الولايات

ربوع السودان

البحث عن راحة المرضى

احمد جبريل
دشن ابوالقاسم بركة والي النيل الأبيض ثلاث عربات إسعاف في إطار الدعم الصحي المركزي وتم تسليم مفاتيحها لمناديب المناطق التي تم تخصيصها لها وهي شبشة وام زريبة والزريقة..الخطوة تصب في اتجاه تيسير وصول المرضى من الأرياف الى مستشفيات مراكز المدن. ولكن ثمة أزمات صحية تتراكم فوق بعضها في عموم ولاية النيل الأبيض ولا حل يلوح في الأفق إذ زار والي النيل الأبيض مؤخراً مستشفى الدويم وشاهد بعينه التردي الذي وصل إليه ووجه بتكوين لجنة لتأهيل المستشفى، وبقية مستشفيات الولاية ليست أفضل حالاً، فمستشفى ربك يئن من التردي ولا يقربه أصحاب الأموال بمرضاهم البتة وبيئته طاردة ولاتتوفر به أبسط مقومات العلاج وهي البيئة، فشل قطاع الصحة في تقديم الخدمة للمواطن خفف منها خدمات التأمين الصحي وانتشاره في طول الولاية وعرضها وتطويره المضطرد لخدماته لكنها ورغم جودتها تظل خدمات لحالات ليست (منومة) او مستمرة كما الحال في المستشفيات التي تستقبل الحالات المستعصية وطويلة العلاج والعنابر بمستشفيات الولاية تشكو لطوب الأرض من التردي والإهمال وتنعدم ببعض المشافي المشارح وثلاجات حفظ الجثث وقد فضح هذا النقص حادث سير شهير على مشارف مدينة ربك قبل شهور.
طارق بريقع وزير الصحة خلال توليه هذه الوزارة المهمة لم يثبت حتى اليوم أن لديه رؤية لإصلاح الواقع البائس وأن قضايا الصحة كلية لايتم حلها إلا في إطارها الكلي وليس بتجزئتها وترحيلها..وفي عهد سابق أعلنت نفرة لإنقاذ مستشفيات الولاية تم جمع مليارات الجنيهات لهذا الغرض لكنها لم توظف لصالح انعاش القطاع الصحي، وهو ما جعل أهل الولاية يتساءلون عن مصير أموالهم التي دفعوها بطيب خاطر..إن القطاع الصحي في النيل الأبيض ظل على حاله منذ سنوات طويلة ويسافر آلاف المرضى من الولاية لتلقي العلاج بالخرطوم ومدني دون أن تسعى الحكومات المتعاقبة على الولاية لإصلاح هذا القطاع المهم جداً ويؤمل مواطنو الولاية أن يقوم د.بركة والي النيل الأبيص بما لم يسبقه عليه أحد بوضع الصحة كأولوية وأن يباشر إصلاح واقع بيئة المستشفيات وتطويرها.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

672 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search