الولايات

ربوع السودان

شمال دارفور .. تقرير المراجع القومي لا إشارة للبوكو

مالك دهب
كشف مدير جهاز المراجعة القومي بولاية شمال دارفور عن إدراج أشخاص متوفين ومتغيبين عن العمل بكشوفات المرتبات علاوة علي تفريغ عاملين لفترات طويلة لأداء أعمال ومهام بالخرطوم دون سند قانوني وأضاف المراجع في تقرير قدم من قبل جهاز المراجعة للمجلس التشريعي لشمال دارفور ان هنالك تعدد لحالات الجمع بين وظيفتين والحصول علي أكثر من مرتب كذلك عدم التنسيق بين إدارات شؤون العاملين والحسابات فيما يتعلق بالعاملين الذين يتركون الخدمة لأسباب مختلفة حتي يتم شطب أسمائهم من كشوفات المرتبات .
وبحسب تقرير مراجعة الحسابات الختامية لجهاز المراجعة القومي وخطابها حول تقرير مراجعة حسابات ولاية شمال دارفور للعام المالي 2017م الذي قدم لمجلس ولاية شمال دارفور لم يذكر او يشير الخطاب للسيارات الغير مقننه والمثيرة للجدل وادخلت عبر الحدود الليبية لولاية شمال دارفور ورسومها المحلية أو الولائية ويطلق على تلك السيارات محليا ب"سيارات البوكو" مما جعل المراقبين بقبة البرلمان يهمسون لهذا الأمر الذي كان من المتوقع أن يرد في هذا التقرير. 
وأبدى مدير جهاز المراقبة القومي بشمال دارفور محمد أحمد النعيم في خطاب المراجعة حول تقرير مراجعة حسابات ولاية شمال دارفور للعام المالي 2017 ، أمام المجلس التشريعي ملاحظات بشأن أنظمة الرقابة الداخلية وقال إن جملة المخالفات المالية للفترة من 1 / 7 / 2017م حتي 30 / 6 / 2018م بلغ 14.181.171 جنيه مقارنة بالمخالفات المالية للفترة 1 / 9 / 2016م الي 30 / 6 / 2017م والتي كانت بمبلغ 17289054 جنيه انه انخفضت بنسبة 22%.وان هذا يشير الي ان هنالك تحسن في نظام الرقابة الداخلية هذا العام عما كان عليه في العام الماضي .
وبحسب التقرير فإن جملة المبالغ المجنبة في 31 / 12 / 2017م مبلغ 2893972  جنيه وهي عبارة عن إيرادات يتم تحصيلها بموجب أوامر إدارية ولا تدخل ضمن الدورة المستندية ولا يتم تأثير القوائم المالية بها ويتم صرفها بعيدا عن ضوابط وإجراءات الصرف المنصوص عليها في اللوائح.  وذكر المراجع أن من أهم ما ورد في التقرير من ملاحظات تخص أنظمة الرقابة "عدم وجود هياكل تنظيمية ووصف وظيفي ولا يتم التأمين على الأصول، عدم الالتزام بالقوانين واللوائح المنظمة للعمل، عدم اكتمال المجموعات الدفترية، عدم الجرد المستمر للمخازن والخزن والأصول، ضعف القدرات الإدارية وضعف كفاءة وقلة خبرة بعض العاملين بالادارات المالية وقلة التدريب، تجاوز في الصرف للاعتمادات المصدقة ببعض الوحدات وقلة عدد المراجعين الداخليين وقلة خبرتهم".وتابع قائلا "الأثر المترتب على هذه الملاحظات تبديد وهدر للمال العام وزيادة وكثرة المخالفات المالية ما يؤدي الى جرائم الاعتداء على المال العام".
أهم ما ورد بتقرير المراجعة من ملاحظات بشأن أنظمة الرقابة الداخلية هو عدم تنفيذ توصيات وتوجيهات المراجعة السابقة ،ولا توجد هياكل تنظيمية ووصف وظيفي يحدد الواجبات والمسؤوليات ويفصل بين السلطات والاختصاصات ،ولا يتم التأمين على الأصول ضد المخاطر المختلفة ما عدا تأمين السيارات في بعض الوحدات بالإضافة إلى عدم الالتزام بتطبيق القوانين واللوائح المنظمة للعمل لا سيما قانون ولائحة الشراء والتعاقد والتخلص من الفائض لسنة 2010م و2011م ،ولائحة الإجراءات المالية والمحاسبية لسنة 2011م ، وقانون الخدمة المدنية لولاية شمال دارفور لسنة 2006م . أيضاً ذكر التقرير ضعف القدرات الإدارية بمعظم الوحدات الولائية ويتمثل ذلك في عدم أداة الإدارة لوظيفتها الاشرافية بفعالية.  وضعف كفاءة وقلة خبرة بعض العاملين بالادارات المالية من حيث المؤهلات والتدريب مع عدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب أحيانا في بعض الوحدات مع عدم وجود خطط وبرامج لتدريب الكوادر البشرية. 
أيضاً أشار المراجع الي المساواة في صرف الحوافز والمكافأت دون وجود آليات لتقييم الأداء الجيد والأداء الضعيف مع كثرة وتكرار صرف حوافز ومكافأت ونثريات وبدلات لنفس الغرض أحياناً وبدون سند قانوني. 
وينبه المراجع القومي من الآثار المرتبة لذلك وأهمها استمرار أوجه القصور والخلل في الأداء المالي والاداري وصعوبة انجاز المهام وتنفيذ الخطط بالدقة والسرعة المطلوبة مما يؤدي إلى هدر الوقت و المال مع عدم المقدرة علي أداء المهام الوظيفية بالدقة والسرعة المطلوبة مع كثرة الأخطاء والمخالفات. 
أيضا من الآثار تفقد الموازنة دورها الرقابي مما يؤدي إلى عدم ترشيد وضبط الصرف وعدم مواكبة التطورات المهنية والعلمية والتي أصبحت من متطلبات الوظيفة العامة ،وان المساواة في صرف الحوافز والمكافات لا يشجع على الإبداع والتميز الوظيفي بالإضافة إلى هدر وسوء استغلال وضياع للمال العام. واشير للقراء بان الصحيفة ستورد في تقارير الأعداد القادمة ما تبقي من بقية تقرير جهاز المراجعة القومي لمجلس ولاية شمال دارفور.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

690 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search