الصفحة الطبية

مياه الناجي

> حينما كلف على احمد حامد بادارة شؤون ولاية البحر الاحمر خلفاً لمحمد طاهر ايلا، واجه الرجل الكثير من المتاريس والعقبات في بدايات التكليف.> كثيرون لم يكونوا يتوقعون نجاح على حامد في العديد من الملفات، الا انه عبر بامتياز، مما جعل حاجب الدهشة يرتفع باعفائه من منصبه مع التشكيل الجديد.> اهم ملف عبر به حامد كان ملف المياه الذي استعصى على جميع من حكموا البحر الاحمر، ونفذ الخطط التى وضعها مدير المياه السابق ناجي واركان حربه.> ناجي اجتهد كثيراً لحل مشكلة المياه، وللرجل فهم عالٍ جداً وواقعي لإنهاء معضلة مياه الولاية، ولكنه اعفي ايضاً من منصبه اواخر شهر رمضان المبارك.> وما واجهه حامد في بدايات حكمه اصطدم به الوالي الجديد الهادي محمد على، ولكن هذه المرة كانت المعضلة قوية.> منذ منتصف شهر رمضان والبحر الأحمر تواجه ازمة حادة جداً في مياه الشرب وانقطاع التيار الكهربائي.> لغريب في الازمة هذه المرة انها جاءت في شهر الصيام، وواجه اهلنا في الشرق ظروفاً قاسية جداً.> ازمة المياه هذه المرة عصفت بمدير هيئة المياه بالبحر الاحمر وهو الرجل المجتهد لايجاد الحلول الناجعة.> لا أعتقد ان ناجي عز الدين جزء من الازمة حتى تتم (التضحية) به من اجل اسكات المواطن عن المطالبة بحقه في هذه الخدمة.> الازمة وصلت درجة جعلت المركز يتحرك سريعاً لانقاذ الموقف، الا ان تحركه هذه لم يجد نفعاً على الاقل حتى الآن.> يجب البحث عن السبب المنطقي الذي جعل حامد يعاني في بداية حكمه وكذلك يعاني الآن الهادي.> مياه البحر الأحمر بدأت في التعافي في فترة حامد بعد تغيير الشبكة ونظافة الخزانات، مع تشغيل محطات التحلية.. اذن لماذا انتكست لهذه الدرجة؟> في السنوات الماضية كانت مصادر المياه تقل من المصدر، ولم يحدث ما حدث في رمضان والعيد هذا العام.> بالأمس وجه النائب الاول للرئيس بارسال طرمبات الى البحر الاحمر لحل مشكلة المياه.> وفي خواتيم شهر رمضان كان النائب الاول قد اجتمع بوالي البحر الاحمر ووجه بالاهتمام بالخدمات.> وكل الولاة يوجهون بالاهتمام بالخدمات الضرورية للمواطنين والبحر الاحمر تختلف عن بقية ولايات السودان.> لسنوات بعيدة وازمة المياه في البحر الاحمر تحدد بقاء الوالي او ذهابه.> وفي هذه المرة ذهب علي حامد الذي كان يعمل بجهد واخلاص في ملف المياه، وبذهابه جاء العطش الى المواطنين.> نعلم أن الاخ الهادي مواجه بعاصفة من التحديات والمشكلات القوية التى يجب ان يقف لها بالمرصاد حتى يفوت الفرصة على من يخطط لخلق ازمة في الشرق.> ولكن يجب على الهادي ان يبحث اولاً عن السبب الاساس الذي جعل اهلنا في بورتسودان يعطشون وجعل سعر لوح الثلج يصل الى خمسمائة جنيه في الشهر الفضيل.> ذهب ناجي مدير المياه بالبحر الاحمر ولم تذهب مشكلة المياه في المدينة، ونسأل الله ان ينعم اهلنا في المدينة الساحلية بكافة الخدمات الضروية.