جعفر باعو

إعمار غرب دارفور

> قبل شهور عديدة، كلف الأخ حسين يس حمد بإدارة ولاية غرب دارفور خلفاً للأخ فضل المولى الهجا، حسين بدأ زيارته للولاية وهو ينظر للخير الوفير الذي تنعم به الجنينة ورصيفاتها من مدن غرب دارفور، وظل طيلة الأشهر القليلة الماضية يضع الخطط ويرسمها للنهوض بالولاية بعد أن علم الإمكانيات الكبيرة التي تزخر بها، فكانت زيارته التفقدية لعدد من المنشآت أهمها مستشفى الجنينة الذي يعاني كثيراً من نقص الخدمات وغيرها من المنشآت التي يحلم بها أهل غرب دارفور.
> بعد شهرين وربما تقل قليلاً، بدأ حسين بمعاونة وزير المالية د.الهادي محمد آدم في وضع خارطة لتنمية الجنينة وغيرها من مدن الولاية، فكان التوقيع على حزمة من المشروعات مع شركات ذات مقدرة، وانتهت الآن كافة الإجراءت الخاصة بتمويل تلك المشروعات، وتبقى التوقيع النهائي مع البنك الممول لتبدأ تلك الشركات رحلة التنمية المستدامة في غرب دارفور، والتي ظل المواطن يحلم بها طيلة السنوات الماضية.
> أهم ما يخطط له يس في الفترة المقبلة بعد أن تبدأ هذه الشركات عملها هو استنفار الجهد الشعبي والرسمي لقيادة نفرة كبرى لإعمار غرب دارفور، ستكون بدايتها بالمستشفى المرجعي الذي سيوفر الخدمات العلاجية لأهل الولاية ويغنيهم مشقة الرحلة الى الخرطوم من أجل العلاج، هذا الى جانب الاستفادة من هذا المستشفى في السياحة العلاجية، خاصة وأن الكثير من مرضى الجارة تشاد يقصدون الجنينة والخرطوم لتلقي العلاج الناجع.
 متوقع أن يشارك في تدشين هذه النفرة مساعد رئيس الجمهورية د.فيصل حسن إبراهيم لتبدأ رحلة جديدة من التنمية في غرب دارفور.
> نفرة إعمار غرب دارفور سيكون في خارطتها الكثير من المشروعات التي ستعمل على تحويل مدينة الجنينة الى جنة دارفور في الأرض، خاصة وأن الولاية لديها الكثير من الإمكانيات التي تؤهلها بأن تصبح الولاية الأولى مواردَ وجمالاً وتنمية. وظل وزير المالية بالولاية د.الهادي طيلة السنوات الماضية، يضع بصمته التنموية في الولاية، ونتوقع أن تتسارع وتيرة دكتور الهادي مع إيقاع حسين يس السريع في وضع بصمة تجعل أهل غرب دارفور يرفعون الأكف دعاء له بما سينجز في مقبل الأيام.
> يس له تجربة ناجحة جداً في النيل الأزرق وضع من خلالها بصمته في تلك الولاية الاستثنائية رغم الظروف التي كانت تمر بها، وبالخطط التي وضعها الآن في غرب دارفور، نتوقع أن يحقق الكثير من النجاح في غرب دارفور خاصة وأن لديه طاقم مالي كفء وقدير على إدارة شؤون الولاية المالية بقيادة الأخ دكتور الهادي، والذي أثبت كفاءة كبيرة في العمل المالي، مسنوداً بخبرات طويلة في هذا المجال.
> مع بدايات الشركات التي فازت بعطاء المشروعات التنموية في الولاية وتدشين نفرة إعمار غرب دارفور نتوقع أن نشهد ولاية مختلفة تماماً عن الآن في كافة المجالات، خاصة الخدمية منها.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search