mlogo

السياسة

سياسة

من باع النقل النهري ؟ (1)

تحقيق: نجلاء عباس

(النقل النهري) هو والسكك الحديدية من مفردات الذاكرة السودانية الخالدة وليس في الأمر عجب إذا قلنا إنه يمثل قصص حياة كاملة لرواد ركوب البحر. خاصة حينما تقف سفن عملاقة ذوات طوابق تشبه القصور في تشييدها، مما يدل على متعة السفر وركوب البحر في ذاك الوقت لكن تدخلت أيادٍ خفية طامعة في ثروات النيل كانت الأقوى في تدمير هيئة عتيقة كالنقل النهري . ولكن يبدو آن أوان الحساب قد آن لكل من خان وباع وقبض الثمن فنحن في عهد الحرية والسلام والعدالة.... وبالعودة إلى بعض حكايات النقل النهري يحكي العم مصطفى الذي كان يعمل قبطانا في عدد من المحطات حينما كان للنهر صيته، وللسفن هيبتها، يقول إن النقل النهري، والسكة الحديد، ومشروع الجزيرة، من أعظم المشاريع التي رآها العالم حين قامت، وقال ان السفن العملاقة قبل تدمير النقل النهري، وحل هيئته في العام 2007م، كانت تحمل حمولة قطر، وكان يمثل حياة متكاملة، حيث تسير السفينة في النهر شهراً كاملا حتى الوصول إلى غايتها.

اضبط.. !!!
أظهرت وثائق تحصلت عليها (الإنتباهة) تفاصيل دقيقة عن صفقة فساد بيع هيئة النقل النهري. وكشفت الوثائق عن تورط شخصين في الصفقة، وبينت الوثائق وإفادات لمختصين حجم الدمار الضخم الذي لحق بالنقل النهري من تقطيع للجرارات والوابورات والصنادل للبيع كقطع خردة. وكانت المالية قد أعلنت رسمياً في سبتمبر 2009م بيع النقل النهري بمبلغ (105) ملايين دولار لشركة عارف الكويتية.
ونقل رئيس لجنة مفصولي النقل النهري النور عبد الرحمن لـ (الإنتباهة) أن الحجم الحقيقي لأصول النقل النهري الذي تم بيعه يتجاوز (5) مليارات دولار، وأشار إلى أن اللجنة عقدت اجتماعا الأسبوع الماضي ببحري لتنوير الرأي العام بالدمار الممنهج الذي لحق بالنقل النهري، وكشفت عن الأصول والأراضي والورش التي تم بيعها وعن المخارط الضخمة والمخازن التي لم تدخل في كراسة البيع ، وعن المستفيد من الصفقة ، وعن المهندسين والعمالة والملاحين المهرة الذين تم تشريدهم لرفضهم صفقة الفساد.
وقفة احتجاجية
في حالة من الغلب ونفاد الصبر لما قابله موظفو وعاملو هيئة النقل النهري من ظلم اداري وهضم لحقوقهم وتشريدهم من العمل بعدما ارتفعت أصواتهم ترفض الممارسات السالبة التي يشاهدونها من تدمير لهيئة النقل النهري فقد نفذ اولئك الموظفون وقفة احتجاجية تطالب بإرجاع النقل النهري كهيئة حكومية لها قيمتها ودورها الفعال في البلاد بجانب استرجاع حقوق العاملين المفصولين الذين بقدر تمسكهم للعمل وإفناءعشرات السنوات لخدمة البلاد والنقل النهري، كان جزاؤهم الشارع . واعتلت الهتافات بمنطقة بحري ليشاركهم المواطنون مؤيدين أهمية النقل النهري الذي أصبح خرابا و(سوق دلالة) لبيع الخردة .
سحب من الخدمة
أما الموظف السابق بإدارة المخازن بالنقل النهري تاج السر ابراهيم يقول لـ(الإنتباهة) ان إدارته معنية بحفظ الآليات والمعدات المهمة وكل ما يخرج من المخزن يحسب بالورق ويعرض للبيع وفق لجنة وتسعير الماكينات ويتم الإشراف عليها ليكون البيع والتسليم بموجب الفواتير الرسمية .
وقال بعد خصخصة النقل النهري تم تكوين لجنة لتقف على الماكينات والجرارات التي تم سحبها من الخدمة وهي تعمل وبحالة فوق الممتازة وتم تقطيعها وتحضيرها للبيع، ولفت الى ان تلك الآليات والجرارات والوابورات دخلت بواسطة (الانجليز) وتعد من اجود أنواع الآليات والمشغلات الميكانيكية المانية التصنيع وبالرغم من ذلك امضى المديرون قرار بيعها وسحبها من الورش للجنة لتقييمها وبيعها بأزهد الأثمان .
سعر رمزي
وأضاف تاج السر ابراهيم قائلا اما بالنسبة للمواعين فهناك كميات كبيرة في كريمة وبحري تم التصرف فيها وبيعها باقل من القيمة الحقيقية فهي تعتبر من الآليات القيمة ذات السعر العاليِ ولكن كان البيع سريعاً وبأسعار رمزية والمنافسة قوية باعتبارها من الآليات المرغوبة وفرصة لا تعوض للشركات او التجار الأفراد ولا شك أنها خسارة مدمرة لكافة قطاع النقل النهري .
وقال ان بعض الآليات تم بيعها عن طريق طرح العطاءات والبعض الآخر لأفراد واضاف: وفي ذاك الوقت لم يكن أمامنا سوى ان نسلم لكل من يحمل خطاب توريد للشركة ومنها تسلم الى الشخص المسؤول لتوريدها في الرئاسة لشركة النقل النهري، وتحسر قائلا ان العمل يتم من كبار المسؤولين دون ضمير فكيف لهم ان يفرطوا في آليات تعتبر ارثا تاريخيا يبلغ عمره مئات السنوات والواضح ان كل واحد منهم يهدف الى تحقيق منافعهم الشخصية حتى ولو على حساب تدمير مؤسسة بذاك الحجم من العراقة .
 ممارسات سالبة
ويقول تاج السر ابراهيم عندما كثرت ممارساتهم السالبة لم احتمل ذلك وليس لدي صلاحية توقيف الأخطاء التي تحدث الامر الذي جعلني اختلف معهم رغم انه بعد خصخصة الهيئة في عام 2007م وفصل الآلاف من العاملين طالبوني بمواصلة العمل اختلفت معهم ورفضت الانصياغ الى أوامرهم ليتم تسليمي خطاب الفصل في عام 2011م.
وقال كان الفصل ارحم وأكرم بكثير من مشاهدة تحطيم المؤسسة فأنا من ابناء النقل النهري ولا احتمل هذا التجاوز بعد ان علمت أن كافة ايراداتها تعود الى المؤتمر الوطني وليست لمصلحة الوطن، فالشركة دعم للمؤتمر الوطني والأرض التي بيعت لصالحهم وكل من تم تعيينه في الإدارة يتبع للجيش وبالمعاش. واضاف )نحن لدينا اسس ومبادئ ولا نتحمل الثغرات).
قلة الحيلة
ويسرد المسؤول بالنقل النهري علي الشيخ معايشته ومأساته في هيئة النقل النهري بعد ان جرى عليها قرار الخصخصة وقال كل ما تم من بيع وتقطيع للآليات والبواخر القيمة كان امام أعيننا ولفت الى ظهور(4)اشخاص في إتمام صفقة المبايعة وأرجع السبب الرئيس في دمار الهيئة الى المسؤول عن الخصخصة في ذاك الوقت عبدالرحمن نور الدين. واضاف انه عندما تقدموا لمنع بيع أصول النقل النهري كان الرد ان ليس هناك نقل نهري بعد اليوم ورغم ذلك تقدمنا بكثير من الشكاوى والاحتجاجات حتى وصلت أعلى الجهات ولكن لاحياة لمن تنادي وتابع قائلا لـ(الإنتباهة) بعد حديث المسؤولين ليس لدينا لسان لنتحدث به فالعيب الأساس منذ البداية قرار الخصصة المدمرة لكافة المؤسسات وشركات كبيرة انتهت بسبب الخصخصة وقال (ماخلو فيها شي لكن ما باليد حيلة).
قرارات مهملة
ويقول علي الشيخ ان رئاسة الجمهورية في ذاك الوقت أصدرت قرارا يمنع تصدير الحديد (الخردة)خاصة النحاس وان يدخل الى المصانع ليستفاد منها ولكن لم يجد القرار اذناً صاغية ولم يدخل المصانع كيلو من الحديد وانما تفاقم الأمر الى ان أصبحت هيئة النقل النهري مرتعا لبيع الخردة لمصلحة شركات أخرى.
ويقول الشيخ لـ(الإنتباهة) انه كان بمعدل يومي تخرج ( 3إلى 5(جرارات محملة بالخردة وكميات كبيرة من النحاس الأصلي والذي يطلق عليه اسم (نحاس أصل بلاده) وتتوجه الجرارات الى ميناء بوتسودان لتعبر البلاد الى الدول المجاورة بأرقام مالية خيالية لا تقارب بالمبلغ الزهيد الذي اشترى به التاجر من إدارة النقل النهري .
بيع بالقانون
ووفقا لعقد بيع الأصول المتعلقة بالانشطة التجارية الخاص بهيئة النقل النهري والذي تحصلت عليه (الإنتباهة) فقد سطر محتواه تنفيذ سياسة التصرف في مرافق القطاع العام التي انتهجتها حكومة السودان، مشيرا الى رغبة وزارة المالية المتمثلة في الوزير الاسبق الزبير احمد الحسن باعتباره رئيس لجنة التصرف في المرافق العامة وبموجب المادة4)/أ) من القانون تم طرح مناقصة لاستخصاص الأصول المتعلقة بالأنشطة التجارية الخاصة بهيئة النقل النهري ، ليقع العطاء لصالح شركة انشطة تجارية بتاريخ 20/5/2007م وبذلك تصبح 70% من اصول هيئة النقل النهري ملكا للشركة التجارية وتشمل تلك الأصول (المواعين النهرية ، جرارات ، صنادل ، البارجات ، الصات النهرية ، معدات الموانئ ، الورش ، الأثاث وقطع الغيار).
كشف القيمة
وأوضحت المستندات ان القيمة المتفق عليها كمقابل لبيع وشراء 70% من الاصول التي تم التصرف فيها بلغت 73.500.000 دولار ويعتبر ذلك اقل بكثير من قيمتها الحقيقية ولم ينته الامر هنا بل تم الاتفاق على ان يسدد المبلغ عن طريق ثلاثة أقساط الأول دفع 60% من القيمة و20% الثاني ومثله للقسط الأخير على ان يتم السداد في حوالي 24 شهرا من تاريخ التوقيع .
فيما اوضح العقد الحق الكامل للشركة بتحويل الملكية ونقل الأصول المباعة عقب التوقيع مباشرة على ان يتم تسجيل وتسليم الأصول خلال ثلاثين يوماً بحجة ان يتم تقديمها كمساهمة عينية في رأس مال الشركة المزمع تسجيلها بواسطة الطرفين وفقا لما سيتم في اتفاقية المساهمين .
بيع الوابورات كخردة
وأثبتت المستندات تورط هيئة النقل النهري في بيع البواخر والجرارات والآليات المختلفة كما عددت نوعية وكمية الاصول المباعة ليتم حصر احصائية الوابورات والرفاسات التي تم تقطيعها الى خردة بمحطة الخرطوم بحري والمتمثلة في وابور النوبة وهو من الوابورات التاريخية ويعد سياديا لدخوله البلاد بواسطة الألمان ويعتبر وابورا حربيا يقطرخمسة صنادل الى جوبا وكان يسمى بالقفل وتم تقطيعه الى خرد كما تم تقطيع الطابق العلوي لبواخر الكرمك وادي حلفا بجانب تقطيع الحوض العائم القديم حلفا والحوض الجديد, أما بمحطة كوستي فتعددت الوابورات والبواخر التي قطعت الى خردة بينها (الباخرة نمولي ، الباخرة الجنينة ، الوابور لادو، الوابور دارفور، الرفاس الخرطوم ،الرفاس الزياد ، الرفاس كجبار والورشة المتحركة وبها اثنين كرين وماكينات لحام ومدادقيب وحجر نار و4 كرين بخار جرارات); كما تم بيع ( 32ماكينةgm ومولدات مساعدة بجانب عدد كبير من الصنادل تصل 600,4 صنادل 500 حمولة و80 طن بحالة جيدة بالاضافة الى وابور ود النجومي و (6) جرارات طراز ستيت تم تحويلها للشركة السودانية اما وابور العالياب وبه كرين تم بيعة لأجنبي يدعى ديفيد بالاضافة الى وابور الفونج بالسوكي والجرار عطارد وتم بيعه للمواطن الأمين علي الامين كما تم بيع الباخرة وتسمى الطاهرة وهي تخص الأنصار حزب الامة وقيزانات و(الوابور مرة ، وابور الحرية ،اماتونج ،الكركة عقرب والوابور الناصر) وبيعت (32) ماكينة.
أما في منطقة كريمة ونجد قوة الماكينات تتراوح من125 حصان الى 720 حصان ليبلغ حجم الأسطول الناقل (32) قطعة من البضائع المياكنيكية ، اما البواخر التي تم تقطيعها والتصرف فيها بكريمة فبلغ عددها حوالي13) ) باخرة بمسميات مختلفة منها (السنجك ، الجلاء ، عطارد واربل). والكثير من الأسماء أما الصنادل وهي عبارة عن ناقلات لشحن البضائع العادية والبضائع الملتهبة مثل (الوقود بأنواعه); ويعمل الصندل على نقل البضائع الى أبعد المسافات بين الولايات بما فيها ولايات الجنوب ووصل عدد الصنادل التي تم التصرف فيها بكريمة حوالي (28) صندلا تحتوي على أرقام مختلفة وبحمولات متفاوتة مابين (500 إلى 800).  "طن فأكثر ليصل عدد الماكينات في الورش حوالي "8" ماكينات ضخمة ذات جودة عالية بالاضافة الى المعدات والاليات الصغيرة كالمنشار الكهربائي حجر النار والكثير من الاليات .

تواصل معنا

Who's Online

617 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search