الولايات

ربوع السودان

حكومة الحوار في الأبيض

 عندما خلص الحوار الوطني لوثيقة وطنية تخرج البلاد من أزماته علق شعب السودان آمالاً عراضا على حكومة الحوار الوطني خاصة في ظل تزامنها مع رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان، إلا أن الأزمة الاقتصادية رمت بظلالها على المواطن, وطالبت أصوات كثيرة ومتعددة بتعديلات في الحكومة وحدث ذلك رغم أن القطاع الاقتصادي لم يطله التغيير وما زال المواطن في انتظار تحسن الأوضاع الاقتصادية المرتبطة بمعاش الناس. هذه المقدمة تقودنا إلى أن حاضرة ولاية شمال كردفان مدينة الأبيض تستضيف خلال الشهر الجاري جلسة (حكومة الحوار الوطني) مجلس الوزراء القومي بحضور جميع ولاة الولايات الـ18 وقيادة مجلس الولايات. هذه الجلسة التي يبحث فيها مجلس الوزراء القضايا الوطنية التي تهم البلاد والمواطن، وتعد هذا الجلسة بضمها الولاة وقيادة مجلس الولايات فرصة وسانحة لمناقشة القضايا المشتركة والتداخلات بين السلطات المركزية والولائية لتمكين الحكم اللامركزي  بصورة قوية على أرض الواقع والوقوف على تجارب الولايات واتخاذ الناجح منها أنموذجاً للولايات الأخرى. نأمل أن تخرج جلسة مجلس الوزراء القومي بمدينة الأبيض بمقررات في مقدمتها مخرجات تخدم في المقام الأول معاش المواطن وتخرجه من المعاناة التي يكابدها في عدة جبهات في ظروف اقتصادية بالغة التعقيد، وكذلك دعم سبل الإنتاج وتعزيز القدرة الإنتاجية التي تمثل المخرج الحقيقي من الضائقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد, وما الدول التي بلغت الرقي والتطور إلا بالإنتاج ولم يأت  ذلك بمحض الصدفة بل بالتخطيط السليم والإسترتيجي المبني على قاعدة بيانات ومعلومات دقيقة، فأحدثت الفارق في الإنتاج ورجحت كفة الصادر الوارد بفارق كبير، وهذا يتطلب قوة إرادة ودعما وسندا من الدولة بلا حدود وصولاً للهدف اقتصاد قوي ينعكس على معاش المواطن في حياته. وأرض السودان باطنها وعلى ظهرها زاخرة بالموارد الطبيعية الزراعية بشقيها النباتي والحيواني والموارد الغابية والبستانية والمعادن الثمينة وغيرها من الموارد التي تتمتع بها البلاد, وأمر آخر غاية في الأهمية لا بد من تسهيل الاستثمار لرأس المال الوطني والأجنبي والاستفادة من التقنيات والآلة الإنتاجية الحديثة في جميع مراحل الإنتاج بكل حلقاته التي تنتهي بالتصنيع لتحقيق أرباح مجزية للمنتج وبالتالي يتطور الاقتصاد القومي ويؤدي ذلك إلى رفع المستوى المعيشي لدى المواطن.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search