جعفر باعو

تشقق الأرض

 * الاسبوع الماضي كان احد المواطنين في قرية الكلاعيت بمحلية بابنوسة يستعد للخروج ببهائمه للرعي في الارض المخضرة خريفاً في تلك الديار.
  * تأخر الخروج بعد تحذيرات من ابنته التى سمعت عن تشقق الارض وفصل القرية الي اثنين.
* لم يستوعب ذاك الرجل قصة انشقاق الارض وبدأ يفكر في المثل الذي يقول (انشقت الأرض وبلعته).
 * الارض في الكلاعيت لم تبتلع انساناً وانما الخسارة الوحيدة كانت ابتلاع بقرة وعجلها الصغير.
* صاحب البقرة رفض التعويض ورفع اكفه لله داعياً بسلامة بني البشر في تلك البقاع وما حولها.
* تصدع الارض في الكلاعيت فصل بعض البيوت عن بعضها بحفرة طويلة وعميقة.
*عاش أهل تلك القرية اياماً عصيبة وهم يتخوفون من تطور الأمر لتنتهي مسيرة قريتهم بكارثة بيئية.
 * وبعد أيام معدودة من حادثة الكلاعيت فزع اهل حي السلام بحاضرة غرب كردفان بذات المشهد وتصدع الأرض.
* وأمس أصبح التصدع قريباً من بليلة التى تعرف بالنفط الوفير.
*وربما نرى التشقق غداً في قرية أخري أو مدينة.
* منذ ظهور الظاهرة في الكلاعيت طلبت حكومة الولاية من الخرطوم إرسال جيولوجيين لدراستها ومعرفة كيفية معالجتها.
*وحتى أمس (السبت) لم يصل المهندسون للفولة او الكلاعيت لمعرفة اسباب تصدع الارض.
* بعض المواطنين الذين عاصروا عهوداً عديدة قالوا ان نفس هذه التصدعات حدثت في سبعينيات القرن الماضي.
* طبعاً المواطنون لم يوضحوا كيفية المعالجة في تلك الحقبة ولا يعرف احد كيف انتهت.
* بعض خبراء البيئة قالوا ان هذه الظاهرة طبيعية في فصل الخريف، وان بعض مجاري المياه تتحول الى هذه الشقوق الكبيرة في هذا الفصل الرائع.
*ونحترم كثيراً رأي الخبراء ولكن ما نريده هو الدراسة العلمية لهذه التصدعات وتنوير البسطاء من اهلنا في كردفان باسبابها وكيفية معالجتها وتفادي خسائرها.
 * وصلت هذه التصدعات للأحياء السكنية بالفولة وقد يحدث ما لا تحمد عقباه ان زادت في تشققها.
* ما حدث في غرب كردفان جدير بالاهتمام والمتابعة من الجهات ذات الصلة حتى توضح نتائجه للجميع.
* افضل ما فعله معتمد بابنوسة آدم عقيدات تسويره لمنطقة التصدعات لحماية المواطنين من مخاطرها.
* عقيدات قال عند زيارته للكلاعيت الجمعة المنصرم ان التصدعات لم تزد عن حالها الاول، وتأكد انه لا خطورة على المنطقة.
* من خلال الصور التى شاهدناها ووصف الزميل الهادي بريمة مراسلنا في غرب كردفان، فإن الخطورة قد تكون لاهل الفولة، خاصة ان التصدع في حي من احيائها.
* البعض قال ان الشقوق هي لمجرى مائي قديم زاد مع الامطار، ولكن يبدو هذا غير منطقي، باعتبار انه في السنوات الماضية شهدت تلك المناطق معدل امطار مرتفعاً ولم تظهر التصدعات الارضية.
* لذا من المهم اجراء دراسة عاجلة عن هذه الظاهرة حتى يطمئن المواطنون على انفسهم واموالهم من مثل هذه التصدعات الغريبة جداً.
* ولمعرفة اذا كان سيتكرر مثل هذه التصدعات في مناطق اخرى اما لا، وعمل الاجراءت الاحترازية لها.
 * نسأل الله ان يحفظ اهلنا في غرب كردفان وهم يعيشون الآن في اجواء متوترة جراء ظهور التصدع كل يوم في منطقة ما.
 * ونرجو أن يتم التعامل مع هذه التصدعات بأعجل فرصة، حتى تظهر النتائج والحقائق وما هي اسبابها وكيفية معالجتها، قبل أن تسبب أضراراً في الأرواح البشرية إن تكررت في مناطق أخرى.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search