mlogo

السياسة

سياسة

(إيقاد) تبحث عن بديل لـ(الـخرطوم) لرعاية اتـفاق سـلام الـجنوبيين

قرر محامون في دولة جنوب السودان مقاضاة وزير الداخلية مايكل شينجيك بعد سماحه بإطلاق النار على السيارات المظللة وأخرى لا تحمل لوحات، إذا رفضت التوقف للتفتيش لدى السلطات المختصة. وقال محامون إن توجيه وزير الداخلية يتعارض مع قانون الدستور وقانون المرور للعام 2003م، واعتبر المتحدث باسم مجموعة المحاميين الجنوبيين (تشنيق جيك)، أن الخطوة غير مسؤولة وخطيرة وغير قانونية من قبل الوزير، واعتبر المحامي أن حديث الوزير يأتي عقب حديث الرئيس سلفا كير الذي كان قد سمح بإطلاق النار على سائقي الدراجات البخارية (بودا بودا) التي كانت تشكل رعباً لمواطني العاصمة عام 2016م. وأضاف المحامي أن توجيه الوزير غير مبرر ضد المدنيين. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
تهديد جديد
هدد المتحدث باسم رئاسة دولة جنوب السودان أتينج ويك أتينج بمقاضاة نائب عمدة بلدية مدينة جوبا (ثيك ثيك ميارديت) الذي يعد (ابن عم الرئيس سلفا كير) بعد الاتهامات التي وجهت من قبل الأخير الى المتحدث باسم الرئاسة بأنه تحدث في قضايا شوهت سمعة الرئيس، وقال أتينج في تصريحات صحافية إنه سيقاضي (ثيك) وأي شخص آخر يقوم بزعم أنه خان أبناء (دينكا أويل).
قرار محكمة جوبا
أصدرت المحكمة العليا في دولة جنوب السودان حكماً على المتهمين من قبل جهاز الأمن الوطني حيث حكمت على المتهم الأول كاربينو وول بالسجن لمدة (10) أعوام وثلاث سنوات إضافية، بينما حكم على الناشط السياسي بيتر بيار بالسجن لمدة عامين.
يشار أن بيار وكاربينو كانا يواجهان تهماً لا تقل عقوبتها عن عشرة أعوام ولايجوز الضمان فيها وفقاً للقانون الجنائي لجنوب السودان. وبدأت جلسات محاكمة المتهمين بيار وكاربينو في شهر مارس بعد اعتقال دام أكثر من ثمانية أشهر، وتم اعتقال المتهمين لأسباب سياسية من قبل جهاز الأمن الوطني في جنوب السودان.
حصيلة القتلى
أكدت مصادر مطلعة مقتل (3) وإصابة (7) من رعايا بدولة جنوب السودان في الخرطوم خلال الفترة الماضية عقب هجمات تعرض لها الجنوبيون من قبل مهاجمين في منطقة (الكلاكلة) و(ام درمان). وبحسب المصادر فان الجنوبيين كان يطلب منهم مغادرة البلاد ولماذا ظلوا في السودان رغم انفصال الجنوب في 2011م ، وكان رد البعض منهم انهم قرروا البقاء في السودان ،يضاف ان بعض عائلات الجنوبيين في الخرطو مفضلت المغادرة الى معسكر اللاجئيين على اطراف العاصمة خوفا من الهجمات.
العثور على جثة
عثر ابناء منطقة المندري على جثة احد ابنائهم المفقودين الذين شاركوا في انتفاضة 16 مايو ضد النظام الحاكم في جنوب السودان في نهر في العاصمة جوبا ، واتهم ابناء المنطقة جهاز الامن الوطني بالمسؤولية وكان الشاب قد اعتقل عقب الانتفاضة.
استبدال رعاية الخرطوم
قال مصدر دبلوماسي مصري إن هناك محاولات جادة من قبل إثيوبيا على وجه التحديد، لإحياء دور منظمة (إيغاد) خاصة عقب تراجع دورها خلال السنوات الماضية، ومن ثم فإن المنظمة معنية بتحديد الدولة التي ستكون بديلاً لحكومة السودان لرعاية وضمان اتفاق السلام المنشط في جنوب السودان،ورجح المصدر، الذي فضل حجب اسمه، أن مصر لن تكون هي الدولة البديلة للسودان حفاظاً على العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين، وقال إنه في ظل الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي سنعمل على تقريب وجهات النظر بين فرقاء جنوب السودان، سعياً لإحلال السلام في القارة الأفريقية، والعمل على ذلك من خلال تنفيذ الأجندة المصرية التي تم طرحها منذ تولي رئاسة الاتحاد وهدفها الرئيس إرساء السلام في القارة.بدوره سفير جنوب السودان بالقاهرة جوزيف مومو، إن قرار مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي بتعليق عضوية السودان في الاتحاد، سيؤثر بشكل سلبي على مسار تنفيذ اتفاق السلام المنشط، مشيراً إلى دور السودان المؤثر في المفاوضات السابقة بين الحكومة وأطراف النزاع المسلح بجنوب السودان، وحتى وقت توقيع الاتفاق.وأضاف مومو أن جوبا والقاهرة لم تناقشا أي مقترح يتعلق بأن تكون الأخيرة هي البديل للسودان، خاصة أن مصر ليست عضواً في منظمة (الإيقاد)، لكن من الممكن أن يتم ذلك من خلال عضوية مصر ورئاستها للاتحاد الأفريقي، فضلاً عن العلاقات الجيدة والتاريخية مع جنوب السودان، وأكد أن منظمة (الإيقاد) هي المعنية باختيار وتحديد الدولة البديلة، وبلاده ليس لها حق الاختيار، ونرحب بدور مصر التاريخي لإرساء السلام في بلادنا.ومن جهتها قالت مدير البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الدكتورة أماني الطويل، إن دور دولة السودان في رعاية اتفاق السلام بجنوب السودان لا يمكن تعويضه ببديل، لأنه مرتبط بعدة ضمانات تتعلق بالطبيعة الحدودية بينهما، كـ(ضمان تدفق النفط، وتصدير المنتجات البتروكيماوية من السودان إلى جنوب السودان، وضمان عدم تحرك الجماعات المسلحة إلى جوبا).وأضافت الطويل أن الدولة الأقرب لاختيارها بديلاً عن السودان للقيام بدور الوسيط (كينيا) نظراً للعلاقات الجيدة بين نيروبي وجوبا، والثقة المتبادلة من طرفي النزاع بها، واستبعدت دولة إثيوبيا لاعتبارات عدم الثقة فيها من جانب المعارضة المسلحة.
فتح النار
فتح البروفسيور والقيادي السياسي الشهير بدولة جنوب السودان بيتر أدوك نيابا النار على مجلس أعيان قبيلة الدينكا الاتحادي بحجة أنه يسعى للهيمنة على الدولة، وقال د.بيتر في مقال مطول إن الحرب بجنوب السودان منذ اندلاعها في 2013م قتل خلالها أكثر من نصف مليون شخص، كما تشرد أربعة الى خمسة ملايين بين معسكرات اللجوء بالداخل وآخرين في دول الجوار، وتسببت الأمراض بحصد أرواح المئات. وأضاف القيادي أن انهياراً تاماً للدولة يجري ويعيد البلاد الى العصر الحجري. واتهم بروفيسور أدوك، القيادي بمجلس الدينكا ومستشار الرئيس للشؤون العسكرية (الجنرال دانيال اوت اكوت) بأنه أحد القيادات المجلس الذين أعادوا توجيه البلاد الى مجتمع الدينكا والسعي لإبراز نخبة الدينكا في إطار الهيمنة على الدولة، وطالب البروفيسور ادوك (الجنرال دانيال) بالتخلص من عقلية الهيمنة القبيلة التي ساهمت بتدمير اتفاقيات السلام.
معاناة الجنوبيين بكينيا
يعاني لاجئي جنوب السودان في معسكر كاكلوما بشكل بالغ عقب الفيضانات التي غمرت أراضي المعسكر وأدت الى تشرد المئات من الأسر وأصبحوا دون مخيمات. وطالب عدد من اللاجئين المنظمات الدولية بالتحرك لإنقاذهم من الوضع المتفاقم.
مباراة اليوم
ينازل فريق (أطلع بره) كرة القدم فريق (هلال واو) اليوم (الاربعاء) في تمام الساعة الرابعة مساء في استاذ واو بولاية غرب بحر الغزال ضمن نهائي دوري ابطال جنوب السودان.
في السياق كان فريق (اطلع بره) قد حقق أول أمس فوزاً مهماً على فريق القادسية الرنك بأربعة أهداف مقابل هدف في مباريات كأس دوري أبطال جنوب السودان.
إقالة رئيس المفوضية
أصدر حاكم توريت بولاية شرق الاستوائية، توبيولو ألبريو أورومو، قراراً بإقالة رئيس مفوضية الإيرادات شارلس اونين. وجاء قرار إقالة مدير الإيرادات بعد أن قام بالكشف عن الفساد واختلاس أموال قطع أخشاب التيك، مما دفع برلمان الولاية لسحب الثقة من وزير الزراعة والغابات، كليمنت لاكو. وأثناء مثوله أمام برلمان الولاية في 29 مايو، قال أونين إن الأخشاب التي بلغت قيمتها (100) ألف دولار قد اختفت في ظروف غامضة من الولاية. من جانبه قال دومينيك أوتواري، ممثل الدائرة رقم 2 في البرلمان الولائي، إن العديد من البلدان في إفريقيا فقيرة بسبب سوء إدارة الموارد، وأضاف "أعتقد أن الشخص الذي سيغير هذه الحالة بشكل جذري هو رئيس مفوضية الإيرادات، إذا تم احترام الدستور". وطالب البرلماني بتمكين سلطة الإيرادات واستخدام أموال الإيرادات بطريقة جيدة ،مبيناً أن الولاية لديها الكثير من الموارد و الأموال المفقودة قادرة على دفع رواتب الموظفين.وفي ذات السياق قال ممثل دائرة لوبيت الشمالية، سيفيرينو مايرا جانوس، إن وزارة الزراعة فشلت في أداء واجباتها الخاصة. وبعد مداولات مطولة حول هذا الموضوع، صوت أعضاء برلمان ولاية توريت بسحب الثقة من الوزير، في انتظار موافقة الحاكم.
وفيات اطفال
كشفت السلطات الحكومية في مقاطعة كاوتُو بمنطقة كبويتا بولاية شرق الاستوائية بدولة جنوب السودان، إنها سجلت سبع حالات وفيات وسط الأطفال بسبب تدهور الوضع الصحي منذ بداية هذا العام. وقال محافظ المقاطعة، كارلو لوفوكي في حديثه في برنامج مع المحافظين، إن مقاطعته تفتقر للمرافق الصحية خاصة في وحدة إدارية كاوتُو، حيث لا توجد مراكز صحية مما يجعل المواطنين يقطعون مسافات طويلة للبحث عن العلاج. وأوضح كارلو أن المقاطعة سجلت (7) حالات وفيات وسط الأطفال بداية هذا العام بسبب الالتهابات والإسهالات المائية والملاريا. وفي سياق متصل، أعرب المحافظ عن قلقه جراء عدم هطول الأمطار هذا العام، مشيراً إلى أن هذا مهدد خطير لحياة المواطنين خاصة أن اعتمادهم الرئيس على الزراعة. و أضاف أنهم يعانون من مشاكل الطرق بجانب ضعف شبكات الاتصالات .
صيانة الطرق
طالب سكان مدينة ياي في ولاية وسط الاستوائية، السلطات المحلية بصيانة الطرق الرئيسة في المدينة بعد هطول أمطار غزيرة. وقال صموئيل كيني، أحد سكان مدينة ياي إن معظم الطرق الرئيسة أصبحت وعرة للغاية مما أثر على حركة الناس. ودعا بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في ولاية ياي بالتعاون مع الحكومة لصيانة الطرق.وناشدت المواطنة جويس تابيتا من منطقة جيغوموني بولاية ياي، الحكومة لإيجاد حل لمشكلة وعورة الطرق. ومن جانبه، قال أنتوني فيليب مورغان، مدير صيانة الطرق في وزارة البنية التحتية بالولاية، إن وزارته ركزت على فتح الطرق في المناطق السكنية في مدينة ياي خلال الأشهر الماضية، مشيراً إلى أن وزارته أعطت الاولوية لتأهيل طرق مدينة ياي. ولكن قال أنتوني إن الحكومة تفتقر إلى التمويل الكافي والمعدات التقنية لتأهيل الطرق الرئيسة. وناشد المسؤول، الشركاء للمساعدة في تأهيل الطريق.

تواصل معنا

Who's Online

458 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search