mlogo

الولايات

ربوع السودان

النيل الأبيض .. شلل نصفي..!!

الدويم:عبد الخالق عثمان

 لم تجد دعوة قوى إعلان الحرية والتغيير للإضراب التجاوب المتوقع بولاية النيل الأبيض، حيث بدات الحياة طبيعية  في يومه الأول أمس الثلاثاء، فالأسواق الحركة فيها والمواصلات تعمل كالمعتاد، فحتى المصالح الحكومية وشركات القطاع الخاص بمدن الولاية كانت المشاركة رمزية  في أغلبها، حيث داوم الموظفون  في وظائفهم ما عدا قلة اكتفت بالحضور فقط، كما أن العديد من المؤسسات تواصل العمل فيها طبيعياً مثل المحاكم ومراكز التأمين الصحي وغيره . قوى اعلان الحرية والتغيير بالولاية والمحليات استبقت الاضراب بوضع ملصقات على بوابات العديد من المصالح الحكومية دعت فيها للمشاركة  في الاضراب. وقال خبيب محمد أبو النور إن البيان شمل جميع المؤسسات المستهدفة بالاضراب وبلغ عددها 24، وأكد أن لجنة اعلان الحرية طافت الاثنين الماضي على معظم المؤسسات الحكومية والخاصة وسلمتها البيان، وقال إنهم وجدوا تجاوباً من معظم هذه االجهات، وذكر بأن المستشفيات أكثر مرافق الدولة استجابة للاضراب. عبد الحفيظ عبد القادر موسى نقيب المحامين بمحلية الدويم، قال إن الاضراب سلاح ذوحدين، مشيراً إلى أنه قد يحقق مطالب الثوار ولكنه يضر بمصالح المواطنين. وأكد لـ(الإنتباهة)، أن هنالك مصالح تقدم خدمات لا تحتمل الاضراب مثل المستشفيات والمطار والمؤسسات العدلية. حيث قال إن خدماتها لا تحتمل التأجيل وكسرها لا يجبر. اما بابكرالجاك (صحافي)، فقد قال إن الاضراب وسيلة فعالة ويمكن أن تحدث فرقاً  في المفاوضات بين قوى اعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وأن هذا الفرق يصب  في صالح قوى اعلان الحرية، وأكد أنه آخر ورقة يمكن أن يضغط بها اعلان الحرية من أجل تسليم السلطة كاملة للمدنيين، وأشار إلى أنه لابد من مشاركة كافة فئات المجتمع  في الاضراب حتى تتحقق أهداف ثورة 19 ديسمبر .سوسن محمد عثمان (صحافية) قالت إنها تتمنى نجاح الاضراب، مشيرة إلى أن دعوات تجمع المهنيين دائماً ما تجد التجاوب من المواطنين. وأضافت بأن هنالك الكثير من المؤسسات والمصالح وقعت على دفتر الحضور والمشاركة، وأكدت أن تهديدات حميدتي بفصل الموظفين المشاركين  في الاضراب لن تثنيهم، وأضافت بأن قرار فك تجميد النقابات لن يضعف الاضراب .

تواصل معنا

Who's Online

555 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search