mlogo

حوادث و قضايا

حوادث-و-قضايا

(الإنتباهة) تنقل التفاصيل من محليات الكوارث الراوات..(توسنامي)

الراوات : تندلتي:محمد أحمد الكباشي
وما زالت حالة الحزن تسيطر على آلاف الأسر وما زالت الأوضاع تزداد سوءاً وتعقيداً على آلاف الأسر الذين فقدوا المأوى بعد أن شردتهم السيول وألقت بهم في عالم المجهول. إنهم يكابدون ظروفاً قاسية وما أشرنا إليه في الحلقة الأولى من هذه الجولة في محلية أم رِمتة ربما لا يمثل إلا جزءاً لمآلات الأوضاع هناك وقبل أن نلملم أطرافنا لنعبر بحر أبيض في اتجاه الشرق تتجدد المخاطر مرة أخرى تشتد سرعة الرياح ويزداد البحر هيجاناً، ولكن هذه المرة لم ننتظر طويلاً رغم هذه الظروف وبعد رحلة استغرقت نصف الساعة عبر القارب الصغير إلى الضفة الشرقية في رحلة جديدة إلى محلية السلام في أقصى جنوب الولاية تلك المحلية التي تعرضت هي الأخرى إلى كارثة السيول والأمطار ورغم بعد المسافة بين المحليتين إلا أن كثيراً من القواسم المشتركة تبدو واضحة في تفاصيل الكارثة ويكفي أن حكومة الولاية أعلنت هاتين المحليتين منطقتي كوارث إلى جانب محلية تندلتي، التي تعرضت هي الأخرى إلى كارثة السيول وما زالت مخاطر خور أبو حبل تُحدق بها مع تحذيرات الجهات المختصة من ارتفاع مناسيبه حتى ظهيرة أمس. بداية نرى كيف واجهت منطقة الراوات هذه المأساة وما حجم الدمار الذي لحق بها ؟ هذا ما تجيب عليه جولتنا داخل منطقة الراوات فإلى التفاصيل: 
مخاطر على الطريق
إذا كانت وسيلة المواصلات المتاحة للوصول إلى محلية أم رِمتة هي المراكب الصغيرة مع خطورتها التي أشرنا إليها، فإن وسيلة المواصلات إلى منطقة الراوات بمحلية السلام تقتصر على عربات الدفع الرباعي او اللواري لاسباب وعورة الطريق وتهالك الردمية، اشار الي احدهم الى موقف المواصلات المؤدية الى هناك حيث يجلس (كمسنجي ) ممسكاً بكراسة وقلم يدون اسماء الركاب بعد دفع قيمة التذكرة 300 جنيه كان نصيبي مقعداً داخل كابينة اللوري ماركة اوستن، سارع السائق بتركيب ذاكرة تحتشد باغنيات تراث المنطقة على ما يبدو بعدها بدأ التحرك جنوباً ومع انتهاء الطريق بدأت رحلة المعاناة فقد ظل ( ود حمد ) يصارع مقود اللوري تفادياً للحفر على الردمية الترابية كما ان الطين والوحل بسبب الامطار ادى الى رداءة الطريق للحد الذي جعل آليات تسارع الى تسويته منعاً لانقطاعه بسبب كميات كبيرة على جانبيه ولولا وجود هذه الردمية لانقطعت المناطق الجنوبية عن حاضرة الولاية تماماً.  
آثار الدمار
بعد مضي اكثر من ثلاث ساعات وصل اللوري الى منطقة الراوات وبدت آثار الدمار واضحة من البعد حتى داخل السوق، فقد انهارت العديد من الاسواق والمحلات المشيدة بالمواد المحلية وابرز المباني الموجودة بها قيادة الجيش والمؤسسات التعليمية، وفي هذا يقول الناشط محمد عباس إن السيول تسببت في تدمير المدينة تماماً كما ترون وهنا لا بد ان نشيد بهذه الصحيفة المميزة لاهتمامها بقضايا المواطن .
خسائر بالمليارات
وأضاف هناك خسائر كبيرة تعرض لها المواطنون في الممتلكات والمحلات التجارية في اكثر من 356 متجراً بما يفوق قيمة الـ(300) مليار، اضافة الى عدد من القرى التي قال انها تضررت بصورة كبيرة هي قرى : الدقجة واليويات وعيسشيات وابوضرس والبركة وابوطليح وضرع الوحيد والسويلك وغيرها، واشاد عباس بجهود والي الولاية ومتابعته ميدانياً للاوضاع بالمنطقة مبيناً انه اي الوالي اسهم في علاج حالتي كسور ونقلهما الى كوستي بالطائرة فضلاً عن جهود عدد من المنظمات الاخرى وعلى رأسها الهلال الاحمر واصحاب العمل والرعاة . 
موقف حزين
تكررت المشاهد والمواقف المؤلمة وامامي حالة لا تستطيع حبس الدموع حيالها تجلس خديجة عثمان احمد حماد ذات الـ 80  عاماً على عنقريب مهترئ لم يكن معها في تلك اللحظات غير عصا تتوكأ عليها وابريق تتوضأ به وما دون ذلك اوان صغيرة مبعثرة هنا وهناك لكن رغم ذلك تظهر رضا جراء ما لحق بها تقول الحمد لله يا ولدي ده قدر ومصيبة ما عندنا غير نرضى بيها الحمد لله انو ما في اي حالة وفاة وربنا يعوض ناس البلد، سألتها إن كانت عاصرت مثل هذه السيول فاجابت انه لم يحدث طوال عمرها .   
قرى تتهاوى
لم تترك السيول الجارفة حتى الاشجار داخل المدينة تعرضت للسقوط وفي هذا يقول علي محمد عقيد معلم بالمعاش، قبل العيد اجتاح السيل المدينة قبل يوم عيد الاضحى قادماً من الجنوبية الشرقية قبل حاجز الحماية متجهاً الى الجزء الشمالي الشرقي شمال منطقة الدقجة مروراً بمنطقة الضرس الى خور الطلح حتى منطقة ام سوربيلا ومنطقة ام سرايح وصولاً الى شرق الراوات حيث دخلت المياه الى منطقة المدارس. 
المدارس صارت مأوى
تأثرت كل المنازل ولم يبق منها سوى 10 فقط وما زاد تعقيد الاوضاع هطل أمطار غزيرة امتدت لاكثر من 10 ساعات، كان اول ما فكرنا فيه انقاذ الاطفال والنساء والعجزة الى مواقع آمنة ولحسن الحظ ان المنطقة بها مؤسسات حكومية من مدارس القيادة ومركز بيطري وحتى وقاية النباتات والمستشفى والمسجد وما زالت هذه المؤسسات تشكل مأوى للمتضررين. 
ضاع كل شيء
فقدنا كل شيء حتى فرحة العيد فقدناها مع اطفالنا هكذا تقول عزة عبد الله وتضيف خرجنا من المنزل قبل ان ينهار علينا والان نسكن في مكتب مساحته صغيرة جداً مقارنة مع حجم الاسرة ولكن لا خيار لنا غير ذلك.
تلوث بيئي
ما تعرضت له الراوات جعل والي الولاية يعلن انها منطقة كوارث بحجم الاضرار التي لحقت بها، ويقول رئيس لجنة تطوير وحدة الراوات الادارية حماد بابكر الامين احمد، إن عدد السكان بالوحدة الادارية يبلغ  10.625، ويبلغ عدد المنازل 11 11,4 منها 726 انهارت كلياً و248 انهياراً جزئياً كان تأوي 9700 نسمة وانهار 311 حماماً كلياً و206 انهياراً جزئياً وهذا ادى الى عمليات طفح تلوث بيئي وانتشار للذباب والبعوض وظهور حالات طفح في جسم الاطفال والحيوانات وبلغت النافقة 219 من ماعز الى ضأن، وتعرض اطفال الى كسور نتيجة سقوط الحوائط . 
آيلة للسقوط
ولم تسلم حتى المدارس التي تم تشييدها بالمواد الثابتة ووصف احمد جبريل احمد معلم بالاساس التأثير الذي لحق بالمدارس بانه كبير، حيث تضررت 37 مدرسة اساس منها 4 ثانوي وجميع هذه المدارس صارت مناطق ايواء، الى جانب مباني المحلية، واشار الى ان ما تعرضت له المدارس يجعلها خارج الدائرة لاستئناف الدراسة ما لم  تتم المعالجة وايجاد خيارات كخيام للفصول اضافة الى توفير الاجلاس بعد ان تعرض كثير منه للتلف.
إلى تندلتي
وتتواصل جولاتنا الى ولاية النيل الابيض وكان لا بد ان نشد الرحال الى محلية تندلتي بعد رحلة شاقة ذهاباً واياباً الى منطقة الراوات لكن تختلف محلية تندلتي ان الطريق اليها اكثر سهولة باعتباره معبداً والمسافة بينها ومدينة كوستي تقارب الـ100 كلم فقط هناك الى الجهة الغربية من الولاية تزداد مخاوف المواطنين داخل مدينة تندلتي من اجتياح خور أبو حبل للمدينة مع مرور كل يوم. 
كسورات أبوحبل
ومن خلال جولة (الانتباهة) امس فقد تعرض الجزء الغربي للجسر الواقي لعملية تسريب للمياه لكن سرعان ما تم ردمها بواسطة آليات ظلت ترابط على مقربة من الخور مع توارد اخبار بارتفاع منسوبه ومن خلال تجوالنا لاحظنا مدى اهتمام غرفة الطوارئ وحتى المواطنين ظلوا مرابطين على طول الجسر .
انهيار 2500 منزل
من ناحيته أكد المدير التنفيذي لمحلية تندلتي عبيد حماد تور النيل، على استمرار الاجتماعات لغرفة الطوارئ لمتابعة فيضان خور أبوحبل واشار تور النيل الى ان المنازل التي انهارت بلغت 2500 منزل منها 1063 منزلاً انهياراً كاملاً وغرق اكثر من 3 الاف فدان من المساحات المزروعة بمحاصيل الذرة والسمسم والفول السوداني، فيما بلغ عدد المدارس التي انهارت 10 مدارس ثانوي واساس ونفوق اكثر من 100 رأس من الثروة الحيوانية، وحذّر المواطنين من فيضان خور أبوحبل خاصة في الفترات المسائية، منوهاً الى ان الوضع سيزداد صعوبة. 
رش ضبابي
وقال إن المحلية بحاجة الى عمليات رش ضبابي وناموسيات بجانب الغذاء والايواء للمتضررين، وقال ان تصريف المياه خلف خور أبوحبل تسبب في احتباس المياه مما يستدعي شفطها بواسطة طلمبات، مشيرا الى ان قطوعات الكهرباء لا علاقة لها بالسيول والامطار نافياً وجود وفيات جراء السيول بالمحلية وشدد على ضرورة استئناف العام الدراسي بعد تقديم برنامج اسعافي للمدارس المتضررة، وقال انه لا مجال لتجميد العام الدراسي داعياً المنظمات الوطنية الى تقديم العون للمتضررين.  
أضرار في الزراعة
فيما أشارت المسؤولة بلجنة متابعة الموسم الزراعي فاطمة احمد عبد الكريم، ان اللجنة ظلت في حالة تجوال ووقفت على القطاع التقليدي واشارت الى ان الضرر محدود حتى الان وابانت ان عملية الرش تجري لآفات الجراد ومكافحة الافات خاصة في حزام الصمغ العربي، واشارت الى اهتمام الادارة في عمليات التدخل وجاهزيتها لتقديم الاسعافات الاولية. 
واحدة من حالات الاصابات تعرضت لها امرأة مسنة ويقول محمد عبد القادر، الحي الشمالي سقط الحائط على الوالدة وتعرضت للكسر ولا سبيل لنا للحصول على مبلغ 80 الف جنيه لاجراء العملية وناشد محمد الخيرين عبر الصحيفة للوقوف الى جانبه لمساعدته لانقاذ والدته . 
«بين كماشة»
لا حديث في مجالس مدينة تندلتي واهتمام غير الحديث عن احتمال فيضان خور أبوحبل وتهديده المستمر، في المقابل ترتفع درجة المخاوف لدى البعض من هطل أمطار بما يعقد كثيراً من الاوضاع ويزيد من الازمة وفق ما ذكره المواطن اسماعيل الزبير كافي الذي قال نعاني في حي الوحدة كثيراً ونواجه بمخاطر جسام فقد بتنا بين كماشة فيضان الخور ومياهه المتدفة من بقية الاحياء لان الحي مجاور للردمية لا يوجد تصريف الان المواطنون في العراء ولم يصل اليهم اي دعم ونناشد المسؤولين ونحتاج الى معالجة وايجاد تصريف حتى لا نتضرر منها، وكثير من الاحياء بينما يرسل رئيس الغرفة التجارية بتندلتي خالد قريش تطمينات للمواطنين، وقال انهم اسهموا في عمليات الرش وتقديم الدعم للمتضررين وابان انهم على اتم الاستعداد للتدخل مع كافة الجهات لحماية المدينة من خطر فيضان الخور.
خطورة ماثلة
عضو لجنة الطوارئ صلاح الدين حمد قال ان الخطورة ما زالت قائمة وكل يوم نسمع بزيادة مضطردة لخور ابوحبل ولكن الامكانيات ضعيفة، ولكن من واقع المتابعة هناك كسورات تمت السيطرة عليها وتوجد مناطق هشاشة على الردمية ونحتاج قلابات وحال هطلت الامطار ستعقد الوضع اذ لا توجد سعة تستوعب المياه.
مخاوف
جاوس استيفن مدير وحدة مدينة تندلتي قال إن كمية الامطار تجاوزت الـ 192 ملم وتأثرت غالبية احياء المدينة وبمتابعة من الصحة ونتخوف من مياه خور ابوحبل وكل التوقعات مفتوحة ونتابع الوضع خاصة في حي المنارة نلاحظ انتشار الذباب والبعوض ولكن هناك ترتيب لعمليات الرش للحمامات التي انهارت حتى لا تحدث اي وبائيات، ونأمل ان يحدث تدخل من المركز ونناشد بمواد ايواء خاصة الذين انهارت منازلهم.
قلابات عاجلة
محمد مبارك علي ناشط قال انه حسب ما توارد من اخبار ان هناك زيادة في مناسيب خور ابوحبل، ولذلك ظللنا في اجتماعات متواصلة وجلسنا مع والي الولاية لمدنا ببعض الآليات ولكن لم يصلنا غير بوكلن وقمنا بايجار 2 قلاب ولودر ولكنها مكلفة جداً ولا توجد شيكارات والان بات خور ابوحبل يهدد المدينة، وكل المناطق التي تقع الى الشمال منها مهددة باكتساح خور ابو حبل. 
أمطار غزيرة وأضرار
كثير من مناطق المحلية تعرضت لاضرار بالغة نتيجة الامطار الغزيرة ولحظة اعداد هذا الملف وردنا ان امطاراً غزيرة هطلت في جنوب المحلية، ويقول احمد بلال تعرضت منطقة اب عنبج جنوب محلية تندلتي الى سيول وامطار غزيرة تسببت في انهيار اكثر من 1500 منزل موزعة في قرى قردود ادم، وام كدوكات، وتعرض اكثر من 3 الاف فدان الى الغرق والتلف وقال نطالب بتوفير الخيام والاسراع بمد المنطقة بمواد غذائية لانها صارت شبه معزولة عن المدينة ولا وجود لوسائل حركة، وشهدت وحدة ابوركبة الإدارية بمحلية تندلتي كذلك سيولاً وأمطاراً غزيرة أدت لانهيار عدد 120 منزلاً منها 80 انهياراً كلياً و40 منزلاً انهياراً جزئياً ونفوق أكثر من 40 رأساً من الثروة الحيوانية، كما اجتاحت السيول أكثر من 350 فداناً من المساحات المزروعة بالسمسم والفول السوداني والذرة.
من المحرر
وما زالت السيول في عنوانها تتلف الزراعة وتُسقط منازل المواطنين، وها هو خور أبو حبل يُهدِّد باجتياح تندلتي، والمواطنون يضعون أياديهم على قلوبهم خوفاً من حدوث انهيار للجسر الواقي أو هطل أمطار، حيث تجلس المدينة على حافة الهاوية.

 

تواصل معنا

Who's Online

927 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search