خالد حسن كسلا

أطفال اليمن..تعاطفنا

> من نجا من أطفال اليمن بتشوهاتهم وإعاقاتهم أو بسلامتهم ..فهم أجيال الغد ..هم من سيجدون عدواً تاريخياً لهم أسوأ من إسرائيل ..أسوأ من الطائفة الشيعية الحوثية .
> بعد تعطيل الخدمة في مستشفى الثورة بمدينة الحديدة.. كان الأسوأ ..كان استهداف حافلة تحمل أطفالاً في منطقة ضحيان بصعدة و الأطفال كانوا متوجهين إلى مركز لتحفيظ القرآن .
> القنابل انهالت على حافلة أطفال القرآن ..ومن مات منهم في الحال هو من نجا من عذاب وألم الحادثة البشعة ..فهم حتى الآن يصرخون بهستيريا ..نعم حتى الآن ..وما من شيء سيريحهم إلا اللحاق بإخوتهم.. فهم طيور الجنة ..بإذن الله .
> قضية اليمن ..كان وما زال التعامل معها بمنطق قتل الذبابة بآلة حادة وبقوة شديدة على رأس الصديق ..لكن من الصديق..؟ يتساءل الكثيرون.. وهم يتألمون يومياً بإيذاء الضحايا من الأطفال والنساء والشيوخ واليمن .
> في فترة وجيزة أكثر من ألفي طفل في اليمن قتلهم السلاح.. فكم طفل فلسطيني قتله سلاح اليهود في نفس هذه الفترة الوجيزة..؟
> وحتى اليهود الذين يحتلون إسرائيل يستثمرون مآسي أطفال اليمن تاريخياً ..لأنها لا تجعلم العدو الأول للشعب اليمني ولشبابه حينها ..الذي كان في مرحلة الطفولة المأساوية .
> تمرد الحوثيين إذا كان صده ودحره من أجل أطفال اليمن حتى لا يشبون في دولة مستقبلية طائفية دكتاتورية يسيطر عليها الفرس من خلال عملائهم وعبيدهم الحوثيين كما الحال في العراق ..فإن شعب اليمن لن يلتفت إلى ذلك وهو يرى الأطفال تحرقهم القنابل المطلقة من السماء .
> لكن السؤال هنا ..إلى متى سيستمر تمرد الحوثيين وسيطرتهم الدكتاتورية على العاصمة صنعاء واستهدافهم لمناطق داخل العمق السعودي.؟هل ستكون نهاية ذلك في السادس من سبتمبر القادم.؟
> السادس من سبتمبر ..على غرار ما حدث بعد مجازر رواندا بين قبيلتي الهوتو والتوتسي ..فقد تدخلت الأمم المتحدة متأخرة جداً .. بعد مقتل مليون مواطن رواندي ..
> والآن وبعد قتل وحرق آلاف الأطفال في اليمن ( الحزين )تضرب الأمم المتحدة موعداً هو السادس من سبتمبر لإجلاس الطرفين اليمنيين لإيجاد تسوية لإنقاذ بقية الاطفال والشعب .
> لكن هل سيكون السادس من سبتمبر حداً لإيقاف تسويق الأسلحة الأوروبية و البريطانية والإيرانية في سوق حرب اليمن.؟
> أسبانيا المجرمة وغيرها تبيع الأسلحة لقتل أطفال اليمن .. والأمم المتحدة تمهلها حتى تفرغ كل مخازنها من الأسلحة.. فإن الزبون الذي يدفع أمواله حاضرة في أي وقت .. والمقاصة في نيويورك الأمريكية تقوم باللازم .
> وترمب ..؟ ترمب نعم أتى إلى الحكم عن طريق الديمقراطية .. لكنه يكره الديمقراطية عند المسلمين لأنها تعني التحرر من مؤامراته المالية .
> طرمب..؟ طرمب هو الصديق الأفضل للمستبدين  Authoritearians فهم بصداقته لا يتورعون من ارتكاب الجرائم .
> ثم إن إيران تخرس لأنها ممن يقتلون أطفال سوريا ..وكانت تشتري السلاح أيام حربها ضد العراق من إسرائيل لقتل أطفال العراق . .
غداً نلتقي بإذن الله...

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search