الولايات

ربوع السودان

غرب كردفان.. انزلاق الأرض.. تفاصيل ما حدث

كان المواطنون على موعد مع حدث فريد أفزع الكثيرين منهم عقب الامطار الكثيفة التي شهدتها القرية، كانت البداية حينما ابلغ احد المواطنين الشرطة ورئاسة المحلية بانزلاق ارضي احدث انشقاقاً كبيراً ادى الى قسم القرية الى جزءين، فيما قال عدد من المواطنين الذين كانوا قريبين من موقع الحدث ان هذا الانزلاق حدث دون احداث اي اصوات او علامات سابقة له وحتى كذلك بداية هدام كما يحدث على اطراف النيل في بعض المناطق. وقالوا ان هذا الحدث مشابه للذي حصل في العام 1973م واخر في العام 1986م فيما اشار المواطن عبدالرحمن وهو من شهود العيان لهذا الحدث ان الانزلاق الاخير يعتبر هو الاكبر في تاريخ المنطقة، فيما خفت شرطة المحلية الى مكان الحدث للوقوف عليه ومعرفة ان كان هناك اضرار ام لا  ،فيما روى احد المواطنين تفاصيل ما حدث وقال انه خرج من منزله ولم يكن هناك انشقاق في الارض وبعد مائة خطوة تقريباً من خروجي حدث هذا الانشقاق ووصف شاهد العيان هول ما راى خاصة وانه كان ينوي الخروج باغنامه لرعيهم بيد ان ابنته حذرته من فعل هذا بعد رؤيته للارض ، فيما قال احد المواطنين بان الشق يواصل مسيره بهدوء دون ان يتضرر منه احد وفي بعض الامكنة يكون العرض متراً واحداً اما العمق فغير محدود حتى يصل لالتئام طرفي الشق لعمق طويل . فيما كشف مراقبون ان طول الشق الارضي يصل الى كيلومتر وباعماق تتراوح مابين متر حتى خمسة عشر متراً وقال المهندس الجيولوجي عبدالله ابوبكر بان الامر حتى الان نراه طبيعياً ربما يعود لفراغات في الارض او مجاري مائية منذ مئات السنين لكنا نستبعد هزة ارضية ونستبعد البراكين واذا ما وجدنا تحت هذه التربة التي ظهرت لنا طينية بعد الرملية وجدنا تربة جيرية فسيكون الامر غير ذلك ولكنا حتى الان لم نستطع اخذ عينات من العمق لفحصها نظراً  لخطورة الشق او الحفر التي زاد عرضها عن الخمسة  امتار واوضح انهم لا يملكون حتى الان وسائل سلامة وقال انهم ابلغوا فريقاً من الخرطوم للحضور لفحص التربة وتحديد الحدث . فيما هب الى مكان الحدث والي الولاية احمد عجب الفيا مصطحباً معه مدير شرطة الولاية وقائد الفرقة ٢٢ مشاة وقال الفيا ان الحادث لم يخلف خسائر في الارواح فيما خسر احد المواطنين بقرة بعجلها جراء هذا الحادث واعداً بتعويض الاسرة فقدها وسط رفض منها بالتعويض وقال احد افراد الاسرة انهم يحمدون الله كثيراً على سلامة المواطنين جراء هذا الانشقاق. فيما وجه الفيا معتمد بابنوسة ادم عقيدات بتسوير الشقوق بالحطب والشوك خوفاً من  وقوع المواطنين او ماشيتهم فيها ليلاً او اي حوادث اخرى  فيما قال المهندس الزراعي يوسف ان عوامل التعرية وقطع الاشجار الجائر تتسبب في مثل هذا الانزلاق ما يحدث مجاري مائية داخل الارض تفتح وتتسبب احياناً في انهيار التربة غير المتماسكة لعدم وجود الحشائش والاشجار، فيما لاحظت "الانتباهة" مرور الشقوق في فراغات الاشجار والحشائش وازدياد الشقوق وتقدمها غرباً وقال معتمد المحلية ادم عقيدات بان مواطن المحلية جاهز لاعانة اهله فيما اوضح المدير التنفيذي للمحلية ابوالجيش انهم سيبذلون قصارى جهدهم لطمأنة المواطنين واعداً بذلك رغم شح الامكانيات، واكد انهم سيكونون سنداً لمواطن المنطقة. 
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

683 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search