mlogo

السياسة

سياسة

مجزرة فض الاعتصام .. الكتيبة الخفية

 ندى محمد احمد

 لا شك في ان ثورة 19 ديسمبر ستظل احد أبرز أحداث الألفية الثالثة في السودان ،  كما ستظل جريمة فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة في الثالث من يونيو من أبرز محطات الثورة التي لم تنجز القسم الأعظم من أهدافها بعد ، ومضت الآراء حول الجهة المسؤولة عن فض الاعتصام مذاهب شتى ، فثمة من نسبها لكتائب ظل النظام السابق،وأنصار الثورة المضادة، ومن ألحق وزرها بقوات مشتركة نظامية ، وفي ظل هذه التجاذبات شكل المجلس العسكري لجنة تحقيق خاصة في هذه القضية الشائكة، تعددت الروايات وتبقى الجريمة شاخصة في الوجدان والتاريخ .  كشفت لجنة التحقيق العسكرية في أول تصريح عن ضلوع عدد من الضباط بِرُتب مختلفة في فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم، وقالت إنهم لم يكونوا ضمن القوة المُكلفة بتنفيذ خطة تنظيف منطقة "كولومبيا"، مؤكدة دخولهم لميدان الاعتصام دون أوامر من الجهات المُختصة.وأوضح الناطق الرسمي باسم لجنة التحقيق المكونة من المجلس العسكري، العميد حقوقي عبد الرحيم بدر الدين عبد الرحيم، في بيان بثه التلفزيون  أمس الأول (السبت)؛ أوضح أن لجنة التحقيق تم تشكيلها بقرار من رئيس المجلس العسكري الانتقالي القائد العام للقوات المسلحة برئاسة ضابط برتبة لواء حقوقي وعضوية خمسة من الضباط القانونيين من كافة القوات النظامية.وأكد عبد الرحيم أن اللجنة باشرت مهامها واستمعت لعدد كبير من الشهود من الضباط وضباط الصف والجنود وبعض المدنيين من ميدان الاعتصام.وفي مؤتمر صحفي بالخميس الماضي أقرّ المتحدّث باسم المجلس العسكري  الفريق أول شمس الدين كباشي، ولأول مرة  بأنّ المجلس هو الذي اتخذ قرار فضّ الاعتصام  في الثالث من يونيو ، مضيفا بأن العملية شابتها «بعض الأخطاء والانحرافات» ونتج عنها ماحدث ،قبل أن يوضح أن القرار كان "تنظيف "كولمبيا".وأوضح الكباشي أن التحقيق في فض الاعتصام  اكتمل ، وأن النتائج ستعلن السبت . وفي مؤتمره الصحفي امس الأول   أعلن الناطق الرسمي باسم اللجنة اعتذار المجلس العسكري عن إعلان نتائج التحقيق بصورة كاملة ومفصلة، وأرجع التأخير إلى عدم اكتمال الجانب الفني والجوهري، وقال إنه يتطلب تقارير مفصلة من الجهات المُختصة في مجال الطب العدلي والأدلة الجنائية بجانب إحصاءات من النيابات المُختلفة بدوائر الاختصاص وتقارير مُكملة من أقسام الشرطة لمحليات ولاية الخرطوم رصدت تلك الأحداث.ونوه عبد الرحيم إلى أنه رغم استعجال اللجنة للجهات المعنية إلا أن التقارير لم تصل مُكتملة حتى الآن، وقال: "كل هذه الأسباب أدت إلى تأخير اللجنة في رفع إجراءاتها التي كان مقرر الإعلان عنها عبر مؤتمر صحفي مساء السبت تملك فيه الحقائق كاملة للشعب. وتعهد بإعلان نتائج التحقيق ورفع إجراءت اللجنة بأعجل ما تيسر مع تحديد المسؤوليات المباشرة عن هذه الأحداث في كل المستويات القيادية، وتقديم كل من تثبت مسؤوليته واشتراكه في تلك الجرائم لمُحاكمة عادلة وعلنية ومفتوحة.ولما كانت قوى الحرية والتغيير طالبت بتحقيق دولي في مجزرة فض الاعتصام قال الكباشي ردا على ذلك: (لم ولن نقبل بلجنة تحقيق دولية في أحداث كولومبيا)، إلا أنه (رحب بأي مشاركة من قوى التغيير في التحقيق). وبالرغم من حديث الكباشي الذي أعلن فيه بان المجلس أصدر قرار بفض الاعتصام إلا ان المجلس أصدر بياناً لاحقاً قال فيه ان وسائل الإعلام أخرجت تصريحات الكباشي عن سياقها ، وان المجلس لم يصدر اي قرار بفض الاعتصام.مصدر مطلع طلب حجب هويته قال ان الإعتصام تم فضه من قبل قوة نظامية ، وأوضح في حديث لـ(الإنتباهة) امس انه مابين الساعة الواحدة والنصف والثانية صباح الإثنين الثالث من يونيو وصلت قوة كبيرة الى موقع الاعتصام. وأوضح المصدر ان عملية فض الاعتصام شاركت فيها حسب شهود من المعتصمين قوة من آلاف العناصر المسلحة. ورأى أن الهدف من عملية الفض هو إضعاف موقف قوى الحرية والتغيير التي تستمد قوتها من الاعتصام ، وفيما يتعلق باستخدام قوى التغيير لسلاح العصيان المتوقع بعد فض الاعتصام أشار المصدر إلى ان اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري اشارت على  المجلس بأن سلاح العصيان لن ينجح لعدة أسباب أجملها في  ان قطاع الأعمال الحرة لن يصبر اكثر من ثلاثة أيام ،كما ان قطاع  اصحاب الأعمال اليدوية  أكبر من قطاع الموظفين بالحكومة والقطاع الخاص ، فضلا عن ان كل من يشارك في العصيان من موظفي الحكومة يتم محاسبته ، بواسطة النظم واللوائح المنظمة للمؤسسة او الوزارة التي يعمل بها ، وكان هذا هو ثاني الأسباب التي دفعت العسكري لفض الاعتصام  .ونفى المصدر صحة الأنباء التي راجت عن ان كتائب الظل هي التي نفذت عملية فض الاعتصام ، وكشف عن طبيعة الأزياء الرسمية التي ارتدتها القوات التي نفذت عملية الفض ، وهي ثلاثة أنواع : الأول لبس قديم لجهاز الأمن ، لم يعد مستخدماً في الوقت الراهن، وهو شديد الشبه بلبس الدعم السريع الحالي ، ولا يستطيع أحد تمييزه غير النظاميين ، الثاني لبس أسود كامل ، والثالث لبس شرطة العمليات .من جانبه قال نائب رئيس المجلس الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، إن فض الاعتصام "فخ نصب لقوات الدعم السريع"". وأكد أن مهمتهم الأساسية هي أمن البلاد، مشيرا إلى أنه على السودان الاستفادة من الدروس التي تحدث. وشدد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في لقاء "أهل السودان لدعم المجلس العسكري الانتقالي وحماية ثورة الشعب" بقاعة الصداقة أمس (الأحد) أن رسالة المجلس هي جمع الشمل في السودان ومواجهة الجهوية والعنصرية. وقال دقلو أن المعتصمين كان فيهم ناس وطنيون، وشهدوا على ما حدث،وسيتم كشف معلومات عن فض الاعتصام قبل اعلان نتيجة التحقيق.

تواصل معنا

Who's Online

636 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search