mlogo

السياسة

سياسة

احتجاز (100) جنوبي بالخرطوم بسبب اشتباكات مسلحة.. ثوار الجنوب يحددون نقاط التجمع للتظاهر.. وسلفا كير يغلق النوادي

عقدت مفوضية تقييم مراقبة اتفاق السلام المنشط بدولة جنوب السودان (جيمك) ورشة عمل بالعاصمة جوبا بمشاركة اطراف اتفاق السلام والمراقبين الدوليين ركزت خلال اليوم الاول من الورشة على ضرورة تدريب واعادة القوات المشتركة وعقد لجان آليات المشتركة لوضع خارطة واضحة بجدول زمني يساهم في تنفيذ الترتيبات الامنية. و في الاطار نفسه، دعت آلية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية الى ضرورة التحقق من أنشطة التجميع، مثل الفرز ونزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والتحقق من القوات الموحدة وتدريبهم وإعادة نشرهم والتحقق من وقف إطلاق النار بما في ذلك اخلاء المباني المدنية والتحقيق في مزاعم استخدام الجنود الأطفال، ومزاعم التجنيد، ومن المقرر أن تكون الورشة قد اختتمت مساء امس. فيما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
الكروت الحمراء
بيان الثورة الثالث حددت حركة (الكروت الحمراء) بدولة جنوب السودان في البيان الثالث للثورة مواقع التجميع للمواطنين المشاركين في الاحتجاجات السلمية لثورة 16 مايو الموافق يوم الخميس القادم، وذكر البيان الذي صدر صباح امس أن السلطة العسكرية في حكومة جوبا والديكتاتورية لا تطيق تنظيماً آخر بخلافه، مشيراً أنهم في هذا البيان يوضحون أماكن التجمع والمسيرات السلمية وخطوط سير المواكب. في الوقت نفسه ستكون هناك تجمعات سلمية ووقفات احتجاجية متزامنة مع موكب الحرية بجنوب السودان في عدد من البلدان وهي في مصر وقفة احتجاجية أمام سفارة جنوب السودان بالقاهرة وجمهورية إثيوبيا الفدرالية بوقفة احتجاجية أمام سفارة جنوب السودان بأديس ابابا وكينيا بوقفة احتجاجية أمام سفارة جنوب السودان نيروبي ويوغندا بوقفة احتجاجية أمام سفارة جنوب السودان بكمبالا وفي السودان بوقفة احتجاجية أمام سفارة جنوب السودان بالخرطوم. وأفاد البيان أن المواكب في جنوب السودان ستكون على النحو التالي في مدينة جوبا ستكون نقاط التجمع في (سوق كونجوكونجو) و(سوق كاستوم) و(سوق مليشيا )و(سوق الجبل) و(حي ملكال)، على أن تتجه كل المواكب الى القصر الرئاسي لتسليم الرئيس سلفا كير خطاب مطالبته بالتنحي عن السلطة وحكومته.
على ذات السياق في الولايات هناك موكب واو بولاية غرب بحر الغزال عبر نقاط التجمع سيتم تحديدها عن طريق الثوار وتتجه الى امانة الحكومة للمطالبة بتنحي الرئيس، وموكب ملكال بولاية أعالي النيل ونقاط التجمع سيتم تحديدها عن طريق الثوار وتتجه الى امانة الحكومة للمطالبة بتنحي الرئيس وموكب بور بولاية جونقلي حيث نقاط التجمع سيتم تحديدها عن طريق الثوار وتتجه الى امانة الحكومة للمطالبة بتنحي الرئيس سلفا كير وحكومته، وبجانب ذلك فإن هناك وقفات احتجاجية داخل معسكرات الأمم المتحدة في كل من (جوبا) و (واو) و(ملكال) و(بانتيو). وختم البيان بـ(كدي-واقا-بس) او (تسقط بس).
بالمقابل حظرت مدينة جوبا عاصمة ولاية وسط الاستوائية بشكل رسمي جميع النوادي الليليلة والحانات والاحتفالات المسائية في ارجاء العاصمة جوبا، وذلك عقب اجتماع الرئيس سلفا كير ميارديت مع حاكم جوبيك أوغستينو جاد الله واني صباح امس، وبرر الحاكم ان هناك اعمال لا أخلاقية تحدث في تلك النوادي والحانات لذلك فان حكومة الولاية اصدرت قرار بايقاف العمل فيها في جيمع انحاء البلاد .
في السياق نفسه اطلع الحاكم الرئيس على تداعيات حادثة انفجار لغم ارضي اصاب مفوض منطقة وندوروبا، وأدى لمقتله مع ثلاثة من حراسه.
في الاطار ذاته دعا رئيس البرلمان القومي لدولة جنوب السودان انتوني لينو مكنة، دعا الشباب بجنوب السودان بوقف الدعوات لتنظيم الاحتجاجات ضد الحكومة في 16 مايو القادم، وقال رئيس البرلمان إن الحكومة الآن تقوم بتنفيذ اتفاق السلام المنشط وأن على الشباب وقف الدعوات للاحتجاج.
في السياق من المقرر أن تنتهي اليوم (الاحد) عطلة البرلمان ليعود في دورته الجديدة يوم غد .
الى ذلك علمت (الإنتباهة) أن حكومة جوبا بدأت صرف مرتبات العاملين بالدولة وموظفي البرلمان وغيرها من الهيئات التي تعتمد على وزارة المالية بعد أكثر من 6 شهور من عدم تلقيهم رواتبهم، وفسرت الخطوة أن الحكومة بدأت تعيد في حقوق فشل الموظفين في الفترات الماضية المطالبة بها.
احتجاز 100 جنوبي
علمت (الإنتباهة) أن أكثر من (100) جنوبي تم احتجازهم في ولاية الخرطوم بعد الاشتباكات التي وقعت بين عشائر قبيلة النوير (البُل) و(ليك)، بينما بلغ عدد القتلى من الجانبين طوال الاسبوع الماضي (15) قتيلاً وعشرات الجرحى. وافاد مصدر جنوبي مطلع أن قوات الدعم السريع اعتقلت لوحدها (120) جنوبياً على الاقل بسبب الاشتباكات المسلحة بين العشائر الجنوبية التي بدأت في الكلاكلة ثم انتقلت الى الجريف وام درمان.
سيريلو في اوروبا
لايزال زعيم جبهة الخلاص الوطني الجنرال توماس سيريلو سوكا في جولته الاوروبية التي ضمت امريكا اللاتينية وعدد من دول آسيا لشرح مواقف جبهة الخلاص الوطني من ما يجري في البلاد، وناشدت الجبهة الاتحاد الاوروبي باستخدام نفوذها السياسي والدبلوماسي لمساندة شعب جنوب السودان في الوصول إلى سلام عادل ودائم.
لاكروا في جوبا
وصل وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام،جان بيير لاكروا، إلى العاصمة جوبا، وبرفقته مفوض السلام والأمن في الاتحاد الإفريقي إسماعيل الشرقاوي ومبعوث الإيقاد الخاص لدولة جنوب السودان السفير إسماعيل وايس، وأوضحت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أن الزيارة التي تستغرق يومين تهدف إلى تقديم الدعم لعملية السلام في جنوب السودان، الى ذلك التقى الرئيس سلفا كير ميارديت بالقصر الرئاسي مع الوفد المشترك بحضور ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لدى البلاد ديفيد شيرر، وممثل الاتحاد الإفريقي بروفيسور جورام واسارو، وشارك في الاجتماع من جانب الحكومة وزير رئاسة مجلس الوزراء الدكتور مارتن إيليا لومورو، وزير الخارجية نيال دينق نيال، وزير الإعلام مايكل مكوي لويث بالإضافة الى وزيرة الرعاية الاجتماعية وشؤون الطفل والنوع اوت دينق أشويل،وقال وزير الخارجية نيال دينق في تصريحات صحافية إن الاجتماع ناقش عدد من الترتيبات المتعلقة بتنفيذ اتفاقية السلام، مضيفاً أن أعضاء الوفد عبروا عن إمتنانهم للرئيس سلفا كير للموافقته على تمديد فترة تشكيل الحكومة، كما أشار نيال الى أن الرئيس شكر الأمم المتحدة، الاتحاد الإفريقي والإيقاد لجهودهم المبذولة من أجل إيجاد حل جذري وشامل للصراع في جنوب السودان، وأعرب نيال عن أمله أن تستمر المجهودات الجارية من أجل إحلال السلام وإعادة الاستقرار الى البلاد.بينما أكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لحفظ السلام والعمليات دعم المجتمع الدولي للعملية السلام في البلاد مثمناً تصديق الحكومة مبلغ 100 مليون دولار لتنفيذ اتفاقية السلام، وعبر لاكرويز عن سعادته لقرار الحكومة بفتح معابر الإنسانية للوصول المساعدات الى المحتاجين.
تأمين النقل النهري
اتفقت الحكومة والمعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان على تأمين النقل النهري في جميع انحاء البلاد وذلك خلال الزيارة الميدانية التي اجراها رؤساء اركان القوات من الجانبين، وقال الجنرال من جانب المعارضة جيمس شول كونغ إن فتح الطريق النهري سوف يساعد على سهولة حركة البضائع والاشخاص، من جانبه رحب حاكم اعالي النيل اوير داو بالخطوة مؤكداً انها سوف تفتح تدفق البضائع من السودان من الى جنوب السودان.
اعتقال سائق كيني
قالت السلطات الشرطية في توريت بولاية شرق الاستوائية بدولة جنوب السودان، إنها ألقت القبض على سائق كيني الجنسية، بنقطة تفتيش خور إنجليز بتهمة اختطاف خمسة أطفال من كبويتا. وقال المتحدث باسم الشرطة بالولاية، ماثيو أوشان جاكوب، إن السائق الكيني الجنسية ويدعى عبد القادر أبراهام تم اعتقاله حوالي الساعة العاشرة ونصف صباحاً، في نقطة تفتيش خور إنجليز بمقاطعة توريت الغربية وبحوزته 5 أطفال داخل سيارة تتبع لمنظمة إنسانية. وأضاف هؤلاء الأطفال وفقاً للتحقيق الذي أجريناه قالوا إن السائق وعدهم بتوفير عمل لهم وشراء ملابس وأشياء أخرى لهم في جوبا، والأطفال معنا الآن وسوف يتم تسليمهم لسلطات ولاية كبويتا. ووفقاً للمتحدث باسم الشرطة، فإن الأطفال المختطفين ينحدرون من قرية ماسي في كبويتا، وأعمارهم تتراوح بين سن 9 إلى 13 سنة، لكنه لم يكشف عن أسمائهم. وأوضح جاكوب أن المشتبه به متواجد حالياً تحت حراسة الشرطة للتحقيق معه.
رسالة نجل قرنق
أكد نجل زعيم (الحركة الشعبية لتحرير السودان) مبيور جون قرنق ديمبيور أن أية وحدة بين دولتي السودان وجنوب السودان يجب أن تعالج القضايا الاساسية التي ادت الى تفكك السودان القديم وإلا فإن السودان في كل من (الشمال والجنوب) سوف يستمران في عملية الانقسام الى كيانات اكثر من السابق، وقال مبيور في رسالته الى ثوار السودان انه رغم هذه التطلعات النبيلة، يجب ألا نغفل عن حقيقة أن جمهورية جنوب السودان تأسست من خلال الإرادة الشعبية لشعب جنوب السودان، ولا يمكن للسودان أن يكون واحدًا مرة أخرى دون معالجة مسألة الانتماء القومي التي أثارت المشاعر الانفصالية الجنوبية، وبالنسبة لأولئك الذين يعرفون تاريخنا، نحن نعلم أن جزءًا من الهوية السودانية يتميز بحركات الوحدة والانفصال التي يرجع تاريخها إلى الملك مينيس وتوحيد الأرضين في العصور القديمة، التي أحدثت انبثاق سلالة كيمت الأولى المعروفة عمومًا (بمصر) وانفصلت مملكة كيميت عن النوبة (المعروفة باسم كوش)، لتأسيس حضارة مستقلة خاصة بها، ومن وقت لآخر كان فراعنة النوبة يقومون بإعادة النظام إلى كيميت عندما يتم غزوها من قبل الأجانب.
في الرسالة المطوالة التي بعث بها نجل زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان بأنه لم يتحدث طوال الشهر الماضي بسبب حداده على الذكرى السنوية لرحيل جون قرنق، موضحاً بأنه لا تزال مشكلة الشعب السوداني تتمثل في أزمة الهوية في الشمال والجنوب والتي أدت إلى تفكك السودان القديم - حيث فشلنا في ادارة تنوع شعبنا كشعب سوداني - مع إصرار النخب التقليدية في الشمال على تعريف الأمة السودانية على أنها إسلامية عربية، واستبعاد التنوع السوداني.
وتناول مبيور جون قرنق ما وصفها أنها مأساة أن تقوم النخب التقليدية باختزال وعود نضال الشعب السوداني إلى صراع على السلطة والتي بدأت بالثورة المهدية عندما حشد المهدي ملايين السودانيين لملء الفراغ الذي خلفه انهيار الإمبراطورية العثمانية (المعروفة باسم التركية) بعد الحرب العالمية الأولى وكانت هذه أول فرصة حقيقية لإقامة هوية سودانية مشتركة لكن من المحزن أن الثورة المهدية لم تكن من أجل تحرير شعبنا، بل كانت تواطؤاً بين النخب التقليدية (الشمالية والجنوبية)، الذين رأوا سبل كسب عيشهم في تجارة الرقيق مهددة من قبل البريطانيين الذين ألغوا تجارة الرق والذين ورثوا مستعمرات القوى المركزية، لما فيها السودان والإمبراطورية العثمانية، مؤكداً أن الشعب السوداني (واحد) و سيكون دائمًا واحدًا؛ لقد تم تقسيمه فقط من قبل النخب التقليدية في (الشمال والجنوب) الذين خانوا الشعب السوداني لمصلحة الشركات التجارية في تركيا و لا تسمح الحقائق الموضوعية حاليًا بتهيئة بيئة مواتية يمكننا من خلالها تحقيق إعادة توحيد السودان. ومع ذلك، إذا تولى الشعب السلطة في كل من السودان و وضعوا سياسات ثورية، فقد نتمكن من توحيد البلاد خلال بضعة أجيال، اعتمادًا على العمل الذي نقوم به اليوم. على سبيل المثال، يمكننا إزالة الشروط التجارية والسماح بحرية تنقل الأشخاص عبر الحدود من خلال منح الجنسية المزدوجة لجميع الشعب السوداني أو يمكننا وضع "قانون مناهض للقبلية" في البرلمان لتشجيع التزاوج بين مختلف الجنسيات التي تشكل تنوع السودانيين. هذه ليست فكرة بعيدة المنال ، بل هي اجراءات يمكن أن تطبق. و لكن يجب أن تكون عملية علمية وليست حركة عاطفية. الحوار الحقيقي بين الشعب السوداني هو ما تمنعه النخب التقليدية منذ انقلاب عبود.

تواصل معنا

Who's Online

473 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search