جعفر باعو

تكريم مستحق

< قبل خمسة أعوام وربما تزيد أو تقل قليلاً، كان المعد بتلفزيون السودان عثمان الجندي يجمع عدداً من الإعلاميين في قروب واحد ليسهموا في الحد من مخاطر الخريف.< خريف ذاك العام كان قاسياً وبه فقدت الكثير من الأسر منازلها .< كانت فكرة القروب هي إسناد لغرفة الطوارئ "إعلامياً" للحد من خطورة الفيضانات والسيول والأمطار الغزيرة.< نجح الجندي في جمع أعداد كبيرة من الصحفيين والإعلاميين وبعض التنفيذيين والسياسيين على فعل الخير ولا شيء سواه.< الأمطار الكثيفة التي كانت في عام انطلاق القروب جعل الأخ الحبيب عثمان الجندي يبدع في اختيار اسم القروب فكانت عفوية "جانا الخريف".< فقدم علينا الخريف وأعضاء القروب كل يؤدي دوره في النشر والتوعية لإنقاذ الكثير من الأسر.< ولد قروب "جانا الخريف" قوياً في مبادرته ومشاركته واستمر عمله حتى بعد انتهاء فصل لخريف ليتحول الاسم إلى "جانا الشتاء" ثم الصيف ثم رمضان ثم وثم وثم كل شيء يخدم الضعفاء والبسطاء من أهل بلادي.< أكثر ما ميز قروب جانا هو ترابط أعضائه وتماسكهم وتفهمهم للعمل الطوعي الذي قدموا من خلاله الكثير من الإعمار.< تعودنا ان نرى بدوي بشير وهو يحمل بعض الأمتعة لأسرة فقيرة وكثيرا ما رأينا محمد ساتي يطلب مرافقاً لزيارة أسرة ما.< جميع أعضاء جانا ينشطون في فعل الخير وتقديم العون لمن يحتاجون في العديد من المجالات.< بالأمس كرمت مفوضية العون الإنساني مجموعة جانا الطوعية  بمناسبة اليوم الوطني للتطوع.< وقف مساعد رئيس الجمهورية اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي ليقدم درعا أنيقا باسم المجموعة لمؤسسها الأخ عثمان بشير الجندي.< بالأمس رأينا الدموع على المقل لبعض أعضاء القروب لهذا التكريم المستحق من رئاسة الجمهورية.< نجحت الدكتورة نسرين أبو كشوة في "التشبيك" ما بين جانا والمفوضية في الكثير من الأعمال.< ونجحت جانا في جعل وزيرة الضمان الاجتماعي مشاعر الدولب تثني على مبادرتها وزيارتها للأسرة المتعففة وفعلت هي كذلك مع بعض الأسر.< جانا تعتبر تجربة فريدة وتطورت بفاعلية أعضائها وتفاعلهم مع الكثير من القضايا ونجحت جانا في تغيير الكثير من المفاهيم وسط المجتمع.< في الأعوام الماضية كانت جانا حاضرة وسط الأسر المتعففة وبين الأرامل ومع المرضى، أسهمت جانا في فك أسر العديد من المعسرين في السجون وكان لها وجود وسط المتطوعين ومع الخيرين.< تكريم جانا بالأمس, هو تكريم مستحق لهذه المجموعة التي "ولدت بأسنانها" وظلت تسير في درب الخير تقدم العون لمن يحتاج, ونسأل الله أن يكون في ميزان حسنات أعضائها.< أمس وبعد تكريم جانا واصلت المجموعة زيارتها للأسر المتعففة وبرفقتها الوزيرة الإنسانة مشاعر الدولب.< الجندي أبدى شكره وثناءه للوزيرة والأمين العام للزكاة لمرافقتهما المجموعة لليوم الثاني للأسر المتعففة ودعمهما.< الاسر التى شهدت زيارات المجموعة والوزيرة يتوقع ان تخرج من دائرة الفقر قريبا بعد تدشين مشروعاتها الانتاجية.< تكريم جانا ومواصلة زيارتها الاجتماعية في نفس يوم التكريم دلالة على عظمة جانا وروعتها.< مبروك لجانا التكريم ..ونسال الله ان يتقبل من اعضائها صالح الاعمال.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search