جعفر باعو

رسائل زيارة كسلا

< حينما أعلنت ولاية كسلا عن زيارة مساعد رئيس الجمهورية د.فيصل حسن ابراهيم قبل أسبوعين تقريبا وربما تزيد قليلا, كانت تعلن عن وجوده في الولاية لثلاثة أيام متتالية يفتتح  خلالها العديد من المشروعات التنموية ويخاطب مواطني بعض المحليات المهمة، ولكن الزيارة تأجلت مرتين وفي هذا ربما كان الخير لأهل كسلا.
< ان زار د.فيصل كسلا عند إعلانها الاول ما كان له ان يقف على حجم أضرار السيول والامطار في حي مكرام ، وما كان سيقف على القاش وهو يرتفع في منسوبه لاعلى المستويات التى ذكرت البعض بفيضان القاش في العام 2003م، حضر د.فيصل بصفته التنفيذية وبمكانته الحزبية كنائب لرئيس الحزب في الشئون التنظيمية, والاخيرة هذه كانت المعنى البعيد  للزيارة ليجد كسلا بريفها وحضرها تؤيد ترشح رئيس الجمهورية لدورة جديدة 2020م.
< اكثر ما لفت نظري في الزيارة وعلق عليه بعض الزملاء هو استقبال عامة المواطنين للمساعد ، فكانوا متراصين في الشوارع بتلقائية يهتفون ولا يحملون لافتات وان فعلوا ذلك لظننا ان الأمر دبر بليل، ولكن خروج المواطنين في احياء حي العرب والعمال لاستقبال المساعد ووفده اكد لنا مدىي رضا ء وقبول الشارع الكسلاوي لجماع وحكومته، حتى ان البعض علق "ماذا فعل جماع حتى يجد كل هذا الالتفاف", وكانت الاجابة حاضرة عند أهل القاش بانه الوالي الاكثر  بصمة تنموية على ارض الواقع ، وهو من الحكام القلائل الذين تجدهم في الأتراح قبل الأفراح, وهو الذي ينصر المظلوم ويبسط العدل ويتكئ على ذخيرة من التواضع وحسن التعامل مع الكثيرين.
< حسنا.. استقبال مساعد الرئيس في كسلا ومشاركته للمنكوبين من أحداث السيول والامطار كان له وقع خاص لدى أهل كسلا، وقبل مشاركة المساعد المنكوبين, كان جماع يقف على أوضاعهم صباح ذات يوم السيول , وهو ذات يوم الزيارة، ولكن الرسالة الأبرز خلال هذه الزيارة  كان اللقاء الجماهيري في ود شريفي حاضرة محلية ريف كسلا، حيث توقعنا ألا نجد احداً بعد تأخر اللقاء ، ولكن المفاجأة كانت في الأعداد الكبيرة من المواطنين الذين رفعوا لافتات التأييد لترشح البشير والذي أكد والي كسلا في كلمته على هذا التأييد, وكذلك كان خط نائب رئيس الحزب.
< ان زيارة د.فيصل لولاية كسلا حملت الكثير من الرسائل في مقدمتها تأييد ترشح البشير من قيادات الولاية وإدارتها الاهلية ومواطنيها , ثم التأكيد على استمرار البرامج التنموية لأهل كسلا من خلال المشروعات التى افتتحها,  وكان أبرزها مجمع زاد الخير، وغيره من المشروعات.
< ومن محاسن الزيارة ايضا أنها صادفت سيول مكرام وغيره من الأحياء والتي أحدثت خسائر بالغة وتأتي الحسنة في توجيهات المساعد بتقديم الإعانات العاجلة للمنكوبين من غذاء  وإيواء ثم توفير العلاجات الناجعة من وزارة الصحة لأمراض الخريف التي قد تصيب الكثيرين، ومن المحاسن ايضا ان هذه السيول أحدثت خسائر كبيرة في المنازل وقليلة في الأرواح مما يجعلنا نثق ان والي كسلا سيجري معالجات جذرية لتلك المنازل التي وزعت كخطة سكنية قبل خمسة عشر عاما وظهر خطأ هذا الإجراء خلال خريف هذا العام , ونحن على ثقة ان الاخ جماع سيجد المعالجات اللازمة لهذه الأسر حتى تكون في مأمن من مجرى السيول في مقبل الأعوام.
< نرجو الله ان يحفظ تلك الاسر المتضررة من السيول ونسأل الله  أن يتمكن الاخ جماع وحكومته من توفير كل الخدمات لأهل كسلا خاصة المنكوبين منهم في السيول الأخيرة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

616 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search