خالد حسن كسلا

مروي .. الجامعة بعد الحضارة والسد 

> جمعة تلاقح الحضارة والعلم والإعلام .. كانت هي الجمعة الفائتة ..حيث أن الوفد الإعلامي المتنوع بمختلف وسائل الإعلام، ينطلق من الخرطوم عبر شريان الشمال ليفارقه عند ( الملتقى ) متجهاً شرقاً إلى عمق محلية مروي.
> وهذه المرة فإن الوفد الإعلامي يضيف إلى رؤية الآثار الحضارية ..وأثر التنمية والخدمات العظيمة ( سد مروي) يضيف رؤية صرح تعليمي يكافئ أعرق جامعات البلاد .. فقد ولد بسنونه الأكاديمية ..فهو ( جامعة مروي )عبد اللطيف الحمد .
> والحضارة والسد العظيم والجامعة ..كلها في محلية واحدة ..تجعل هذه المحلية متميزة بالتقاء ماضٍ عظيم بأهراماته الأقدم في العالم مع حاضر عظيم بسد مروي ومستقبل مشرق تشرق شمس إشراقه من بين أرض وسماء الجامعة .
> والجامعة حكومية .. بكل كلياتها ( الهندسة والطب والعلوم الاجتماعية والإنتاجية.. رغم أن الدعم الحكومي للتعليم العالي الحكومي والدراسات العليا والبحوث العلمية ظل حتى الآن شحيحاً..
> وربما السبب هو ظروف الحروب في أطراف البلاد لصالح تسويق أسلحة دول الاستكبار ..لكن في عمق البلاد فإن العزيمة في أرض أقدم حضارات العالم بين البجراوية وكرمة، هي التي خرجت من رحمها جامعة مروي هذي ..
> ثم إن زيارتنا إلى الجامعة هذي ونحن نسترجع زيارة سابقة إلى السد بنفس المنطقة التاريخية و المستقبلية ..نفهم أن لمشروع السد ثمار ملازمة تُجنى في إطار تطوير المنطقة الحضارية ..
>  و رئيس لجنة إعلام الجامعة الحكومية هذي الدكتور ربيع عبد العاطي، الذي كنا قد توقعناه في التشكيلة الحكومية السابقة مسؤولاً دستورياً عن حزبه الحاكم، يقود الوفد الإعلامي بحنكته المعهودة .. وعباراته الرشيقة ذات المضامين القيمة .
> ومدير الجامعة البروفيسور محمد الأمين حمزة وكل هيئة التدريس وعمادة الطلاب يفيض  من أعينهم الفرح بمقدم وفد دكتور ربيع الإعلامي .. فهنا في مثل هذه المناسبة يبقى الشعور الموحد وطنياً فقط .. فقط ..لأن الاستفادة للجميع مثلما تكون من تدفق مياه النيل.. وسريان التيار الكهربائي من سد مروي ..
> فالفرحة إذن ..وطنية .وكما قال حميد في ( عم عبد الرحيم) وهو يصور توحيد و وحدة أبناء الوطن في حالة جمعت بينهم:
كل الناس هناك تزعل من منو وتزعل في شنو. .
كل الناس هناك كل الناس أهل..
والماهم قراب قربم العمل..
> لكن حق لكل زائر إلى مروي.. إلى شبا ..إلى البركل.. إلى كريمة ..حول النيل وأقدم آثار العالم والنخيل ..حق له أن يفرح ..وهو يرى قلب الشمال يعود إلى النبض بعد آلاف السنين بمشاريع التنمية والخدمات الطبية والتعليم العالي و مننجات التصدير ..
 > جامعة مروي التي نجدها في دليل القبول للجامعات باسم جامعة عبد اللطيف الحمد التقنية وجدناها هناك بكل كلياتها داخل محلية مروي بخلاف غيرها  وشاحاً تتوشح به أقدم الحضارات ..
> و وا أسفاه .. فإن هناك من يخدعون العالم بأن السودان لا يحتضن الحضارة الأقدم في العالم ..في مروي والبحراوية وكرمة المحس في الشمال الأقصى ..لكن جامعة مروي هي التي ستقوم بمهمة   التصويب حتى لا تضيع فرصة عائد سياحي بالنقد الأجنبي على خزينة الدولة و لو مستقبلاً ..ففي كل مرحلة وعصر جيل يختلف .
> وفي جزر الكاسنجر نختتم الرحلة ..في جزيرة عباس الخضراء البهية ومع يعقوب تاج السر : 
يا غيمة يا راحلة لي دارو وديني ..
أعذرني يا صاحي ممكون وماني شديد ..
التشوفو العين يا ريت تجيبو الليد ..
> لكن العين التي رأت آثار الحضارة الأقدم ..ترى الآن هناك صروح التنمية والعلم، وتجني باليد  ثمارها ..هناك الشافتو العين إذن ..جابت منافعه اليد .
غداً نلتقي بإذن الله.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

407 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search