سياسة

اتفاق (التغيير ) و(العسكري)..الكل يشارك السودان الفرحة

رحبت دول الإقليم والعالم والمنظمات بشكل واسع بالاتفاق الذي جرى بالعاصمة السودانية الخرطوم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير بعد مشاورات مطولة ، ورحبت الإمارات وإثيوبيا وبريطانيا إضافة للاتحاد الأفريقي بالاتفاق الذي جرى بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير الذي اتفق، على إقامة مجلس سيادي بالتناوب بين العسكريين والمدنيين لمدة 3 سنوات وثلاثة أشهر، كما اتفقا على إجراء تحقيق دقيق وشفاف لمختلف الأحداث والوقائع التي شهدتها البلاد في الفترة الأخيرة، ونص الاتفاق كذلك على إرجاء إقامة المجلس التشريعي والبت في تفصيلاته إلى حين تشكيل حكومة مدنية في السودان تضم كفاءات وطنية:-
لحظة تاريخية
رحب وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت، باتفاق المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير على خطط الانتقال إلى الحكم المدني في السودان ووصفه بأنه لحظة تاريخية، وأكد المسؤول البريطاني، في بيان على ضرورة تحقيق التغيير الذي طالب به الشعب السوداني الشجاع، مشيراً أن المملكة المتحدة تظل على أهبة الاستعداد لتقديم كل العون للسودان خلال مرحلة انتقاله للحكم المدني وما بعدها.
شجاعة شعب
ووصف بيان وزارة الخارجية النرويجية الشعب السوداني بانه (شجاع) بعد ان تمكن من الاتفاق لتكوين حكومة انتقالية يقودها مدني، وقال بيان الخارجية ان الاتفاق يعد لحظة مهمة نحو تحول سلمي وديمقراطي، وأكد البيان دعم النرويج للاتحاد الافريقي واثيوبيا.
الإمارات
وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن الإمارات تهنئ السودان بعد توصل المجلس العسكري والمعارضة لاتفاق بشأن تقاسم السلطة، مضيفاً أن بلده سيقف مع الخرطوم في العسر واليسر، وكتب قرقاش في تغريدة على (تويتر) يوم امس نتمنى أن تشهد المرحلة القادمة تأسيس نظام دستوري راسخ يعزز دور المؤسسات ضمن تكاتف شعبي ووطني واسع.
البحرين
ورحبت وزارة خارجية البحرين بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في السودان بشأن ترتيبات المرحلة الانتقالية، واعتبرت الوزارة الاتفاق خطوة مهمة وموفقة لتحقيق طموحات الشعب السوداني الشقيق في الأمن والسلام والاستقرار والحفاظ على مؤسسات الدولة ووحدتها، وجدد البيان التأكيد على موقف مملكة البحرين الثابت المتضامن دوماً مع جمهورية السودان وشعبها الشقيق، ودعمها لكل الإجراءات التي تسهم في التغلب على تحديات هذه المرحلة الصعبة وبما يحفظ لجمهورية السودان الشقيقة سيادتها وأمنها واستقرارها.
مصر
وأعربت مصر عن ترحيبها بالإعلان عن اتفاق الأشقاء في السودان على تشكيل مجلس سيادي لمدة ثلاث سنوات، فضلاً عن تشكيل حكومة مدنية تضم كفاءات وطنية مستقلة، وأشار بيان وزارة الخارجية، إلى أن مصر تعتبر أن هذا الاتفاق يمثل خطوة مهمة على طريق تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في البلاد، معربةً عن دعمها الكامل لخيارات الشعب السوداني الشقيق بكامل أطيافه من أجل تحقيق آماله في الأمن والاستقرار والرخاء، وشددت مصر على استمرار قيامها بكل ما يلزم نحو دعم الأشقاء في السودان لتجاوز المرحلة الحالية واستعادة السودان لدوره المهم عربياً وأفريقياً ودولياً.
الجامعة العربية
ورحب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، بالاتفاق الذي تم الإعلان عنه يوم الجمعة بالخرطوم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير حول تشكيل المجلس السيادي وحكومة الكفاءات المستقلة لإدارة شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية. وأثنى أبو الغيط في بيان له امس، على الروح الايجابية البناءة والمرونة التي تحلى بها المجلس العسكري وقيادات قوى إعلان الحرية والتغيير وكافة الحركات السياسية والمدنية والتي أفضت إلى الوصول إلى هذا التوافق السوداني المهم حول ترتيبات وهياكل المرحلة الانتقالية لتمكين السودان من عبور الصعاب التي تواجه البلاد، وعبر أبو الغيط عن ثقته في قدرة الأطراف السودانية على استكمال مسيرة الانتقال الديمقراطي في البلاد والوصول بها إلى بر الأمان، وأكد على أن الجامعة العربية ستظل ملتزمة بمرافقة الأطراف السودانية في هذه المسيرة دعماً لكل ما يثبت من استقرار البلاد ويحقق تطلعات كافة أطياف الشعب السوداني ويصون الدور العروبي الفاعل الذي يضطلع به السودان في منظومة العمل العربي المشترك.
ارتياح قطر
وأعربت قطر عن ارتياحها بعد التوصل لاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير المعارضة، وذلك حول تشكيل مجلس سيادي لمدة 3 سنوات وتكوين حكومة مدنية .
وأضافت في بيان نشرته وزارة خارجيتها أن الدوحة ترحب بما تم التوصل إليه بين الأطراف السودانية، وتتطلع إلى أن يضمن ذلك التمثيل الحقيقي للشعب السوداني بأطيافه المختلفة بالإضافة إلى استمرار عمل أجهزة الدولة، كما أشاد البيان بدور الاتحاد الأفريقي في تجسير الهوة بين الفرقاء، واعتبرت دوره محورياً.
إثيويبا
وأصدر رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، أول تعليق على الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى التغيير، من أجل التأسيس للمرحلة الانتقالية في البلاد، وقال آبي أحمد، في بيان نشر عبر حسابه على موقع (تويتر) إنه يوجه تهنئته إلى شعب السودان والمجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير بشأن التوصل إلى اتفاق، وأشار رئيس وزراء إثيوبيا إلى أن ذلك الاتفاق، المقترح من إثيوبيا والاتحاد الأفريقي، سيحقق السلام والاستقرار بين كل الأطراف في السودان، ويرى أحمد أن إنشاء مجلس سيادي بقيادة المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير ستكون رئاسته بالتناوب بين الطرفين، يظهر المهارات الدبلوماسية للمبعوثين الخاصين، السفير الإثيوبي، محمود درير، ومبعوث الاتحاد الأفريقي، محمد حسن اللبات، وقال رئيس وزراء إثيوبيا:المهارات الدبلوماسية للمبعوثين الخاصين، تمكنت من تسهيل تلك الصفقة الرائعة.
الاتحاد الأفريقي
وأشاد بيان الاتحاد الافريقي بشدة بشعب السودان بمناسبة اتفاق المجلس العسكري الانتقالي وقوى اعلان الحرية والتغيير والتزامهم بنقل تطلعات الشعب نحو سودان مسالم وديمقراطي، وقال بيان الاتحاد الافريقي امس (الجمعة) انه يبعث بالشكر الخاص الى المبعوث محمد الحسن ليبات والمبعوث الخاص لرئيس الوزراء الاثيوبي آبي احمد وشكرهم على جهودهم ودعم منظمة الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (ايقاد) في ايصال السودان الى هذه المرحلة ،وطالب بيان مفوضية الاتحاد الافريقي الاطراف في السودان بالحفاظ على الروح الوطنية تجاه مصالح السودان والتزام الاتحاد الافريقي في مرافقته الى الشعب السوداني في سعيه نحو الديمقراطية.
تشاتام هاوس
بدوره قال الباحث في دراسات الامن والاقتصاد في مركز (تشاتام هاوس) البريطاني أحمد سليمان ان اتفاق السودانيين يشير ان اهم عنصر خلاله هو (الحل الوسط) وانه عبر ما جرى فان هناك الكثير من الصعاب سوف تواجه السودانيين في اصلاحات مؤسسات الدولة وقطاع الامن وبناء الثقة بين اطراف الشعب.
السعودية
وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية عن ترحيب المملكة العربية السعودية بالاتفاق الذي تم التوصل له في جمهورية السودان الشقيقة، معبراً عن تطلع المملكة لأن تشكل هذه الخطوة المهمة بداية لمرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار، بما يلبي تطلعات الأشقاء في السودان، وختم المصدر تصريحه بالتأكيد على ثبات موقف المملكة الداعم للسودان وشعبه الشقيق في كل ما يحقق أمنه واستقراره وازدهاره.
تركيا
ورحّبت وزارة الخارجية التركية، بالاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى الحرية والتغيير في السودان،جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة، امس الجمعة، وقالت إنها ترحب بالاتفاق الذي نتج عن المباحثات التي جرت بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى الحرية والتغيير في السودان.وأعربت عن أملها في أن تسهم هذه الخطوة في إرساء الاستقرار في السودان، وضمان تقدم عملية الانتقال وفق مفهوم شامل.
أبومازن
ورحب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بالاتفاق على ترتيبات المرحلة الانتقالية الذي تم التوصل اليه في جمهورية السودان، وأضاف الرئيس عباس: "نتمنى للسودان وشعبه الشقيق أن يرسي دعائم الامن والاستقرار ووحدة اراضيه واستعادة دوره الرائد عربياً ودولياً".