خالد حسن كسلا

قائمة الشرف الوطني المستقبلية

> لو أن الرئيس الصيني يقول في مناخ زيارة الوفد السوداني إلى بلاده هذه الأيام بأنه يتفهم أن السودان يمر بظروف اقتصادية مؤقتة ..وأنه يدرك تأثير انفصال جنوب السودان .. فإن ما قاله ليس صحيحاً ..
> ونحن هنا نود أن نتحدث عن قائمة الشرف الوطني المستقبلية.. وهي تحرك مؤهلات السودانيين في مختلف المجالات. .أسوة بالعراقيين قبل عام ..وسنحكي هنا لماذا قلنا أسوة بهم .
> لكن ظروف السودان ليست مؤقتة ..إنما المؤقت كان هو عائد صادر نفط الجنوب قبل الانفصال.. فقد جاء آخر تسعينيات القرن الماضي وتوقف نهاية العقد الأول في الألفية الثالثة ..فهو قد كان مؤقتا.. وليس الظروف الاقتصادية بعد انفصال الجنوب.
> وقبل استخراج النفط ..وبعد انفصال الجنوب الذي ذهب به على أمل قبض رسوم عبوره .. فإن المشكلة مشكلة سياسات خاطئة موضوعة عمداً..وما زالت وزارة النفط موجودة وبها وزيران. .فلماذا الحديث إذن.. عن ظروف مؤقتة ..؟ و لماذا تبقى الوزارة بعد الانفصال.؟
> وبغض النظر عن السياسات السالبة هذي ..فإن البلاد من أجل مستقبل الأجيال شعرت بأنها محتاجة فعلاً إلى تطوير الإطار الوطني للمؤهلات في مجال التدريب المهني والتعليم الفني والتقني والتقاني..
> ولذلك كانت ورشة عمل رائعة جداً احتضنتها الخرطوم على ضفاف النيل الأزرق الدفاق جداً هذه الأيام، إلى درجة التحذير الحكومي من ارتفاع مناسيبه.
> ومياهه ومياه الأنهار الأخرى والأمطار ..إضافة إلى المياه الجوفية ..كل هذه المياه الغزيرة مع الأراضي الخصبة الشاسعة و ما في أحشائها وسطحها من ثروات ..كل ذلك ينقصه بالفعل تطوير الإطار الوطني للمؤهلات آنفة الذكر.
> وبالفعل كانت قائمة الشرف الوطني المستقبلية ..مدعومة باستضافة الخبير العراقي الكبير مالك الثويني .. الذي قدم تصوره القيم الثمين لإطار المؤهلات ..فتوقف عند الاحتياجات والمراحل والفوائد.. وتفاعل أصحاب المصلحة.
> لكن حتى نلفت انتباه الناس إلى أن السودان لم يكن رهينة اقتصادية لنفط الجنوب ..ولا هو الآن كذلك للمنح والقروض بمقادير ضئيلة Peanuts .. فقط يحتاج إلى تطوير الإطار الوطني لمؤهلات أبنائه .. لاستغلال موارده .
> من قائمة الشرف الوطني لمستقبل مشرق مدير قطاع التعليم باليونسكو الدكتور أيمن محمد بابكر بدري ..وهو قائد إعلام الورشة ..وصاحب المراجعة للقاءات السابقة..
> ومعه في قائمة الشرف الوطني المستقبلية لإيلاف السودان رحلات الشتاء والصيف والخريف جواً و بحراً وبراً مستقبلاً بتطوير الإطار الوطني جهات وطنية أخرى .. وهو يصدر مئات السلع الجيدة..
> معه وزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للتدريب المهني والتلمذة الصناعية والتعليم الفني والمجلس القومي للتعليم التقني والتقاني وجامعة السودان التقانية ..
> هي فعلاً قائمة شرف وطني مستقبلية ..تدعم اتجاه استغناء السودان بكل موارده و أراضيه الخصبة المعطاءة عن الحاجة إلى الخارج ..وذل الحاجة نفسها.. فهلا التفتت الحكومة إليها بقوة ..؟
والخبير العراقي الثويني طبعاً يذكرنا كيف كان تأهيل الموارد البشرية في بلاده قبل عام 2003م ..لكن أعداء نجاحها وتفوقها أرادوا عراق ما بعد هذا العام 2003م..لكن مخزون الخبرة العراقية ننعم به الآن.
غداً نلتقي بإذن الله ...

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search