بدرالدين عبد المعروف

المشهد الآن

كل شيء محبط وكل ما يدور الان ونشاهده فيه الف علامة استفهام لماذا نعيش هكذا ؟ تخبط وفساد وخلل اداري وتفلت وانتشار للجريمة وسوء تقدير للامور وادارات متفككة وقوانين جائرة وظلم على فئة معينة ونصر للباطل ومن يمارسوه واخيراً احساس عميق بالاحباط !! زرت اول امس سوق صابرين اقصى الاتجاه الشمالي الغربي من امدرمان الحياة هناك تختلف تماماً عن تفاصيل ما يعيشة الاخرون في نمره 2 او الرياض او المنشية ناهيك عن القاهرة وعمان ! حالة من انعدام قيمة الادمية رأيتها هناك في كل شيء ناس (فايرة ) ودولة جائرة لانها غاضة البصر عن هؤلاء وحتى الزيارات التي تحدث عنها الاعلام لذلك المسؤول الرفيع  في تقديري هي اداء واجب وشوف عين فقط لا جديد ولا تعديل ولا رقابة فالمعروضات التي نشاهدها تفتقر لابسط انواع الامن والسلامة والصحة مأكولات ومعلبات منتهية لم اكن اتخيل ما سمعت الى ان وقفت امام عمنا (…… ) ملك الخدعة وقفت امامه  وامسكت في يدي كيس معبأ من لبن البدرة ووجدته منتهي الصلاحية من اسبوع تقريباً وعمنا يصر على اقناعي بانه لسه فيه شهر من تاريخ انتهاء الصلاحية !! حاولت اقناعه بأن ذلك لا يجوز ولم يصدق كلامي وباع وانا اناقشه اكثر من 5 اكياس امامي !! في الملجة امدرمان وامام زنك اللحمة شيء لا يمكن تتخيله روائح ومياه راكدة وبواقي مخلفات الذبيح والكل يهش وينهر في الذباب والناس كذلك تشتري ولا تبالي !! في ميدان جاكسون كمية من الشباب في سن الطاشرات كل واحد يجر درداقة وقد وضع في داخلها اي فكرة طافت بباله لكي يبقى تاجر ويكسب ! بلح لالوب دوم فول وسندوتشات وباسطة واسكريم وعيش ريف والكل منهمك بالشراء ولا يبالي !! في مدخل كبري توتي مجموعة من الفتيات والشباب في عمر الزهور تجمعات غريبة وهظار وجلسات (عشق ممنوع) وامامهم ستات الشاي يبعن المعروض والممنوع وكل ما يظبط الراس وعلى مرأى ومسمع من جهات عديده فاغلبهم تعلم لغة الالغاز وفك الشفرات ويعرف اين تجلس (……) وماهو المعروض عندها اليوم وكم سعرو !  وفي شارع المطار وتحديداً امام امواج وجاد ودار المؤتمر الوطني وأماكن أخرى تقف بعض الفتيات للبحث عن فريسة طالبات للرزق وطالبات دراسة في اعرق الجامعات تذوب وسطهن  قاطنات البنايات تحت التشييد (حراس ) يقفن بنفس الهيئة والمنظر طالما ان الامر فيه مكسب مادي والسلطات تعلم انها لو رصدت ذلك ولمدة اسبوع ستجد ان هناك فتيات بعينهن يقطن في داخليات قرب المواقع التي ذكرتها يتكرر خروجهن ووقوفهن في ذات المكان والزمان ولذات الهدف !!  في شارع المشتل وشارع مستشفى مكة نفس المشاهد فوضى ولكن على ارقى كمية من العربات الفارهة لابناء الذوات داخلها فتيات وممارسات قد تبدو عادية لمكان يناسب هؤلاء ولكن تختلف النظرة من موقع لاخر ويكون الدمار !! تجمهر عدد من الناس حول العربة التوسان (000) وصراخ وضجة اجبرتني لا اتابع الحدث احد الشباب مع صديق له كان لديهم موعد مع بنتين صديقة احدهما واحدة منهما وكان موعد اللقاء امام لذيذ المشهور بالرياض ركبتا العربة المظللة على عجل وتفاجأت البنت ان الذي حضر مع صديق صديقتها هو شقيقها !!  تلك وقائع تحدث الان وهذا هو واقع معايش لا نجد له مخرج لذا يكون الاحباط !! قد تشغلنا فعاليات كأس العالم وننشغل بالغاء مباراة هلال مريخ ويظل رغم ذلك ما ذكرته بائناً وواضحاً لكل الجهات والاجهزة الامنية والشرطية والرقابية والادارية ! دعونا نهتم اكثر بالتربية والبيئة ونهتم اكثر بقيمة الانسان بعيداً عن الكلام الاستهلاكي فقد مللنا ذلك !! ماهي نتائح جولتك اخي المسؤول الكبير في سوق صابرين وغيرها من مواقع حزينة غير الظهور الاعلامي والمزاح غير المقبول وكأنك تضحك على هؤلاء وانت كانك تطابق في فعلك هذا المثل الشعبي (الاضينة دقو واعتذرلو ) فنحن نريد عملاً جاداً نحتاج الى نتائج لمعالجة كل ما ذكرت بعيداً عن المزاح  .

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

559 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search