خالد حسن كسلا

قانون الصحافة الجديد والصحافة الرقمية 

> المنظمة السودانية للحريات الصحفية  اهتمت بربط قانون الصحافة الجديد بالنشر الصحفي الإلكتروني .. وخشيت على الصحفيين رقميا أيضا ..لكن كيف ؟
> جزء من النشر الإلكتروني ..هو الصحافة الرقمية ..ودونها من نشر  بالطبع لا يعنيه قانون للصحافة الإلكترونية ..وهنا نقارن ببساطة ..
> فالصحافة التقليدية الورقية التي يحكمها من وقت بعيد قانون يعدل مع مرور الوقت ..لا يشمل هذا القانون المنشورات السياسية الورقية والكتابة على الجدران كيفما كانت ..والمطويات التي قد تحتوي على ما يخالف العقائد والأعراف والأخلاق .
> كذلك في العالم الافتراضي ..في الأسافير ..فإن أي قانون للصحافة الإلكترونية يكون معنيا فقط بها ..لا بغيرها ..وغيرها تنظمه قوانين جنائية رقمية تتبع لها معامل جنائية رقمية ..و تتعامل بها  نيابة جنائية مختصة .. وتنفذها محكمة مختصة ضمن السلطة القضائية .
> وبالنسبة إلى الصحيفة الإلكترونية بتسميتها المعروفة ..فإن القانون الذي ينظمها هو تماما مثل قانون الصحافة التقليدية الورقية ..لو كانت الصحيفة الورقية معترفاً بها و معتمدة ..
> و لو لم تكن معترفا بها و معتمدة من قبل الدوائر الرسمية ..فهي إذن تبقى نشرا الكترونيا عشوائيا, وليست صحيفة خادمة .. وينطبق عليها ما ينطبق على النشر الإلكتروني الحر .
> وطبعا لا يمكن أن ترتكب صحيفة إلكترونية تأتي تطورا من عصر الصحافة التقليدية بكل قولبها الصحفية ..ثم تنشر ما ينشر على الشبكة العنكبوتية دون ضابط .. إلا إذا كانت مخترقة ..وهذا يعالج في اطاره بالتبليغ و الإبلاغ .
> إذن ليست هناك فجوة قانونية بين الصحافة الورقية والصحافة الرقمية ..وكل ما ينبغي توضيحه هو أن الصحيفة الإلكترونية لو لم تكن معتمدة من الجهات الرسمية تبقى نشرا إلكتروتيا حرا بلا قيمة خدمات صحفية في الأخبار والتقارير والحوارات و التحقيقات و أعمدة الرأي .
> بعد ذلك يكون التعامل معها بقانون المعلوماتية مباشرة ..مثلها مثل أي نشر في مواقع التواصل الاجتماعي .
> إذن الفرق واضح ..والأمر بالنسبة للصحافة الإلكترونية المعتمدة ليس خطرا  .. فإما صحيفة إلكترونية معتمدة تفيد مثل الورقية و تستفيد مثلها من نشر الإعلانات التجارية لتغطية منصرفاتها ..وإما نشر إلكتروني عشوائي في شكل صحيفة ..فلا يكون قانون الصحافة الجديد معنيا به .. مثلما إنه غير معني بأي نشر لا يمثل عملا صحفيا بشكله و مضمونه .
  > المنظمة السودانية للحريات الصحفية مع وزارة الاتصالات عقدت لقاء أمس  تناول قانون الصحافة الجديد بعنوان النشر الإلكتروني الصحفي في ظل قانون الصحافة الجديد ..
> طبعا قانون الصحافة الجديد يمكن أن ينطبق على النشر الصحفي الإلكتروني ما دام أن الصحيفة الإلكترونية معترف بها رسميا ومعتمدة لدى المجلس القومي للصحافة. 
>  والمنظمة السودانية للحريات هذي بقيادة الصحفي الكبير الدكتور النجيب آدم قمر الدين ستجد نفسها انها ستحمي الحريات  الصحفية على المستوى الإلكتروني في ظل القانون الجديد مثلما تفعل  على المستوى التقليدي ( الصحافة الورقية. )
> ورئيس اتحاد الصحفيين الأستاذ الرزيقي كان يتحدث عما يمكن أن أوصفه لو جاز التعبير بالانفجار النقابي ..وهو يتوقع أن تصل عضوية الصحفيين مع الصحافة الإلكترونية  إلى المليون عضو.
> لكن في نهاية المطاف فإن الصحيفة الالكترونية المعتمدة والمعترف بها رسميا هي التي ستستوعب عضوية اتحاد الصحافيين بنفس اللوائح المنطبقة على الصحيفة الورقية.
> و أي عمل صحفي إلكتروني غير معتمد .. فهو يبقى مثل صحيفة ورقية غير معتمدة من مجلس الصحافة والمطبوعات .. ويكون التعامل معها فقط بقانون المعلوماتية ..الموضوع واضح .
غدا نلتقي بإذن الله.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

353 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search