جعفر باعو

بين الخبز والمال

> أزمة الخبز التي تمر بها الخرطوم هذه الايام ذكرتني سنوات خلت كانت الافران الالية بعدد اصابع اليد الواحدة وجل المخابز في الاحياء وحتى وسط الخرطوم يصنعون الخبز البلدي بعضه بالردة واخر بالسمسم، وتلك السنوات لم تكن بعيدة جداً بل قريبة لدرجة انها في الذاكرة، وفي تلك الفترة كان الصف طويلاً جداً وشباك المخبز يمشي اثنين او ثلاثة خاصة في الافران البلدية، وينتظر المواطن زمناً طويلاً حتى يخرج الخبز طازجاً من الفرن وبامكانك تعمل "سندة" بواحدة او اثنتين على الاكثر وهذا طبعاً عكس خبز اليوم الذي تحتاج فيه "السندة" من الخبز الساخن  الى خمسة عيشات.
> المهم موضوع طابور الفرن كان برنامج والصف يزحف خطوة خطوة حتى تصل الى مقدمة الشباك وتحظى برغيف ساخن وشهي، هذه الصفوف "السابقة" نشاهدها هذه الايام في البنوك ايضاً مع اختلاف البيئة بين الفرن والبنك، فاذا اراد الموظف سحب مرتبه الذي تعب فيه شهراً كاملاً –على قلته- فانه يحتاج ان يقف صف حتى تدخل سيولة لخزنة البنك ويصرف منها ثلاثة او اربعة وتنتظر مودعاً اخر حتى يأتي بسيولة جديدة، وهذا اشبه بالعيش الذي ينتظره المواطن ليخرج من الفرن البلدي.
> شهور مضت منذ ان اعلن بنك السودان سياسته النقدية لمحاربة تجار العملة وحين صدرت تلك القرارات كان سعر الصرف اقل بكثير مما هو عليه الان رغم ارتفاع الجنيه مقابل الدولار في اليومين الاخيرين، واكثر ما اضر المواطن من تلك القرارات هو تجفيف الصرافات الالية التى لا تسمح بسحب اكثر من الفي جنيه ما شكل ازمة في البنوك فاصبح المواطن الذي يريد خمسمائة جنيه والذي يريد الف جنيه يحتاج الى ان يقف في صف البنك ليستلم مبلغه الزهيد هذا.
> بالامس صادفت احد المواطنين وهو يستجدي مدير احد فروع البنوك لكي يصرف له شيكاً لم يتجاوز العشرة الاف جنيه لكي يذهب به لعلاج احد ابنائه، فوجه مدير البنك الى فرع اخر ربما يجد لديهم سيولة لان فرعه لا يوجد به هذا المبلغ، عدد من المواطنين كانوا يقفون صفاً لصرف الالف والالفين وبعد دقائق جلسوا على كراسي الفرع حتى يفتح الله عليهم بمودع جديد يضع امواله في الفرع ويتصرفون منها.
> صحف امس حملت خبراً من بنك السودان يوجه فيه البنوك بتغذية الصرافات الالية، وما شاهدته في نفس اليوم يشير الى ان البنوك لم تغذ بعد الصرافات الالية والا لما تكدست البنوك بمواطنين يريدون صرف مبالغ زهيدة كان بالامكان صرفها عبر الصراف الالي وليس عبر موظف البنك، نرجو ان تلتزم البنوك بتغذية الصرافات الالية حتى يقل الضغط على موظفي البنوك من صرف مبالغ بسيطة بالامكان توفرها في اي صرافة وتحل الكثير من المشاكل البسيطة خاصة في حالات المرض وغيرها من الحالات الحرجة التي يمر بها الكثيرون.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search