mlogo

السياسة

سياسة

الجنوبيون يطلقون ثورة (مايو) ضد سلفا كير اليوم

دمرت الأمطار الغزيزة التي هطلت على جوبا عاصمة دولة جنوب السودان العديد من المنازل حيث قدرت السلطات المحلية ان خسائر الفيضانات والامطار بلغت حتى الاسبوع المنصرم حوالي (مليار) جنيه. وتشير المعلومات الى ان العواصف المصحوبة بالامطار الغزيزة دمرت العديد من المنازل كانت احداها من الساعة الرابعة مساء وحتى الساعة السابعة مساء دمرت خلالها اسقف بعض المنازل وسقطت اشجار ومنازل وتدمرت بعض الطرق بالاضافة لحوادث غير مرصودة، وبحسب مصدر فان السلطات تخشى من الكوليرا بسبب هذه الحوادث الطبيعة التى وقعت في جوبا وأطراف العاصمة، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
ثورة الجنوب اليوم
يطلق مواطنو دولة جنوب السودان بالداخل والخارج ثورتهم اليوم (الخميس) الموافق 16 مايو للانتفاض على نظام الرئيس سلفاكير ميارديت ، وبحسب ما رصدت (الإنتباهة) فان الاستعدادات اكملت لثوار جنوب السودان في الداخل بمدن وعواصم ولايات جنوب السودان ومعسكرات النازحين بالاضافة الى نقاط التجمع في العاصمة جوبا في (سوق كونجوكونجو) و(سوق كاستوم)و(سوق مليشيا )و(سوق الجبل) و(حي ملكال) على ان تتجه كل المواكب الى القصر الرئاسي لتسليم الرئيس سلفاكير خطاب مطالبته بالتنحي عن السلطة و حكومته، بينما تتجه كافة مواكب الولايات الى مباني الحكومة لتسليم ذات المذكرة ، وفي الخارج استعد الجنوبيون في كل من اثيوبيا و كينيا والسودان ويوغندا لاطلاق التظاهرات والاحتجاجات اليوم في مواكب تستهدف تسليم المذكرات في سفارات جنوب السودان في تلك الدول ،وعلمت (الإنتباهة) ان سفارة جنوب السودان في الخرطوم التي تقع بضاحية الرياض طلبت من المجلس العسكري الانتقالي تعزيزات لحماية مباني السفارة خوفا من مواكب المتظاهرين المتوقعة.
مؤتمر مفاجئ
أكد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ان الحزب الحاكم (الحركة الشعبية لتحرير السودان) قد انحرف عن مساره وانقلب ضد شعب جنوب السودان وباع بلاده التى مات الملايين من اجل تحقيق الانفصال ، وقال الرئيس سلفاكير في خطاب عاطفي قبيل مظاهرات (16) مايو المقررة اليوم في جوبا وجميع مدن البلاد والعواصم الغربية والافريقية، قالن يجب أن نضع حدا لاستقرار البلاد والتخلي عن الطمع في السلطة ومنح الشعب فرصة للعيش بطريقة يستحقها لان الحرب الاهلية طوال السنوات الماضية كانت للاسف لسبب تافه وهو (السلطة) وانه حال الدنيا فان الاشخاص الذين كانوا الاغلبية سيكونون هم الاقلية بينما ستكون هناك اغلبية جديدة ، وحول التداول السلمى للسلطة قال رئيس الجنوب انه لا احد يمكنه ان يصبح رئيسا مدى الحياة لان الديمقراطية تضمن ذلك. في السياق استقبل الرئيس ملكة جمال جنوب السودان للعام 2018-2019م فلورانس سامسون، وقال المتحدث باسم الرئاسة اتينج ويك اتينج ان فلورانس اطلعت الرئيس على مشروعاتهم لدعم اطفال الشوارع وانها حاليا تكفل اكثر من 50 طفلا في الشارع.في الاطار اجتمع الرئيس ايضا بالامين العام للحزب الحاكم جيما جمعة نونو في قصر الرئاسة في جوبا لبحث احتفال الحزب الحاكم بعيد الجيش الشعبي.
رد حازم
اعتبرت قيادات بدولة جنوب السودان ان على مواطني العاصمة جوبا التدريب اولا على تفادي الرصاص الحي قبل الخروج في احتجاجات على النظام الحاكم،وقال المسؤولون الذين ردوا باستهزاء على الاحتجاجات ان الرصاص الحكومي سيكون السبيل للطريق السريع للمواطنين لايصالهم الى الجنة وان (حركة الكروت الحمراء) مدعومة من دول الترويكا (الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا والنرويج) وان الحركة هدفها اسقاط اتفاق السلام وتفكيكه، وأفاد المصدر الحكومي ان الحركة تلقت (114) الف دولار وان هدفها هو الاطاحة بالرئيس المنتخب (سلفاكير ميارديت) مثلما حدث في السودان وبعض الدول العربية.
الأوضاع ميدانياً
أكدت مصادر (الإنتباهة) ان الجيش الحكومي وقوات الامن والشرطة على اهبة الاستعداد في ثلاثة مواقع استراتيجية لمحاصرة اي احتجاج من قبل المدنيين ضد الرئيس سلفا كير ميارديت كما انهم قاموا بإغلاق الطرق الى القصر الرئاسي بجانب المواقع الاستراتيجية وهي (ميدان الحرية "ضريح جون قرنق") و(سوق كاستم) و(مطار جوبا الدولي)،هذا بجانب إغلاق بعض البوابات الخارجية للعاصمة.
ارتفاع عدد الضحايا
أكدت مصادر ميدانية بدولة جنوب السودان ان عمليات القتل العشوائي ضد الناشطين في جوبا العاصمة ارتفع بشكل غير مسبوق مع وصول موعد اطلاق الثورة الجنوبية اليوم ضد الحكومة ، وبحسب المصادر التابعة لمنظمات المجتمع المدني فان اغلب القتلى لقوا مصرعهم على يد قوات جهاز الامن الداخلي بينما هناك العديد من الحوادث فضل أقارب القتلى التكتم عليهم.
تفتيش كل منزل
أكد الناطق الرسمي باسم شرطة دولة جنوب السودان اللواء دانيال جاستن بعد الخوف من عمليات تفتيش المنازل التى تقوم بها القوات الحكومية في اطار البحث والتفتيش عن الاسلحة كاجراء احترازي وان الانتشار المكثف لقوات الشرطة والامن والجيش اجراء عادي لتأمين الشوارع وان العملية تهدف لتأمين العاصمة دون وقوع حوادث او إطلاق نار عشوائي.
تأجيل الاحتفال
دفعت حمى (حركة الكروت الحمراء) بدولة جنوب السودن المنظمة للاحتجاج على النظام الحاكم في جوبا ، دفعت الجيش الشعبي بتأجيل احتفال (عيد الجيش السنوي) المقرر اليوم (الخميس) الى يوم (الخميس) القادم لكن مع استمرار اليوم كعطلة رسمية، وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الحكومي اللواء لل روى كونغ ان عمليات التفيش عن السلاح هو المهم حاليا من اجلت عزيز الوضع الامني في العاصمة ، وطالب الناطق الرسمي مواطني العاصمة بالابلاغ فورا عن اى اشتباه يمكن ان يكون لاسلحة بحوزة اشخاص غير تابعين للحكومة، مضيفا ان التأجيل بسبب حضور ضيوف من دول الاقليم والعالم بمناسبة الذكرى (36) للجيش الشعبي ، ومن المصادفة ان الاحتجاج المقرر انطلاقه اليوم (الخميس) الموافق (16) من مايو يتزامن مع (16) مايو للعام 1983م التى اطلق فيها الراحل جون قرنق اول طلقة في مدينة بور بولاية جونقلي التي تعد بداية الحرب الأهلية في السودان الموحد في السابق.
انضمام ملونق
ارتبكت دولة جنوب السودان بشكل كامل مع انضمام رئيس اركان الجيش الشعبي السابق الجنرال فول ملونق اوان الى دعوات الانتفاضة على الرئيس سلفاكير ميارديت ، وطالب ملونق في رسالة مطولة الى الجيش الحكومي بتجنب استخدام القوة ضد المتظاهرين او المحتجين.
مالونج يدعم الانتفاضة ضد كير ، ويحث الجيش على تجنب استخدام القوة ضد المتظاهرين ، مناشدا شباب جنوب السودان في العاصمة والولايات بازاحة الرئيس سلفاكير وان على هذه الخطوات ان تتضامن جاليات جنوب السودان في الدول المجاورة ، واكد ملونق ان حركته المسلحة والجيش الحكومي يقفان مع الشباب المطالب بالتغيير ، مؤكدا ان الاحتجاجات غير منحازة لإثنية معينة.

تواصل معنا

Who's Online

749 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search