خالد حسن كسلا

استياء عبد الرحيم مهم 2

> نقول نكتفي بما سطرناه عن استياء والي الخرطوم عبد الرحيم من استمرار الضغط بالهجرة على ولاية الخرطوم .. تفاجئنا الأخبار بظهور سبب من أسباب هذه الهجرة.. تجاوزات مالية في مشاريع تنمية الولايات ..
> وحينما نطالع ما رشح في الأخبار من تجاوزات مالية في مشاريع تنموية اتحادية مفترض تقوم في الولايات ..فإن هذا يشير إلى أن كل والٍ سيأتي لإدارة ولاية الخرطوم سيرث من الوالي الحالي عبد الرحيم استياءه من موجات الهجرة والنزوح إليها .
> نعم.. السلطات تتابع الفساد هذا .. وستحيله إلى القضاء طبعاً ..لكن مع ذلك فإن موجات الهجرة تتدفق وعبد الرحيم استياءه يستمر ..
> نقول هنا إذن.. بأن الحكومة  رصدت وجهزت الأموال لميزانيات مشاريع التنمية بالولايات ..لكن الفاسدين المجهولين حتى الآن عطلوا تنمية الولايات  ليسهموا بذلك في زيادة تدفق موجات الهجرة والنزوح إلى الولاية ذات الكتلة النقدية غير الطبيعية ..ولاية الخرطوم ..ولاية التجنيب والتضخم ..
> لذلك ..ولأن المتضرر من حيث المسؤولية هو والي الخرطوم المستاء ..فإن الأفضل و الأنسب أن يكون هو المشرف المباشر على أموال مشاريع التنمية في الولايات  وعلى بنود صرفها ومراجعتها بالجنيه الواحد ..
> فهذا وحده يضمن قيام المشاريع التنموية المرسومة في الولايات بدون تجاوزات مالية نطالعها في الأخبار ..ولا تفيد مطالعتها طبعاً ..فالعبرة بحماية المال العام المرصود للمشاريع.. وليست بانتظار المحاكمات التي تعني مع عدالتها المعهودة تأخير قيام المشاريع المخطط لها في جانب الحكومة الاتحادية وحكومة الولايات .
> إدارة المشاريع التنموية في الولايات هي الهم الأكبر الآن لوالي الخرطوم ..لأن قيام المشاريع يعني وقاية خلفه اللاحقين  من  الاستياء ..وفشلها أوإفشالها يعني توريثهم الاستياء هذا الذي يصيب عبد الرحيم .
> و اسم ( عبدالرحيم: )يبقى عنواناً لما يشبه ( الرمية )كتب كلماتها الشاعر محمد الحسن سالم حميد ولحنها مصطفى سيد أحمد ..وهي مشحونة بعبارات الإشفاق والتعاطف مع أبناء الأقاليم الذين ضاعت أموال مشاريعهم التنموية في جيوب الفاسدين من قبل حكومة البشير ومن بعدها أيضاً كما حدثتنا الأخبار أمس ..
> الأخبار التي كانت تقول أمس بأن تجاوزات مالية ظهرت في ميزانيات مشاريع تنموية اتحادية في الولايات ..وتحدث السرقة ليحدثنا الشاعر حميد عن مقارنة بين حال أصحاب المشاريع الضائعة بالفساد وهم يهاجرون وينزحون إلى ولاية الخرطوم بمائات الآلاف ..وبين حال اللصوص الذين سرقوا أموال مشاريعهم التنموية ..
> ناس بالإيجار ما لاقين جحر..
وناساً حالها زين ..مصنع مصنعين ..
عين والله عين ..
> وعبد الرحيم الوالي .. وهو  مستاء ..نجد حزنه مثل حزن  عم عبد الرحيم ..
> عبد الرحيم يا حر وماك حر .
ياريت التمر ياريت لو يشيل كل تلاتة أشهر..
ما كان جاك ضُر ..
> ونقول لعبد الرحيم الوالي .. حتى لا يستمر ضر  الاستياء .. فعليك بالإشراف على أموال مشاريع التنمية في الولايات .. حتى لا نعزي أنفسنا بأنشودة عم عبد الرحيم ..
غداً نلتقي بإذن الله..

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

713 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search