مفاكهات

مفاكهات

توفرت الرغيفة.. والباقي علاجها!!

محمد علي التوم  من الله
- صراع عنيف خضناه مع الرغيفة.. كنا نود أن نعثر عليها.. بالرغم من صغر حجمها وخفة وزنها، وأحياناً سوء (خبزها)، فلا تكاد تجد كثيراً من المخابز تهتم بجودتها او مظهرها ومضمونها.. فلذلك بمجرد أن نعثر عليها نفرح حتى لو كانت في عمر القرقوش!!
- حليل زمن الرفاهية، أظنه مضى ولن يعود.. زمن كانت الرغيفة توصف بالدركسون وكانت موشحة بالردة وكان نوع من الرغيف بسوق أم درمان رغيف يصنعه (النقادة) وله معجبين، الرغيفة الواحدة منه تشبعك.. بل لا نبالغ إن قلنا إن منها ما يكون موشحاً بالسمسم.. نعم.. سمسم القضارف والزول صغير ما عارف!!.
كانت الرغيفة تحشى فيها الطعمية، ويأتي يوم تحشى الرغيفة في الطعمية، وكان الرغيف الطوسطا ورغيف (باباكوستا) رائعاً، لكن كل ذلك لايهم حينما تجد أن سعر الرغيف كان في قدرة الفقير الذي لم يكن يهتم كثيراً إن وجده او لم يجده، فخياراته متوفرة.
- عاد الرغيف المنتظر عوداً أكيد غير مستطاب، عاد الرغيف الذي فقدته الطعمية وفقده البوش زمناً، ولقد حزنت (قدور) الفول زماناً على فراقه وأعلنت الحداد فجف (غازها) وانطفأت (نشارتها) وخمد فحمها بالرغم من أن كثيراً منها (طلقت) الفول واستبدلته بالبليلة العدسي.
لكن الفول شمت عليها لغياب الرغيف فأصبحت القدرة (وشها يلعن قفاها)!!
 - عاد الرغيف وقد انطبق علينا المثل الذي يقول: (تاباها مملحة.. تاكلا قروض)!!
 فلقد رضينا بعودته، ولم نناقشه في شكله لماذا لم (يتهندم) وفي حجمه لماذا هو (متقزم)؟
- واضح أن الرغيفة أصبحت تتحكم في مصائرنا وفي معايشنا.. في بيتنا ومدارسنا.. والسبب أننا نحن الذين منحناها هذه الفرصة وخولناها تلك السلطة.. ولم تشفع جودية الكسرة ولا القراصة ولا العصيدة ولا المديدة في الحد من صلفها ولا حتى الأرز إذا ما أزمعت الرحيل او حتى دخلت في إجازة سنوية او إجازة مرضية، فما بالك لو دخلت في إجازة بدون مرتب؟!!
- وواضح في ظل الأزمة التي انفجرت قبل أيام أنها كانت في إجازة مرضية، كانت تعاني فيها من شح السيولة لدى السلطات التي توفر دقيقها، وأصيبت جراء ذلك (بحمى الرقابة) التي تركت لبعض المخابز أن تتلاعب او تفعل ما تشاء بحصتها من الدقيق.. او تقدم الرغيفة وهي مصابة بفقر (الوزن) وهزال (الحجم)!!.
- وأحسب أن الكثيرين الذين يغنون لها (إنت ما مجبور علينا نحن مجبورين عليك)، سيقبلونها على علاتها خشية هذه المرة أن تدخل في إجازة سنوية والخازوق تدخل في إجازة بدون مرتب.. لأنو أصلاً ما في مرتب!!
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search