السياسة

سياسة

العالم في قلب المملكة..هوية بصرية ولفظية موحدة

كمال عوض
أكد وزير الإعلام السعودي د.عواد بن صالح العواد أن «النجاح الكبير لموسم الحج والانتشار العالمي للتغطية الإعلامية انعكاساً للجهود الجليلة التي بذلتها المملكة العربية السعودية في خدمة الحجيج، أسقط أجندة التسييس وأخرس أبواقها وأحبط مكائدها . وأضاف في الحفل الختامي لموسم الحج على شرف ضيوف الوزارة الذي حضره، وزير الإعلام السوداني د. أحمد بلال عثمان ولفيف من المسؤولين والإعلاميين بالعالم، أن «الوزارة حققت في حج هذا العام نقلة نوعية، من خلال العمل مع شركائها في الجهات الحكومية ووسائل الإعلام، لتنفيذ الخطة الإعلامية الاستراتيجية الشاملة لتغطية موسم الحج»، لافتاً إلى أن «التخطيط المسبق والتعاون وتكامل الجهود والتنسيق، كل ذلك أسهم في تحقيق إنجازات ملموسة في تغطية أعمال الحج على المستوى الدولي والإسلامي والوطني».
هوية موحدة
وقال د.العواد إن "وزارة الإعلام بادرت إلى تصميم هوية بصرية ولفظية موحدة لحج هذا العام بعنوان،(العالم في قلب المملكة)، تلتزم بها جميع الجهات المشاركة، وقامت بتجهيز موقع إلكتروني مخصص للنشر عن أعمال الحج بعنوان "بوابة الحج الإعلامية: ‏https://hajj.media.gov.sa"، التي تم تدشينها في حفل إعلامي أقيم بهذه المناسبة، كما تم تدشين الخطة الإعلامية الاستراتيجية للموسم، بحضور العديد من المسؤولين والإعلاميين والصحفيين، مبيناً أن "الهوية اللفظية الموحدة للحج المتمثلة بهاشتاغ "#العالم- في- قلب - المملكة" حققت 18 ملياراً و233 مليوناً و192 ألفاً و272 ظهوراً "impressions" في تويتر. وبين أن الوزارة دشنت مركزاً إعلامياً موحداً للجهات الحكومية بالحج في منطقة مكة المكرمة، كأحد برامج ومبادرات تنفيذ الخطة الإعلامية الشاملة لوزارة الإعلام لتغطية موسم حج 1439هـ، حيث عمل على نقل وإبراز جهود الأجهزة الحكومية في خدمة ضيوف الرحمن وتنسيقها، وتوحيد الرسالة الإعلامية، وخدمة الإعلاميين والصحفيين المحليين والدوليين، موضحاً أن 168 صحفياً سعودياً و818 صحفياً دولياً استفادوا من الخدمات الإعلامية التي قدمتها وزارة الإعلام في الحج.
قصص إنسانية مصورة
وتابع وزير الإعلام السعودي "أنتجت الوزارة ألفاً و419 مادة إعلامية ما بين مقاطع فيديو وقصص إنسانية مصورة وأخبار ومعالم تاريخية وزمانية ومكانية وإنفو جرافيك وموشن جرافيك، بالإضافة إلى إصدار 58 بياناً صحفياً، بثت جميعها عبر 19 قناة إعلامية رقمية وتقليدية، بعدد 62 لغة، من بينها العربية والإنجليزية والأوردو والملاوية والفرنسية والألمانية، استطاعت الوصول إلى 100دولة، محققة 32 مليونا و717 ألفا و328 مشاهدة حول العالم"، مشيراً إلى أنه  تم إجراء 7 لقاءات إعلامية مع 7 شخصيات من بين المسؤولين في الجهات الحكومية المشاركة، كما استطاعت وزارة الإعلام تسليط الضوء على 57 جهة حكومية مشاركة في موسم الحج، وإبراز جهودها المبذولة في خدمة ضيوف الرحمن، ومن بين تلك الجهات وزارات: الداخلية، والحج والعمرة، والحرس والوطني، والنقل، والصحة، والتجارة والاستثمار، والاتصالات وتقنية المعلومات، والمالية، والشؤون البلدية والقروية، وهيئة الهلال الأحمر السعودي، والرئاسة العامة للحرمين الشريفين. 
وذكر وزير الإعلام السعودي أن المركز الإعلامي الموحد للحج التابع لوزارة الإعلام تلقى 560 مكالمة صادرة وواردة، و400 بريد إلكتروني تم استقباله وإرساله، تتضمن استفسارات وطلب مساعدات وتسهيلات ومعلومات وبيانات وإحصاءات من المركز حول أعمال الحج.
كفاءة فرق العمل
وأوضح د.العواد أن "الوزارة جهزت فرق عمل من 60 شاباً سعودياً كفؤاً في جميع التخصصات الإعلامية، تم تقسيمهم إلى فرق للرصد الإعلامي وإجراء المقابلات الميدانية مع حجاج بيت الله الحرام، والإنتاج، بهدف صناعة مواد وقصص إنسانية وتجارب حول الحج، كما شكلت الوزارة فريقاً تحريرياً متخصصاً من الشباب السعوديين على خبرة ودراية، يقومون على صياغة القصص الإنسانية والمعالم المكانية والزمانية والتاريخية، إضافة إلى المصورين الفوتوغرافيين ومصوري الفيديو، ومن ثم مرحلة الإنتاج الإعلامي لأكثر من 11 نوعاً من المواد الإعلامية، ما بين أخبار وقصص ومقالات وأرقام وصور ومقاطع فيديو وإنفو جرافيك، يتم دعمها بفريق التصميم والإخراج، ثم نشرها على منصات الوزارة التي بلغت 19 منصة إعلامية".  ولفت د.العواد إلى أن "فرق العمل التابعة لم تتوقف عن العمل على مدار الأربع والعشرين ساعة، حيث أن العمل كان يبدأ من الميدان ولكنه لا ينتهي بمجرد نشر المحتوى، وإنما تتم متابعته بعد النشر أو البث، من خلال الرصد والتطوير، عبر عمل داخلي جماعي منظم ومتناغم مع 57 جهة حكومية مشاركة، يجري العمل معها قبل وأثناء وبعد الحج".
(8) ملايين مشاهدة
وأفاد أن "اللقاء الإعلامي مع المذيعة الألمانية "كريستيانا بيكر" حقق حوالي 8 ملايين مشاهدة على عدة منصات رقمية"، مؤكداً أن "فرق العمل حرصت على التغطية المباشرة والمتابعة الفورية أولاً بأول من موقع الحدث، كما أسهم الإعلام الجديد بقنواته ومواقعه ومنصاته المختلفة من خلال الصورة والفيديو والإنفو جرافيك في سرعة بث ونشر المواد والمعلومات والبيانات ووصولها بسهولة ويسر إلى المتلقي". وبين د.العواد أن "وزارة الإعلام أنه تم نشر المحتوى بحسب الفئة المستهدفة من خلال 19 منصة للنشر تم إطلاقها، تبث المحتوى بحوالي 6 لغات رئيسة، إضافة إلى بوابة الحج الإعلامية الإلكترونية التي تدعم اللغتين العربية والإنجليزية، وحساب مركز التواصل الدولي الذي يخاطب الإعلام الخارجي والرأي العام العالمي، وجميعها سخرت من أجل إظهار الصورة الحقيقية لما تقدمه المملكة في خدمة ضيوف الرحمن". 
وأكد الوزير السعودي أنه "كان للمؤثرين العالميين الذي استضافتهم الوزارة, دور حيوي في بث الرسائل الإعلامية الإيجابية حول أعمال الحج، من خلال حساباتهم التي يتابعها الملايين حول العالم عبر الإعلام الجديد".
د. مزمل يمثل السودان
ألقى رئيس تحرير صحيفة (اليوم التالي) كلمة خلال الحفل ممثلاً للوفود الإعلامية العربية لتغطية موسم الحج. وحظيت الكلمة بإشادات موثقة من وزير الإعلام د. أحمد بلال والزملاء المشاركين إلى جانب قيادات العمل الإعلامي في المملكة العربية السعودية. وقال وزير الإعلام د. أحمد بلال إن مزمل مثل السودان خير تمثيل باختياره من بين كل هذه الوفود وإلقائه كلمة رصينة. 
وقال مزمل في الحفل الكبير: إن موسم الحج شهد في عامه الحالي تدافعاً غير مسبوق من زملاء المهنة لنقل أخباره، وبث فعالياته في كل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة عالمياً، بتغطية استثنائية غير مسبوقة، شهد بها أمير منطقة مكة المكرمة، عندما وصف تغطية الإعلام لموسم الحج الحالي، بأنها الأفضل في التاريخ. وأرجع مزمل النجاح القياسي في تغطية الموسم، إلى اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، بدعوة عدد قياسي من الإعلاميين، فاق في مجمله الثمانمائة إعلامي.
توفير معينات العمل
وقال الشريف: إن هؤلاء الإعلاميين حضروا لمملكة الخير من كل قارات الدنيا، وتولت وزارة الإعلام بقيادة قائدها الشاب، وربانها الماهر، الدكتور عواد بن صالح العواد، توفير كل معينات العمل الإعلامي لهم، وقدمت لهم كل ما يحتاجونه من دعمٍ، بأجهزةٍ متطورة، ومراكز إعلامية حديثة حتى مكنتهم من أداء مهمتهم على الوجه الأكمل، ببث أخبار الحج وفعالياته لكل وسائل الإعلام في شتى بقاع الأرض، لأهم وأكبر مؤتمر إسلامي جامعٍ، يهم أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في كل أرجاء المعمورة.
وأضاف د. مزمل: إن النجاح الباهر، الذي شهدته التغطية الإعلامية لموسم الحج الحالي، يعد جزءاً مهماً من نجاحٍ أشمل، نال به ضيوف الرحمن اهتماماً دافقاً من المسؤولين في مملكة الخير، التي سخرت كل إمكاناتها البشرية والمادية والفنية والأمنية واللوجستية لإراحة الحجيج، وتمكينهم من أداء مناسكهم في أجواء روحانية مثالية، ظللتها الراحة، وتوجتها الطمأنينة، وحفها الأمن السلام.
إجادة وتفانٍ
وتقدم الشريف نيابة عن الإعلاميين العرب، بالشكر الجزيل لحكومة المملكة، ممثلةً في وزارة الإعلام التي جعلت هذا الجهد الضخم ممكناً ومثمراً. 
وقال الشريف: نشهد لوزارة الإعلام بالإجادة والتفاني في خدمة الإعلاميين، كما نهنئ أنفسنا لأننا شاركنا في هذا النجاح الباهر بجهد سخي، وعمل متقن، يليق بأكبر وأهم مؤتمر إسلامي، يجمع في رحابه السمحة، أكثر من مليوني حاج، حصلوا على ما يستحقونه من رعاية في مملكة الخير التي وقفت على أطراف أصابعها، وخصصت كل مواردها وقدراتها وخبرات أبنائها لخدمة ضيوف الرحمن في كل مكان.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search