السياسة

سياسة

شورى وطني الخرطوم.. استعراض قضايا المشهد الحزبي

محمد جمال قندول 
قضايا الولاية كانت حاضرة بصورة مستفيضة على طاولة شورى المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم في دورة انعقاده التاسعة، وذلك بتشريف نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن ورئيس مجلس الشورى الاتحادي كبشور كوكو ووالي الولاية ورئيس المؤتمر الوطني الخرطوم الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين ونائبه بالحكومة والحزب محمد حاتم سليمان ورئيس مجلس تشريعي الخرطوم صديق علي الشيخ ورئيس شورى الخرطوم الخرطوم فيما مثل رئيس قطاع الفكر والثقافة وشؤون المجتمع المركزي الفاتح عز الدين نائب رئيس الحزب د.فيصل حسن إبراهيم المتواجد في إثيوبيا أثناء انعقاد الشورى.
رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم رحب بالحضور واستعرض عدداً من المشاريع التنظيمية، ولعل أبرزها شعب الأساس ومشروع المائة يوم، فضلاً عن برنامج الانتخابات. وأكد حرص الوطني على بسط الشورى وأشاد بالمساهمة في حل قضايا الأشقاء بدولة جنوب السودان، بالإضافة الى مبادرات الوطني بالخرطوم في سبيل الإصلاحات الاقتصادية.
(1)
وتفادياً لسيناريو 2015 الذي يصفه الكثيرون بأنه الأسوأ من حيث الإقبال، شرعت الولاية في ابتكار لحصر عضوية الحزب بشكل مستحدث، هذا ما أشار إليه والي الولاية حينما قال بأن ولايته شرعت في ابتكار وتنظيم سجل حزبي دقيق لعضويته، وذلك في سبيل الاستعداد المبكر للانتخابات المقبلة . عبد الرحيم لم ينسَ استعراض ما تيسر إنجازه من خدمات وقال الخرطوم بسطت الخدمات خاصة فيما يلي التعليم والصحة والمياه، فضلاً عن الكهرباء ورصف الطرق، بالإضافة الى إنشاء العديد من الكباري في كل المحليات.
وفيما يلي الصحة، أشار الوالي أن ولايته استطاعت توطين علاج الكثير من الأمراض، وذلك عبر التجويد في الخدمات الطبية خلال الفترة الماضية والذي ساهم كثيراً في تشكيل خارطة للصحة جيدة وجديدة،
غير أن الرجل كرر شكواه من الوجود الأجنبي بولايته وعدد الآثار السلبية التي ترتبت على هذا الأمر.
وكذلك تحدث الوالي عن مشاكل النزوح المستمر للخرطوم بالإضافة الى اكتظاظ الفصول بالتلاميذ. كل ما ذكره عبد الرحيم ساهم بالضغط على الخدمات -على حد تعبيره.
الوالي بشر بتخطيط القرى وتخريط الأراضي الزراعية، وأشار الى أن الولاية تجتهد في تمليك كل مواطني القرى بالولاية شهادات بحث لمنازلهم. وأضاف بأن الوطني استطاع تمكين القطاعات الفئوية مثل الشباب والطلاب والمرأة، بجانب بذل جنود لمضاعفة العضوية والعمل على تخفيف الآثار السالبة للمشاكل الاقتصادية، وذلك عبر مبادرات الحزب .
(2)
رئيس شورى المؤتمر الوطني الاتحادي د.كبشور كوكو قال بأن الخرطوم هي الأولى بين ولايات السودان وذلك بحرصها الدائم على عقد الشورى بشكل منتظم، مشيداً بجهود المؤتمر الوطني بالولاية وذلك بالوصول الى 9 دورات من أصل 10 .
كبشور دعا الى ضرورة تقديم القوي الأمين فيما يخص عمليات البناء الحزبي، مشيراً الى أن المرحلة المقبلة هي للبناء وذلك للاستعداد الجيد للانتخابات، كما لم ينسَ رئيس الشورى القومي الإشادة بجهود الخرطوم لمساهماتها الفاعلة بالحد من الأزمة الاقتصادية، وذلك بمباداراتها الدائمة.
(3)
فيما أشاد نائب رئيس الجمهورية بمبادرات ولاية الخرطوم المتعلقة بتخفيف الآثار السالبة التي أفزرتها الضائقة الاقتصادية، فضلاً عن التبشير الدائم بوثيقة الدستور الدائم للبلاد وإدارة الحوار الوطني مع القوى السياسية بالولاية. وشدد حسبو على ضرورة وحدة الصف وعدم الانجراف وراء الشائعات والعمل على بذل الجهود في المبادارات من قبل عضوية الحزب وذلك للمساهمة في تخفيف الأعباء المعيشية .
حسبو أكد خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لمجل شورى الخرطوم أن الدولة ماضية بقوة في سبيل حلحلة المشاكل الاقتصادية خلال الفترة المقبلة وذلك بتطوير العلاقات الخارجية للبلاد مع كل دول العالم في سبيل تحقيق المصالح الإستراتيجية العليا للدولة.
(4)
وشدد الشورى خلال توصيات التي لخصت في الجلسة الختامية مساء أمس (السبت) على ضرورة ترسيخ قيم الشورى والعمل على تماسك الصف والتصدي بحكمة للحرب الإلكترونية ودحض الشائعات وبذل المزيد من الجهود لزيادة الإنتاج والإنتاجية، ونبذ القبلية والجهوية والمناطقية والالتفاف حول قضايا الوطن الكبرى وتمكين القطاعات الفئوية وعضوية الحزب وتدريبهم للعمل وقيادة العملية الانتخابية والإحاطة بالعضوية ومراجعة الهياكل وحثها بالعمل بفاعلية لبناء الحزب والاستعداد المبكر لـ انتخابات 2020 وكسب المعركة الإعلامية قبل الانتخابات عبر دخول ببرنامج إعلامي واضح، فضلاً عن معالجة القضايا الاقتصادية وذلك بمبادارات واصلاحات فاعلة وتحقيق الانضباط التنظيمي والمؤسسي وبسط الأمن والاستقرار وتعزيز الشراكة السياسية ونشر ثقافة السلام والحوار والمحافظة على تماسك المجتمع، وذلك بالحد من الظواهر السالبة والدخيلة ومضاعفة الجهد لحل قضايا المواصلات والمياه والدقيق والغاز والكهرباء، وآمال حلقات الحوار مع القوى السياسية والمجتمعية وتنزيل ما تبقى من مخرجات الحوار الوطني بشقيه السياسي والمجتمعي لأرض الواقع وتفعيل الحكم المحلي وتطويره وتحقيق التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات. إفراد جلسة خاصة لمجلس الشورى لمناقشة القضايا الاقتصادية والاستفادة من التقنية والوسائط المختلفة وتفعيل الجمعيات التعاونية للقيام بأدوارها وتطلع هياكل الشورى في تفعيل المجتمع وخدمة الناس وإصلاح ذات البين وعكس إنجازات الولاية لإنسانها بتفعيل دور الإعلام.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

482 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search