جعفر باعو

الشباب والتقنية

> في خواتيم العام الماضي 2017م كان العالم مستعداً لاستقبال اختراعات اذهلت العالم بأسره.> في مقدمة تلك الاختراعات كان الربورت جيبو، الرجل الآلي الصغير الذي يمكن وضعه في جيب القميص، ونافس الربورت تلك النظارة ثلاثية الابعاد التي ساعدت اكثر من ألف ضرير على الروية.> ومن الاختراعات التى جذبت العالم في العام المنصرم كوب تسخين القهوة والمصاعد المتحركة ومعالجة الجروح عبر جلد السمك والطائرة لصورة السلفي، وقائمة طويلة من الاختراعات التى ابتكرها بعض الشباب والكثير من الشيوخ.> مرت كل تلك الاختراعات عبر شريط الذاكرة، والنظر يتوجه لشبابنا الذي يختزن الكثير من الابداعات ولكنها كامنة في دواخله.> قبل اعوام قليلة نجحت قيادات اتحاد الشباب في وضع خريطة للمبدعين في بلادي عبر ما تسمى الجائزة السودانية لتقنية المعلومات والاتصالات.> فكرة تلك الجائزة نبعت في اواخر دورات الاخ الدكتور بشار شوقار.> د. شوقار نجح في وضع شخصية ثابتة للاتحاد الوطني للشباب السوداني من خلال دوراته لرئاسة الاتحاد، وفي فترته اصبح الشباب على كل لسان، وفي كل ولاية يدشنون برنامجاً ويضعون بصمة للتاريخ.> مضى بشار وخلفه محمود أحمد محمد (ود أحمد)، ونتوقع ان يكون خير خلف لخير سلف.> ما يهمنا هنا هو أن الجائزة السودانية سطعت في الآفاق وحفزت العديد من شبابنا لتقديم ابداعاتهم المختلفة.>وهي تسعى إلى تكريم الجهد المتميز والفكر المبدع في جميع مجالات تقنية المعلومات والاتصالات، وذلك من خلال إذكاء روح المنافسة وسط الأفراد والمؤسسات للتميز والارتقاء بمستوى الأداء والجودة، والمضي نحو مستقبل أفضل، كما تسعى الجائزة للترويج للدور الفعال لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كأداة للتمكين والتنمية.> في العام الماضي فاز بالجائزة عدد من الجهات من بينها شباب تطبيق (ترحال).> وان وجدت هذه الجائزة المزيد من الترويج وسط القطاعات المختلفة سيكون بها الكثير من التنافس والابداع.> نحلم بأن يكون بين شباب السودان واحداً من المخترعين مثل الذين ظهروا العام الماضي.> نرجو أن يكون بين شباب السودان من يخترع طائرة او صاروخاً او أية آلة لها مكانتها في عالم التكنولوجيا.> نحيي قيادات اتحاد الشباب على فكرة هذه الجائزة، ودوماً هي كذلك تلك القيادات الشبابية صاحبة المبادرات والافكار الخلاقة منذ دورة الاخ بلة يوسف ثم بشار، والآن يتواصل نثرها النضيد مع ود احمد.> الجائزة لها العديد من الشروط والاشتراطات للمتسابقين الذين نتوقع ان يزداد عددهم في هذا العام، خاصة انها جائزة سنوية برعاية رئاسة الجمهورية.> نرجو أن يفاجئنا احد الشباب باختراع يهز العالم، كما فعل الطفل السوداني بالولايات المتحدة الامريكية باختراع الساعة العجيبة.> ونثق في شباب السودان الذين يمتلكون عقلية جبارة تجعلهم يبتكرون الكثير من الإبداعات خاصة تحت هذه الظروف القاسية، تماشياً مع مقولة (الحاجة أم الاختراع).>ومع معاناة اهل السودان هذه الايام بامكان شبابهم اختراع الكثير من الآليات كما فعل بعضهم من قبل.> وللجائزة العديد من المجالات للمنافسة، منها الخدمة العامة والتعليم الالكتروني والتجارة الالكترونية والصحة الالكرتونية.> حسناً.. كما شهد عام 2017م اختراع النظارة ثلاثية الابعاد والربورت الصغير، نتوقع ان نشهد في هذا العام 2018م اختراعات تفوق تلك ابداعاً وتكنولوجيا من شباب السودان الذي يمتلئ قوة وعزيمة.> ويكفي أن مبتكري فكرة (ترحال) سبقوا الكثير من الدول العربية في تطبيقها، فيما بدأت بعض دول الخليج في السير على نهجها.> نتوقع المزيد والكثير من شباب السودان وهم يتحفزون باختراعاتهم من أجل تاريخهم، قبل الفوز بالجائزة السودانية لتقنية المعلومات التى ابتكرها شباب اليوم رجال الغد.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

775 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search