السياسة

سياسة

افتتـــاح وحـــدة تحقيقات جرائـــم الفســـاد..أيــــن القطط؟

النذير دفع الله 
وحدة تحقيقات جرائم الفساد والشكاوى التي أنشأها جهاز الأمن والمخابرات الوطني والتي تعمل على مكافحة الفساد والتي تحمل رقم الخط الساخن وخدمات المواطنين (7878) من أجل تسهيل عملية التواصل بين الوحدة والمواطنين من أجل الإبلاغ عن أية شبهة او جريمة تشوبها رائحة الفساد بعد التأكد من المستندات الدالة على ذلك بينما أبدى الكثيرون تخوفهم من استغلال تلك التسهيلات لاصطياد الأبرياء بدلاً عن تلك القطط السمان او البلاغات الكيدية .ويرى آخرون إنه مهما بلغت درجة الكيدية او الاستغلال، فإن هذه الوحدة الجديدة التابعة لجهاز الأمن ينتظرها عبء ثقيل وحمل أثقل سيما وأن الحملة التي أعلنت عنها الحكومة وتصريحات رئيس الجمهورية خلال الأشهر الماضية ومن مدينة بورتسودان أعلن الحرب ومطاردة القطط السمان والقضاء عليها ملاحقتها أينما كانت سيما وأن رائحة الفساد قد أزكمت الأنوف وأرهقت الاقتصاد وهوت بالبلاد الى الدرك الأسفل من الفقر والمعاناة مما يجعل من مكافحتها مهمة شاقة ليس من السهل معها اقتلاع هذا الوباء بين يوم وليلة بينما شكك البعض الآخر من جدية الحكومة والأجهزة المختصة في مواصلة هذه الحملة الشعواء مشددين على تلك الجهات ألا تستثني أحداً مهما بلغ شأنه ومكانته فلا مكان لفساد ولا شأن لآكلي مال الشعب والعمل على مواصلة الإصلاح والخروج من هذا العميق الضيق حيث أكدت كل المؤشرات والدلائل ألا شيء يعيق التنمية والتطور والنمو الاقتصادي سوى الفاسدين إدارياً ومالياً وضميرياً ولكن تظل المعضلة الكبيرة أن الفساد الذي شاع البلاد وانتشر كما النار في الهشيم فإن محاربته لابد أن يكون لكل شخص فيها سهم لنبذ الفاسدين والمفسدين والقطط السمان وآكلي المال العام وأن ننادي بالإصلاح والنهضة والتنمية وسيادة حكم القانون عليه فإن افتتاح وحدة تحقيقات جرائم الفساد بجهاز الأمن والمخابرات إضافة بأن الدولة ماضية لمكافحة ومحاربة الفساد والبحث ومطاردة القطط السمان ..
التحقيق والتحري مع كل مرتكب فساد مهما كان وضعه والوصول للحقائق وكشفها دون خوف او استثناء وعدم التمييز في التحقيقات وفق المركز الوظيفي والاجتماعي بينما تظل الجرائم المستهدفة هي جرائم التعدي على المال العام وجرائم متعلقة بالموظف العام بينما هنالك عدة أهداف أنشئت من أجلها هذه الوحدة منها توحيد وتنسبق جهد ومكافحة الفساد في السودان مع الجهات ذات الصلة وربطها فيما بينها وملاحقة مرتكبي الفساد داخل وخارج السودان وتقديمهم للمحاكمة واسترداد المال العام والقضاء على الفساد وضمان محاكمة مرتكبيه وتوفير المناخ الملائم لنجاح مخطط الدولة في محاربة الفساد فيما وضعت الرؤية الكلية للوحدة هي تحقيقات عادلة وشاملة لكل قضايا الفساد بما يضمن محاربة مرتكبيه واسترداد المال العام لبناء دولة خالية من الفساد.
رئيس الجمهورية المشير البشير قال نحن مهمومون بقضايا الفساد الذي أصبح (سوساً ينخر في عظم الدولة والمجتمع) وأضاف البشير أن هنالك الكثير من التغيرات التي طالت الإجراءات والقوانين منها تعزيز مركز المراجع العام من أجل مزيد من التطوير لمحاربة الفساد وأوضح أن هنالك خلط ما بين الثراء الحرام والفساد والتحلل مؤكداً أن قانون الثراء الحرام هو فريد من نوعه وغير موجود في دولة من الدول وأن المتهم فيه مدان حتى يثبت العكس. وقال البشير إن عملية تهريب السلع والمخدرات تعتبر من قضايا الفساد التي يجب مكافحتها ومحاربتها مشدداً بأنه لابد من وجود بينات كما أن هنالك فرصة للتحلل من المال الذي لا يعرف مصدره والتحلل من المال الزائد منبها أن كل من يتحلل فإنه يفقد الفرصة في أن ينال أية وظيفة او منصب وجدد الرئيس أن كل ما يتحصل أموال في الطرق القومية بدون وجه حق غير الرسوم المخصصة للطرق يعتبر فساد ويخصم من حصته وميزانية الولاية التي تم فيها الفعل موجهاً كل الولايات والجهات المعنية التزامها بتلك الموحهات مضيفاً أننا لا نريد ونسعى للإشهار بأي شخص إلا بعد التأكد من البيانات كاملة والتي تقدم كادلة قضائية لأن الاتهام بالفساد يظل أثره باقياً في الأسرة ويعاني من الأبناء ونحرص إلا يتهم أي شخص بفساد إلا بعد اكتمال البينات معرباً أن قضايا الرشوة وفساد موظفي مقدور عليها ولكن يظل الفساد الخطير هو فساد المسؤولين الكبار وموقعي العقود الكبيرة .
مدير جهاز الأمن والمخابرات الفريق أول صلاح قوش قال إن وحدة التحقيقات هي وحدة داعمة لمؤسسة جهاز الأمن لمحاصرة ومكافحة الفساد لتطوير الأداء مؤكداً أن الوحدة تجمع عدد من الجهات المختلفة لتجويد الأداء وأشار قوش أن قضايا الفساد كانت تأتي سابقاً ويتم التعامل معها وفق المعلومات ولكن الآن هذه الوحدة يتم من خلالها تجميع كل المعلومات وتقديمها للنيابة والقضاء وشدد قوش أن التهرب الضريبي يعتبر نوع من أنواع الفساد ولكن اذا قام الشخص بدفعها فإنه بذلك يكون قد أخلى نفسه مؤكداً أن جهاز الأمن حريص على عدم اتهام الناس بالباطل والوصول ويسعى في الوصول للحقيقة بهدوء تام لمزيد من التجويد والمهنية وحرصاً على استرداد المال العام وما هو منهوب من الضرائب والتهريب وحفظ مواد الدولة.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search