خالد حسن كسلا

نحو (سودان) نووي..مبكراً

<  دعم دولي .. ودعم في برنامج نووي .. وللسودان.. تخيل .. فماذا بقي من العدوان (الدولي الغربي الصهيوني) على السودان؟
 <  وماذا بقي في رهان بعض القوى السودانية سواء كانت متمردة أو معارضة على الضغط على السودان بالكرت الدولي؟ 
 <  فهل صار المجتمع الدولي المعادي للحكومة السودانية يسجل لصالحها اهدافاً في مرماه بالاقتناع ولا نقول بالخطأ؟
<  وتخيل .. رغم أنه السودان فقد كان أمس بالخرطوم بدء اجتماعات مشتركة بين السودان وبعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية .. تخيل ثم صدق وقل ما شاء الله ..فالتطور بنظرية حرق المراحل ليس مستحيلاً ..
 <  فالاجتماعات المشتركة بين لجنة تنفيذ البرنامج النووي السوداني وبعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية تناقش هذه الأيام تقرير المراجعة المتكاملة للبنية التحتية للبرنامج النووي السوداني طبعاً وفق معايير الوكالة الدولية الطاقة الذرية. 
< ما كان ينبغي أن تقوله وزارة البيئة قالته وزارة الكهرباء ..وكذلك العكس .. فوزارة الموارد المائية والري والكهرباء خلال مخاطبتها للجلسة الافتتاحية قالت إن السودان عضو في الوكالة الدولية ويولي اهتماماً بمحور الأمن والسلامة للاستخدامات السلمية للطاقة النووية بالتعاون مع الوكالة لإعداد البنية التحتية.
 <  ووزارة البيئة والموارد الطبيعية قالت إن الحاجة متزايدة في السودان إلى الطاقة الكهربائية .. لكن لا بأس فمجلس الوزراء واحد والحكومة واحدة والحالة الوطنية واحدة والبساط الحكومي احمدي.
<  بروفيسور دوحي حنا رئيس قسم الطاقة النووية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية.. كانت في كلمته قيمة تحفيز للحكومة السودانية مادامت تريد البرنامج النووي للاغراض السلمية.
<  قال إن الطاقة أصبحت عاملاً حاسماً للتنمية المستدامة وتحسين حياة الناس باستغلال الموارد الطبيعية، وإن الطاقة النووية تعتبر ثابتة ويمكن الاعتماد عليها.
<  ثم قال  إن مهمة البعثة ــ بعثة فريق الطاقة النووية ــ تستهدف مراجعة موقف الدولة في ما يلي إعداد البنية التحتية والتشغيل النووي مجدداً دعم الوكالة للسودان.
  <  ثم قال مدير الإدارة العامة للتوليد النووي بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء المهندس ناصر احمد المصطفى إن الاجتماع المشترك مع بعثة الوكالة الدولية سيقف على مجمل الترتيبات التى نفذت لإنشاء المحطة النووية الاولى في السودان.
<  وقال إن السودان يسير بخطوات ثابتة لتأهيل الكوادر السودانية في مجال التوليد النووي .. وتأهيل البنية التحتية وفق معايير الوكالة الدولية.. قال وغيره يقول ربما الأمر هذا جاء مبكراً .. لكن ما ينبغي أن يكون هو المبكر من حلول لقضايا أساسية يحتاج بعضها أن يكون البرنامج النووي مبكراً.
غداً نلتقي بإذن الله.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search