السياسة

سياسة

الحركة الشعبية..أزمة ثقة وتوقعات بحدوث انشقاقات جديدة

محمد جمال قندول 
يبدو ان الحركة الشعبية قطاع الشمال على موعد مع عاصفة قد تقود الى انشقاقات اخرى بعد الانشقاق الأول الذي ادى الى عزل مالك عقار وياسر عرمان من مواقعهما وجاءت بـ الحلو رئيسا للحركة وفي غمرة انشغال الحكومة بمعاش الناس بعد ان فرضت سيطرتها على اماكن التمرد واستطاعت ان تحقق استقرارا امنيا كبيرا, تخوض الحركة الشعبية فصلا جديدا من فصول العراك الداخلي فيما يبدو ، وأقرت الحركة الشعبية في بيان لها عن هروب ضباط في صفوفها وذلك الى مناطق تتبع لسيطرة الحكومة ، الأمر الذي احدث جدلا واسعا عن الأسباب التي ادت الى هروب الضباط, وهل ثمة أوضاع  سيئة تعيشها الحركة أدت الى هذه الحادثة التي تشير المعلومات الواردة الى انها ستقود الى خلافات, فيما رشحت انباء عن انشقاق مرتقب لـ جقود مكوار وتفاقم الخلافات بينه وبين الحلو . 
(1)
أزمة ثقة ضربت الحركة فيما بين اعضائها مؤخرا خاصة بعد حادثة انتحار العقيد عبود كارب إسماعيل في سجنه. واعلنت الحركة انه انتحر بإطلاق النار علي نفسه ، تلك الرواية التي وجدت شكوكا من قبل بعض اعضائها والذين أبدوا دهشتهم من بقاء سلاح بحوزة مسجون .
انفجار الأوضاع بالحركة أنذر إلا أن مؤشرات اي انشقاق قادم ستقضي على مستقبل الحركة خاصة وأنها فقدت الكثير من قوتها على ارض الواقع. واعترف السكرتير العام للحركة الشعبية  (جناح الحلو) عمار أمون بحسب بيان وزع على نطاق واسع عبر الاسافير ونقلته عدد من المواقع الالكترونية ومنها سودان تربيون والأحداث نيوز بانشقاق ضباط بارزين وانضمامهم إلى الحكومة السودانية وهم العميد إسماعيل أحمد عبد الله والرائد أحمد عباس بخيت والنقيب عبد الرحمن دلدوم شالو الذين هربوا من مناطق تابعة للحركة الي مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة ، وأشار امون الى ان العقيد عبود كارب إسماعيل انتحر بإطلاق النار على نفسه بسلاحه الذي كان على مسافة قريبة  وذلك بعدما صدرت إليه أوامر بالبقاء قيد الحبس على ذمة التحقيق  بيد انه وضع حدا لحياته انتحاراً.  
(2)
خلافات الحركة يبدو انها نتاج تراكمات حيث كانت انباء قد أشارت الى بروز تيارين بالحركة حيث ان للحلو مجموعة داعمة فيما يحظى جقود مكوار بدعم وتأييد من بعض التيارات بقطاع الشمال الامر الذي اكد مؤشرات انقسام قد تضرب قطاع شمال مستقبلا ، ورغم عدم خروج الطرفين الحلو ومكوار بدحض ما يثار عن علاقة الرجلين إلا ان ما يرشح من أخبار كانت تشير الى ان قرار إقالة جقود مكوار من قيادة أركان الجيش الشعبي لقطاع جبال النوبة قد أحدث شرخاً. 
ويرى مراقبون ان المشهد الحالي داخل قطاع الشمال يشير بقوة الى ان الأوضاع غير مرتبة وانها تشهد أزمات داخلية ستقود في نهاية المطاف الى انشقاقات جديدة بعد الأولى التي ضربت الحركة في العام الماضي وقادت الى عزل عرمان وعقار. واكد المراقبون أن الأوضاع الحالية فاقمت من أزمة الثقة بين اعضاء الحركة مع الإشارة الى ان هروب الضباط باعتراف الحركة عبر بيانها سيفاقم الأوضاع ويقود الى مزيد من التأزم ،  في حين توقع آخرون ان ما تشهده الحركة سيعجل بالسلام لجهة انها باتت محاصرة وفقدت الكثير من نقاط القوة. 
وبمقارنة بسيطة فان الحكومة تعيش في افضل أحوالها مقارنة بالحركة، فالخرطوم استطاعت ان تكسب ود المجتمع الدولي بمشروع الحوار الوطني الذي افضى الى وفاق سياسي كبير نتاجه حكومة الوفاق الحالية التي تدير البلاد وعلى ЗбгУКжм الاقليمي استطاع السودان ان يكسب اراضي جديدة وذلك من خلال مساهماته  الفعلية بالمشاركة في حلحلة قضايا القارة ومكافحة المهددات التي تحيط بها . ولعل آخرها توقيع اتفاقية السلام لجنوب السودان بقاعة الصداقة الاسبوع الماضي . 
فيما يتوقع الساسة ان يشهد العام الحالي السلام لجهة ان الأوضاع باتت مستقرة وان الحكومة ظلت مرارا وتكرارا تؤكد رغبتها بالسلام وذلك بتجديد وقف إطلاق النار لأكثر من مرة بقرارات من رئيس الجمهورية، فضلا عن رغبة مواطني المنطقتين (جنوب كردفان ، النيل الازرق) الجارفة وأشواقهم للسلام.
(3)
وفي مارس من العام الماضي، ضرب زلزال الحركة الشعبية قطاع الشمال أفضى الى ان يعقد مجلس تحرير جبال النوبة  بالحركة الشعبية اجتماعا عاصفا بكاودا افضى   الى عزل عرمان وعقار من مواقعهما التنظيمية بالحركة, فضلا عن حل الفريق المفاوض مع الحكومة وتشكيل وفد جديد، بالاضافة الى سحب ملفات العلاقات الخارجية منهم فيما رفض المجلس حينها بالإجماع استقالة عبد العزيز الحلو الذي جاء لاحقا رئيسا للحركة بموجب مؤتمر عام لتخوض الحركة الشعبية تحت قيادة الحلو اولى جولات التفاوض مع الحكومة في بدايات فبراير من العام الجاري، حيث مثل وفد الحكومة حينها رئيسا مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود والذي جاء بديلا منه في منصب مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني لاحقا د.فيصل حسن ابراهيم غير ان الأخير لم يخض حتى الآن جولات تفاوضية في انتظار قادم المواعيد.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search