بخاري بشير

الدور الإعلامي في العلاقات السودانية المصرية

> علاقات الإعلام بين القاهرة والخرطوم، أسهمت إلى حد كبير في (توتر) العلاقة بين البلدين في الفترة الماضية، لذلك اعتُبر (الإعلام) من أهم الملفات التي ستسهم في الارتقاء بهذه العلاقات المشتركة في مقبل الأيام، وينبغي أن يجد الإعلام الاهتمام من الجانبين خاصة بعد التقارب الأخير الذي تم في الآونة الأخيرة، فضلاً لما للإعلام من (دور إيجابي) يمهّد الطريق لبقية الملفات الأخرى، كما لا ننسى أنّ الإعلام أيضاً يمكن أن يكون ذا دور (سالب) أو (موجب) في العلاقة، من خلاله تتحقق الأهداف وعبر بوابته نصل إلى النتائج.
> العلاقات السودانية المصرية علاقات (راسخة) لا تعكّر صفوها الأحداث العابرة، وخيراً فعلت القيادة ــ في البلدين ــ لدعوة الإعلام، وهي ما نادى به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عند زيارته الأخيرة للسودان، فقد دعا الإعلام للعب دور إيجابي وبناء في توطيد العلاقات الثنائية يتضمن هذا الدور إعلاء المصلحة الوطنية العليا للبلدين والنأي عن أية محاولات لتعكير صفو العلاقات، وهي ذات الدعوات التي صدرت عن القيادة السودانية لإعلام الدولتين.
> المستشار الإعلامي المصري بالسفارة المصرية بالخرطوم عبد النبي صادق التقط هذه الدعوات وسعى في زيارات لبعض المؤسسات الإعلامية السودانية لترسيخ هذه المفاهيم، وذات (الحماس)  لمسناه من بعض المؤسسات الإعلامية السودانية والمصرية على السواء، وبرز هذا الحماس على أشده من المؤسسات النقابية للصحافيين في البلدين، كاتحاد الصحافيين السودانيين ونقابة الصحافيين في القاهرة.. ومن شاكلة هذا (الحماس) أيضاً زيارة المستشار الإعلامي المصري لمكاتب المركز السوداني للخدمات الصحفية والتقاء مديره المهندس عبد العليم محمد عطية الذي تقدّم بمبادرة جيدة لعقد ملتقى إعلامي لتعزيز العلاقات الشعبية والرسمية، وتأكيده على ضرورة تشجيع التنسيق الإعلامي والتعاون بين البلدين للارتقاء بالعلاقة.
> الأستاذ عبد النبي صادق المستشار الإعلامي للسفارة المصرية أكد أنّه تم الاتفاق مع وزير الإعلام ورئيس اتحاد الصحافيين السودانيين في لقاءات سابقة على إحياء ميثاق الشرف الإعلامي بين البلدين، وهو ذات ما أكدته نقابة الإعلاميين المصريين عندما دعت اتحاد الصحافيين السودانيين لزيارة القاهرة والتفاكر في الميثاق، وأتوقع أن نرى أحداثاً (إيجابية) على الأرض يتقدمها الإعلام في البلدين وتدفع بالعلاقة إلى مستويات متقدمة، خاصة في ظل وجود هذا الحماس الذي تؤمن به القيادات الإعلامية في البلدين. 
> تكثيف النشاط الإعلامي بين الجانبين يجب أن يعتمد هذا (الحماس) المتوفر الآن، ليمهّد الطريق أمام (التكامل) في المجالات كافة، فضلاً عن أنه يدعم فكرة إحياء (برلمان وادي النيل) التي نبعت من وحي لقاء الرئيسين الأخير بالخرطوم ــ وفي اعتقادي ــ أنّ الإعلام هو (رأس الرمح) لإحداث هذا الفرق، ليت مبادرة المركز السوداني للخدمات الصحفية تجد الرعاية والدعم من الجانب المصري، ونرى في القريب العاجل انعقاد (الملتقى المقترح) للإعلامين في البلدين، كما نأمل أن تتسارع خطوات المؤسسات النقابية لكيانات الإعلاميين والصحافيين في البلدين لإكمال مقترحات ميثاق الشرف الإعلامي صمام الأمان لهذه العلاقة.  
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

844 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search