجيال، طالما هناك وزارة بهذه الكفاءة تعمل بفهم التقنية الحديثة.
>  الطائرة في الجو يتم تعريف قائدها باسمه كاملاً لرفع الروح المعنوية للركاب، فبمجرد أن يرد اسم قائد في عالم الطيران معروف تجد درجة الاطمئنان لدى الركاب ترتفع، وكذلك من الأغنية يتعرف الناس على الفنان الذي يغنيها، ولأن الذي يصعد على المسرح هو الذي يراه الناس لذا يعرفون الفنان ولا يعرفون الشاعر، ويتعاملون معه بالرغم من أن الأغنية لا يمكن أن تنجح إذا كان من نظم كلماتها شاعر مغمور كلماته هزيلة وهابطة، لكن الفنان ينجح بحسن الأداء لها إذا كانت الكلمات قوية ومؤثرة، لكن المتلقي في كثير من الأحيان لا يعرف الشاعر، ولكن يعرف الفنان الذي يقدم الأغنية.
لذا نحترم القادة في العمل التعليمي بداية بالسيدة الوزير الدكتورة سمية أبو كشوة ووكيل الوزارة بروف أزهري عمر عبد الباقي والأستاذ وراق.. وتحية خاصة للمايسترو القدير علي الشيخ الذي خبر تفاصيل مكتب القبول بالتعليم العالي والدكتور عاصم أحمد حسن.
>  الهدف نبيل لأننا حين نكتب نريد إعطاء الحق لأهله، والتوثيق لرجال ونساء لهم الفضل الأكبر في حسن صنيعهم فينا.
>  مبارك التعليم العالي لحسن الصنيع، ولن نتوقف عن الكتابة عنك أو عن غيرك متى كان الصنيع مفرحاً.
   (إن قُدِّر لنا نعود).

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

1015 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search