السياسة

سياسة

سلام المنطقتين..سمكرة رئاسية في انتظار المفاوضات

صلاح مختار
بث رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني عمر البشير خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية، تطمينات بأن سلام المنطقتين أصبح قاب قوسين أوأدنى واستخدم البشير لغة (السمكرة) أي بمعنى أن الاتفاقيات كأنها جاهزة أو تحتاج إلى (شوية) عمل على نار هادئة حتى تكون جاهزة, وقال البشير بأن السلام في جنوب كردفان والنيل الأزرق أصبح قريباً, وأضاف بقوله (باقي لاتفاق المنطقتين حبة سمكرة) وجزم بانتهاء الحرب في دارفور والقضاء على ما تبقى منهم وأضاف (ديل شوية حرامية حنقضي عليهم ) وجدد ترحيبه بانضمام الحركات المسلحة للسلام ولكنه توعّد بملاحقة الرافضين وتابع (الفي الجبل بنحصلوا والفي الغابة ايضاً بنحصلوا) وأكد وجود رغبة عامة للسلام في المنطقتين واعتبر اتفاق سلام دولة الجنوب سيكون أكبر محفز لتحقيق السلام بالمنطقتين وقطع بمسؤوليتهم عن تسليم السودان للأجيال القادمة دولة لها تأثيرها وقرارها لكنها تحتاج الى (شوية صبر).
تعديل وتصويب
ولان (السمكرة) قد تفهم في اللغة العامة أنها تعديل وتصويب للمعوج او ارجاع الامور الى وضعها الطبيعي او اصلاح وغيرها من المسميات، الا ان (سمكرة) اتفاقية السلام قد تعني هنالك تنازلات من الطرفين او من احد الاطراف في مسألة كانت عقبة في طريق الوصول الى اتفاق الى جانب انها تعني هناك مقترحات يتجاوز العقبة التي وقف فيها الطرفان تقود الى تجاوز المحطة القديمة, بالاضافة الى ان سمكرة الاتفاقية تعني الوصول الى مراحل متقدمة من الاتفاق منها تحتاج الى صياغات قد تكون قانونية او لغوية حتى يتم التوافق عليها, بالضرورة في اي اتفاقية هناك جوانب متعلقة بالترتيبات الامنية والعسكرية بالتالي السمكرة قد تعنى بوضعية الجيش الخاص بالحركة في الاتفاقية، كذلك قد يعني ادخال تعديلات او مقترحات في نصوص الاتفاق بحيث لا يخل بالمضمون بالتالي القضية العامة التي يبحث عنها الطرفان قد تجد طريقها في تعبيد طرق الوصول لها بواسطة سواء كانت السمكرة سياسية او دبلوماسية او قانونية او امنية.       
نافع عقار
الفهم الذي وصل اليه الدكتور ربيع عبد العاطي لحديث الرئيس عن (سمكرة) الاتفاقية بانها عودة لاتفاق نافع عقار الذي وُقع في اديس ابابا وقال لـ(الانتباهة) الذين رفضوا الاتفاقية دون دراسة كأنما يريدون العودة اليها قال ربما هذه (السمكرة) تحوم حول ذلك الرأي, واكد ان اي اتفاقية لابد لها من ترتيبات عسكرية وامنية ولفت ان اتفاقية (2005) كانت تتحدث عن فك ارتباط بين الحركة الشعبية والفرقتين التاسعة والعاشرة بالجيش الشعبي اللتين لا زالتا مقترنتين بالحركة الشعبية بالجنوب حتى الان، بالتالي من الضروري ان يتحدث الاتفاقية وسمكرتها من خلال حل تلك المشكلة المقترنة بدولة الجنوب .
القاسم المشترك
ورأى عبد العاطي ان اتفاقية الخرطوم لسلام الجنوب سوف تكون لها اثر في(سمكرة) اتفاقية السلام في المنطقتين باعتبار ان تواجد قوات المعارضة والفرقتين بالاضافة الى الحركات المسلحة وقال ان اي اتفاقية تنص على ترتيبات امنية بين الدولتين، وتشمل تلك الترتيبات الامنية عدم ايواء اي من قوات المعارضة بالتالي اتفاق السلام بدولة جنوب السودان سوف يؤثر في سمكرة اتفاقية السلام في المنطقتين. ومن الطبيعي في إطار (سمكرة) اتفاقية السلام في المنطقتين تقديم تنازلات من الطرفين والتنازل يستهدف القاسم المشترك الذي يمثل (لا ضرر ولا ضرار) وكذلك يرتبط بالحديث (ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط) كذلك بمعاني التنازلات عبارة  لا افراط ولا تفريط هذه هي المنطقة الوسطى.
لملمة الأطراف
ووفقاً لتحليل القيادي بالنيل الازرق صبري خليفة فان خطاب البشير يمكن ان يستشف منه ان الرئيس في يده مفاتيح عديدة وحلول في مراحل متقدمة من مراحل التفاوض ما تم من اجراءات في دولة الجنوب وتدخل السودان للوصول الى سلام بين الفرقاء الجنوبيين يساعد رئيس سلفاكير ان يتدخل بين اطراف السلام في السودان والوصول معهم الى مراحل متقدمة. وجزم صبري بان الرئيس البشير لديه رؤية ومعرفة ودراية بالمنطقتين خاصة، واشار الى المراحل المتقدمة التي وصلت اليها مراحل التفاوض الماضية، الى جانب ان هنالك اطرافاً ابدت رغبتها في الوصول الى سلام مثل عرمان وعقار قال كل تلك الاطراف تحتاج الى لملمة كذلك الاحداث في الحركة الشعبية جناح الحلو والانشقاقات المؤثرة، كلها مؤشرات تدفع في اتجاه السلام وان لا خيار سوى الدخول الى التفاوض مع الحكمة.
اتصالات سرية 
وكشف صبري عن اتصالات بين قيادات الحركة والدولة وهي اتصالات سرية جداً اغلبها على مستوى العلاقات العامة بين الاطراف من شأنها المساعدة في عملية (السمكرة) وأشار إلى أن جنوب كردفان لديها رؤية ولكن في النيل الازرق ان الاجواء مهيأة لاستقبال سلام، ولفت الى ان اي عملية لتجديد وقف اطلاق النار تحمل بشريات كبيرة ومؤثرة، واكد ان الحركة الشعبية في مناطق (الكرمك) و(يابوس) اوقفت كل الخروقات التي كانت تحدث من قطع الطرق وغيرها من وقال (الناس ماشين في اتجاه السلام).
خطوة صحيحة
وقال القيادي الاهلي بجنوب كردفان حسن الطاهر لـ(الانتباهة) إن حديث الرئيس يعني وثبة وطنية في اتجاه حل مشكلة المنطقتين . كذلك عنى بالسمكرة الطرف الاخر في الحركة الشعبية بان تخطو خطوات تجاه الحل السلمي وان تقف وقفة لحل قضية السلام, وقال اذا كان الفرقاء الجنوبيون توصلوا الى حل مشكلتهم من باب اولى ان نحل مشكلتنا وراى ان المعني بـ(سمكرة) الاتفاقية بان يجلس الطرفان لبحث المشاكل الخلافية ولم يستبعد ان يقدم كلا الطرفين تنازلات في طريق الوصول الى اتفاق سلام وقال حتى الرسول صلى الله عليه وسلم، في صلح الحديبية قدم تنازلات حقناً للدماء ولذلك من باب اولى ان نقدم نحن ذلك وحمّل الطرف الاخر في الحركة الشعبية مسؤولية ذلك الاتجاه, وقال لابد من الجدية والمسؤولية للوصول الى حل لمشكلة المنطقتين ونوه الى ان اتفاق سلام الجنوب سيكون دافعاً للوصول الى نقطة التقاء بين الطرفين بالاضافة الى الخلافات الكبيرة داخل الحركة التي تعجل من وضع حد للحرب والاتجاه نحو السلام .   
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

424 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search