mlogo

السياسة

سياسة

جوبـا تقترض لسداد رواتـب الموظفـين والجنود

أعدها:المثنى عبدالقادر

استهجنت بعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان قيام بعض اطراف اتفاق السلام في البلاد بالتجنيد العسكري للنازحين المقيمين في معسكرات الحماية الاممية في الدولة الذين فروا من النزاع الى المعسكرات للايواء من الحرب الاهلية، وادانت البعثة الدولية تجنيد الشباب النازحين في مواقع الشرطة والجيش، وكانت تقارير دولية قد كشفت الاسبوع الماضي عن عمليات تجنيد عندما ادرج بعض شباب المعسكرات الاممية في قوائم عسكرية لاطراف اتفاق السلام، وقال الناطق الرسمي باسم البعثة في جوباجوشوا ممالي، ان الامم المتحدة لن تتسامح وتبذل كل ما في وسعها للتأكد من حدوث اى اضطراب مما يقوض وضع معسكرات الحماية الدولية القانوني والوقائي من اجل الذين قاموا باللجوء اليها .
وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:

ختام زيارة
اختتم رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك زيارته الى جوبا عاصمة دولة الجنوب، بوداع الرئيس سلفا كير ميارديت بالقصر الرئاسي ظهر امس، بينما اكد البيان المشترك للجانبين اتفاقهما على التعاون الكامل لضمان السلام والازدهار في البلدين وتوسيع التعاون الثنائي بين دولتي جنوب السودان والسودان. وودع الرئيس سلفا كير رئيس الوزراء حمدوك امام القصر الرئاسي، في بادرة لم تعرف لرئيس دولة جنوب السودان من قبل.
وفي ذات السياق اعلن وزير الطاقة عادل على ابراهيم ان الخرطوم سوف تعيد التفاوض بشأن رسوم عبور البترول من دولة جنوب السودان عبر الاراضي السودانية على ان تستند الى رسوم النفط الخام ابتداءً من العام المقبل، وقال الوزير انه يعتزم عدم اتباع سياسية الاسعار الثابتة حتى لا تتعرض حكومة جنوب السودان للخسارة عندما تنخفض اسعار النفط عالمياً، مضيفاً ان حكومة السودان ستبدأ مراجعة اتفاقيات النفط مع جنوب السودان بحلول نهاية العام الجاري، موضحاً ان الخرطوم تسلمت اكثر من ملياري دولار، مؤكداً في نفس الوقت ان السودان سوف يساعد جنوب السودان على زيادة انتاجه اليومي من النفط بالتعاون التقني في مجال الطاقة.
في ذات السياق على هامش زيارة رئيس الوزراء عبد الله التقى بقادة الجبهة الثورية في العاصمة جوبا مساء وصوله الى جنوب السودان يوم الخميس الماضي، كما التقى عدداً من القيادات الجنوبية البارزة اشهرهم الاقتصادي المعروف الدكتور لوال دينق.
اشتباكات عنيفة
وقعت اشتباكات مسلحة عنيفة بين الجيش الحكومي لدولة جنوب السودان ومقاتلي جبهة الخلاص الوطني المتمردة التى يقودها الجنرال توماس سيريلو سواكا في موقعين منفصلين، حيث هاجمت القوات الحكومية مواقع جبهة الخلاص في مقاطعة (اوتوجو) بولاية وسط الاستوائية، لكن الجبهة قامت بالدفاع عن نفسها وتصدت للهجوم الحكومي، وقال البيان الذي تحصلت (الإنتباهة) على نسخة منه امس ان الهجوم الآخر في طريق (ياي ــ مريدي)، وقال الناطق الرسمي باسم الجبهة سوبا صموئيل مناسي في بيانه، ان القوات الحكومية وقعت في كمين مسلح على الطريق مما ادى لمقتل (16) جندياً حكومياً اثناء القتال واصيب (13) آخرون بجروح خطيرة، ولم يصدر الجيش الحكومي اى بيان للرد على حديث الجبهة المتمردة، لكن مفوض مقاطعة (أوتوجو) ريتشارد لوجالا أكد هروب ما لا يقل عن (230) شخصاً من المقاطعة بعد الاشتباكات العنيفة بين الحكومة والمتمردين في المنطقة، مناشداً في نفس الوقت المنظمات الدولية الاسراع في تقديم الغذاء والمأوى الى النازحين الذين فروا الى الغابات ومساعدتهم.
تحفظ المعارضة
أبدت بعض مجموعات المعارضة التي وقعت على اتفاقية السلام المنشط بدولة جنوب السودان، تحفظات على بعض مخرجات الاجتماع الثنائي بين الرئيس سلفا كير ميادريت وزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار، خاصة في ما يتعلق بملف الولايات، وقال رئيس أحزاب التحالف الوطني في جنوب السودان كورنيليو كون إن قرار سلفا كير ومشار بتكوين لجنة لحسم مسألة الولايات وحدودها دون العودة إلى أطراف الاتفاق أمر مرفوض ويعتبر إقصاءً لبعض جماعات المعارضة على حسب تعبيره، وأوضح كون أن قضية جنوب السودان ليست مقصورة على سلفا كير ومشار فقط، لذا كان يجب على الجانبين عقد اجتماع بحضور كل الأطراف الموقعة على اتفاق السلام المنشط للنظر في المسائل العالقة، مثل ملف الترتيبات الأمنية والحدود للتفاكر والوصول إلى قرار موحد يدفع بالاتفاق إلى الأمام.
وبدورها قالت رئيس فصيل تحالف أحزاب المعارضة (سوا) جوزفين جوزيف لاقو إن موقف التحالف هو عدم العودة إلى الحرب بسبب عدد وحدود الولايات، لذا يجب على أطراف الاتفاق التوصل إلى توافق بشأن عدد الولايات. وبنيت جوزفين أن تحالف المعارضة (سوا) لا يرفض قرار تكوين لجنة للنظر في ملف الولايات، لكن يجب أن تكون العملية شاملة وبتمثيل كل الأطراف الموقعة على الاتفاق والمجتمع المدني وأصحاب المصلحة، موضحة أنه في حال فشل اللجنة مجدداً يجب الرجوع لرؤساء دول (إيقاد) لاتخاذ القرار المناسب.
(سوا) وقدح الدم
وجهت رئيس تحالف المعارضة الجنوبية جوزفين جوزيف لاقو باسم قيادة التحالف (سوا) رسالة شكر للرئيس اليوغندي يوري موسفيني ومستشارته السفيرة نجوى قدح الدم، على جهودهما المثمرة في اثراء العلاقات بين جنوب السودان ويوغندا، وقال المتحدث الرسمي باسم تحالف المعارضة الجنوبية المكلف ستيفن لوال نقور ان مواقف الرئيس يوري موسفيني من سلام جنوب السودان صادقة وداعمة لما يجري تنفيذه في جنوب السودان، مشيراً الى دعمه اللقاء الذي تم أخيراً في سبيل الاستمرار في معالجة ملف الولايات والعمل على إيجاد الحلول وعدم العودة الى الحرب بسبب الولايات ووجوب الاحتكام للحكمة، واكد لوال تقدير التحالف لمستشار الرئيس موسفيني السفير نجوى قدح الدم على جهودها الداعمة لأطراف اتفاقية السلام المنشطة ودعمها اللامحدود لشعب جنوب السودان.
وفي سياق منفصل استقبل رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت بالقصر الرئاسي في جوبا وزير الخارجية اليوغندي أوريم هنري أوكيلو مساء امس، وبدورها اكدت وزير خارجية الجنوب اووت دينق اشويل تقدير حكومة بلادها للدعم اليوغندي الكبير والمساهمة في تنفيذ اتفاق السلام، بينما دعا الوزير اليوغندي في تصريحات فصائل المعارضة للعودة الى بلادهم للانضمام الى عملية السلام من اجل تحقيق التنمية الشاملة.
المجلس الإسلامي
اكد الامين العام للمجلس الاسلامي بدولة الجنوب عبد الله برج عدم توزيع فرص الحج لهذا العام للاقارب والاصدقاء وكبار المسؤولين، وقال عبد الله ان الذين يقومون بترويج هذه الشائعات هم الذين اتوا ولم يجدوا فرصة للذهاب الى الحج او الذين طلبوا المال للذهاب ولم نقم باعطائهم، وكان الرئيس سلفا كير قد تكفل برعاية (200) حاج الى الاراضي المقدسة من مسلمي الجنوب.
فيما اشتكى بعض المسلمين في جوبا من ان غالبية حجاج هذا العام كانوا على صلة او اصدقاء مع كبار المسؤولين بالمجلس الاسلامي لدولة جنوب السودان.
قرض لدفع المرتبات
كشف وزير الاعلام بدولة الجنوب مايكل مكوي حصول بلاده على قرض لدفع مرتبات ومتأخرات موظفي القطاع العام من الموظفين والجنود بالجيش الحكومي البالغ عددها (6) شهور، ولم يكشف الوزير مقدار القرض او الجهة التى منحت القرض الى حكومة جنوب السودان، واضاف الوزير في تصريحات محددوة ان الموظفين والجنود سوف يتلقون مرتباتهم المتأخرة خلال الاسبوع القادم او خلال اسبوعين، حيث ستدفع كل المتأخرات.
وداع المعلمين العسكريين
شارك رئيس اللجنة العسكرية الأمنية والعسكرية الانتقالية الفريق قرنق اكول في توديع الدفعة الخاصة بالمعلمين العسكريين إلى مراكز التدريب المحددة في ولايات بحر الغزال من اجل وضع الترتيبات الخاصة ببدء تدريب القوات وتوحيد الجيش والأمن والقوات النظامية الأخرى، وتأتي هذه الخطوة إنفاذً لنصوص اتفاقية السلام المنشطة المتعلقة بالتريبات الإمنية وفقاً لنص المواد (1ــ 1 ــ1 )، والفصل (11)، من المواد(2 ــ 2 ــ 4)، والمادة (10 ــ 2 ــ 2) والمادة (2 ــ 2 ــ 3) من الاتفاقية التي تم إحياؤه في عام 2018م، بشأن حل النزاع في جنوب السودان.
مقتل طفلة في طمبرة
لقيت طفلة تبلغ من العمر (6) سنوات مصرعها بعد أن اطلق شقيقها البالغ من العمر (14) عاماً النار عليها في منطقة ماكو بمقاطعة طمبرة بولاية غرب الاستوائية، وأكدت السلطات الحكومية في طمبرة وقوع الحادث، وقال محافظ مقاطعة طمبرا ديريكي ساسا إن الحادث وقع عندما أخذ طفل يبلغ من العمر (14) عاماً مسدساً وجده داخل الغرفة، وبدأ يمزح مع شقيقته البالغة من العمر (6) أعوام بأنه سيطلق عليها النار، وبالفعل أطلق النار على اخته وارداها قتيلة في الحال. وأضاف ساسا أن السلطات الأمنية اعتقلت الطفل ووالده الذي يملك السلاح حتى تنظر المحكمة في القضية. وحث المحافظ المجتمعات على عدم ترك الأسلحة في أماكن مفتوحة او في متناول ايدي الاطفال .
وأضاف قائلاً: (سنتخذ إجراءات ضد أي مواطن لديه سلاح). وتعهد المسؤول المحلي بالقيام بحملة نزع الأسلحة من أيدي المواطنين.

تواصل معنا

Who's Online

282 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search