mlogo

السياسة

سياسة

انشـقاق جديد بتحالف (سوا) بعد انضمام قبريال إلى جناح (قـديت)

حذر مفوض شرطة (أويل) الشرقية بولاية شمال بحر الغزال جون باك ألفونس، حذر الجيش الشعبي الحكومي واستخباراته من التورط في اعتقال المدنيين من مواطني الولاية، مؤكدا دور الشرطة في ذلك، وقال جون خلال مخاطبته تسليم مركز الشرطة الذي شيدته بعثة الامم المتحدة بجنوب السودان بتكلفة (49) الف دولار ان تطبيق القانون يتم بواسطة الشرطة وليس الجيش الشعبي، محذرا من الاعتقالات التعسفية، في الاطار طالب رئيس مكتب البعثة في أويل أتاكلي هايلو باستخدام المنشأة بشكل صحيح لمصلحة البلاد، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:
محاولات تقويض المبادرة
علمت (الإنتباهة) ان مجموعات سياسية بدولة جنوب السودان، تعارض مبادرة الرئيس سلفاكير ميارديت لحل الخلاف الجاري بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في السودان، وكشفت المصادر المطلعة بدولة جنوب السودان ان المجموعات على رأسها مجموعة النائب الأول للرئيس تعبان دينق ومجموعة المعتقلين السابقين بقيادة دينق الور وسياسيون آخرون من الحزب الحاكم (الحركة الشعبية لتحرير السودان) لصالح نجاح المبادرة الاثيوبية بجانب ان الشأن السوداني ليس مسؤولية حكومة جنوب السودان ، وبحسب المعلومات فان المبادرة التى على رأسها سلفاكير ومستشاره للشؤون الامنية توت قلواك ومدير مكتب الرئيس مييك ايي دينق وجدت انتقادات من قبل المجموعات الثلاث رغم ان وفد المبادرة وجد دعما من مصر بعد لقائهم الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يتولى رئاسة الاتحاد الافريقي حاليا. وقام الرئيس سلفاكير بطلب الدعم من الرئيس الكيني اوهورو كينياتا، ويفيد المصدر ان مبادرة جنوب السودان لا تحظى بدعم اقليمي فقط وانما محلي في السودان خاصة بعد لقاءات المستشار توت بأطراف الازمة بالخرطوم من قوى التغيير والمجلس العسكري بجانب مبادرة حكومة جوبا بين الخرطوم والحركات المسلحة في دارفور والحركة الشعبية لتحرير السودان – قطاع الشمال، وتوقع المصدر ان تقوم حكومة جوبا بطلب دعم دولي لإنجاح المبادرة من التعثر الذي تشهده المبادرة الاثيوبية المرتبطة بتقاطعات المصالح الاقليمية، بينما يمكن لحكومة الجنوب على حسب المصدر حل الخلاف بين الطرفين بالسودان وهو ما يمكن ان يفتح صفحة جديدة بين البلدين.
في السياق نفسه أعلن المتحدث باسم رئاسة جنوبا لسودان، أتينج ويك اتينج، إن بلاده طلبت رسمياً من الاتحاد الأفريقي، التوسط بين المجلس العسكري في السودان وقوى إعلان الحرية والتغيير(قحت)، وأشار إلى أن الطلب قدم للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الذي يرأس الاتحاد الأفريقي،وقال أتينج إن مستشار الرئيس كير للشؤون الأمنية، توت قلواك مانيمي، التقى بالرئيس المصري وقام بتسليمه رسالة من الرئيس كير، يطلب فيها التوسط في الأزمة السياسية لان جنوب السودان يشعر بالقلق إزاء الاضطرابات السياسية في دولة السودان، وأوضح بالقول إن مبادرة جنوب السودان للتوسط في السودان تقوم على عمق العلاقات الودية بين الطرفين بجانب معرفتهم بالرئيس سلفاكير جيداً.
أزمة تحالف (سوا)
دخل تحالف قوى المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان (سوا) في انشقاق جديد رغم المبادرة الوساطة الكنسية والسفارة السويسرية في جوبا اللتين نجحتا في نزع فتيل الازمة قبل فترة واتفق خلالها على وحدة التحالف بين الحركات والاحزاب الـ(8)،بتعيين جوزيف جوزيف لاقو كرئيس للتحالف وتنحي قبريال تشانشونق عن رئاسة التحالف، لكن تشانشونق بانشقاق جديد بالانضمام الى حركة الراحل بيتر قديت التى يتولى حاليا تمثيلها (ديناي جوك تشاقور) وإعلان (ديناي) كرئيس لتحالف (سوا) وأصدرت بيانا بذلك صباح امس ، في المقابل أكد نائب المتحدث الرسمي باسم تحالف (استيفن لوال نقور) تماسك التحالف والتزامه بما تم التوصل إليه في اجتماعي الوساطة الكنسية في جنوب السودان، وتتابع عن كثب نتائج الحوار الداخلي في التحالف (سوا)، وان قيادة اختيار رئيس اللجنة التسييرية للتحالف تم بإجماع وتوافق آراء كافة رؤساء التنظيمات داخل التحالف على أن تكون فترة اللجنة التسييرية لا تتجاوز الشهر تتمثل أعمالها في تعديل الميثاق واللوائح الداخلية ومعالجة كافة العقبات للتوحيد الكلي للتحالف، وطالب استيفن لوال رؤساء التنظيمات المنضوية في التحالف من الرئيس السابق للتحالف قبريال تشانشونق إعطاء الفرصة للحوار الداخلي وعدم التصعيد الإعلامي، مشيرا الى انه تم اختيار الرئيس المؤقت للجنة التسييرية للتحالف هي القيادية جوزفين جوزيف لاقو لفترة لا تقل عن شهر واحد قابل للتجديد.
قتلى بعد الاتفاق
كشف تقرير مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة رصد أن المدنيين كانوا مستهدفين بشكل متعمد ووحشي أثناء تصاعد الصراع في ولاية وسط الاستوائية، معلنا مقتل 104 مدنيين واغتصاب عدد مماثل من النساء واختطاف 187 منذ توقيع اتفاق السلام في سبتمبر الماضي وحتى أبريل 2019، وذلك ضمن موجة عنف جديدة بين الحكومة والمعارضة المسلحة بالاستوائية ، وبحسب التقرير فإن موجة جديدة من العنف اندلعت بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة المسلحة في الاستوائية أسفرت عن مقتل 104 مدنيين وإصابة 30 آخرين خلال الفترة المذكورة، وفي الإقليم ذاته، تعرض نحو 187 شخصاً للاختطاف من قبل الجماعات غير الموقعة علي اتفاق السلام تحديدا جبهة الخلاص الوطني التى يقودها الجنرال توماس سيريلو سوكا، وحركة جنوب السودان الوطنية للتغيير إلى جانب القوات التابعة للحكومة والمعارضة المسلحة الموالية الى د. رياك مشار، وزاد التقرير : قادت أعمال العنف التي شهدتها الاستوائية بعد توقيع اتفاق السلام إلى تشريد 56 ألفا من المدنيين داخل جنوب السودان، كما أدت إلى فرار أكثر من 20 ألفا آخرين إلى البلدان المجاورة يوغندا، والكونغو الديمقراطية، وأشار الى أنه برغم انحسار العنف والاقتتال في بقية أنحاء جنوب السودان بعد التوقيع على اتفاق السلام بين الحكومة والمعارضة، فإن الاستوائية لا تزال تشهد استمرارا في أعمال عنف وهجمات ضد المدنيين في مناطق (ياي)، وطالب التقرير جميع أطراف النزاع في الاستوائية بالالتزام بالقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.
إيقاف العملة الكينية
أمر البنك المركزي بدولة جنوب السودان البنوك في البلاد بايقاف التعامل بالعملة الكينية بعد التغيير الذي أجرته كينيا على العملة الوطنية من اجل تفادي التدفقات المالية غير المشروعة والتزوير، وقال مدير الرقابة المصرفية بالبنك موسى ماكور ان البنك المركزي الكيني بدأ في إصدار سلسلة جديدة من الأوراق النقدية بالشلن الكيني وعلى ضوء هذه المخاوف اوقفنا التعامل بالعملة الكينية، الجدير بالذكر ان العملة الكينية القديمة سوف تنتهى بحلول أكتوبر القادم.
تعيين مبعوث كيني
عين الرئيس الكيني اهوورو كينياتا، عين (كالونزو موسيوكا) في منصب مبعوث خاص الى دولة جنوب السودان ، بحسب بيان لوزارة الخارجية الكينية صدر امس، وكان (موسيوكا) قد تولى منصب وزير خارخية بلاده في مفاوضات سلام نيفاشا 2005م راعية الاتفاق كما تولى منصب نائب الرئيس عقب ذلك، في السياق عاد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت الي جوبا صباح امس بعد زيارة رسمية الى دولة كينيا استغرقت يومين، وكان في استقباله بمطار جوبا الدولي نائب الرئيس الدكتور جيمس واني إيقا، وعدد من الوزراء الحكومة الاتحادية، وكان رئيس الجمهورية سلفا كير ميارديت خلال زيارته الى نيروبي قد وقع عددا من مذكرات التفاهم مع نظيره الكيني اهوورو كينياتا تختص بالعلاقات التعاونية بين البلدين.
إطلاق سراح وليم
أطلقت السلطات المختصة بالخرطوم رئيس حركة (سانو) الفيدرالية للوحدة الوطنية المسلحة بدولة جنوب السودان اللواء وليم الاريو دال بعد ان حكم عليه بالسجن في تهم جنائية خلال الفترة الماضية، الجدير بالذكر ان حركة (سانو) الفيدرالية للوحدة الوطنية المسلحة بدولة جنوب السودان كانت من ابرز الحركات التي طالبت بإعادة الوحدة بين الشمال والجنوب في العام الماضي.
نقل معونة أمريكية
وصلت مطار جوبا الدولي (400) طن متري من الاغذية من ولاية جورجيا الامريكية ضمن المعونة الامريكية الى دولة جنوب السودان، وتكفي المعونة نحو (28) الف طفل في جنوب السودان خاصة الذين يعانون من سوء التغذية.

تواصل معنا

Who's Online

382 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search