mlogo

الاقتصاد

إقتصاد

حملة مقاطعة اللحوم.. (الجــــزاريــــن) ضحايا ام جناة؟

تقرير: الخواض عبدالفضيل دوكة
ارتفاع جنوني في أسعار اللحوم أدى إلى إعلان مقاطعتها بعد أن فرضت الأسعار نفسها على المواطن ، وقاد هذا إلى دعاوى كثير من الناشطين إلى قيادة حملة لمقاطعتها تحت شعار (أشبع بيها)، بعد ما فرضت الأسعار نفسها. (الانتباهة) جلست إلى عدد من التجار تستفسر الأسباب والحلول ومنهم من أيد المقاطعة ومنهم من استنكرها مطالباً بمحاسبة الشركات التي تضارب في اللحوم وأصبح المواطن بين نارين وهو بين سندان المقاطعة ومطرقة ارتفاع الأسعار.
لحمة (المسكول)
خلال جولة استطلاعية بسوق بحري بعد دعوات ناشطين لمقاطعة اللحوم ادهشني حين قال تاجر اللحوم نشأت البرديسي، اؤيد مقاطعة المواطنين للحوم بعد ان اصبحت الاسعار خيالية وجنونية لا يستطيع المواطنون شراءها ، مشيراً الى ان التصدير هو السبب الرئيس في زيادة الاسعار وطالب الحكومة ان تراعي حقوق المواطن في التمتع بثروته الحيوانية، واضاف الان تراجعت نسبة الشراء من جانب الزبائن منذ فترة ليست بالقليلة من الغالبية المواطنين في الاحياء الذين حاربوا اللحوم وفي بعص الاحيان يشترون (المسكول) ربع الكيلو على حسب الظروف و الحالة الاقتصادية للفرد . ولفت الى ان زيادة اسعار اللحوم في مصلحة التاجر فيذبح اكبر كمية ، متمنياً من الحكومة القادمة النظر في قضية الثروة الحيوانية وتطويرها حتى تغطي الاستهلاك المحلي ثم بعد ذلك التصدير.
ردع المخالفين
(مقاطعة اللحوم لن تنجح في تخفيض الأسعار) هكذا بدأ مجدي عبد الرحيم حديثه لـ(الانتباهة) معللاً ذلك بأن الجزارين سوف يقللون كمية الذبح خوفاً من نجاح المقاطعة لافتاً أن قلة الكمية سوف تنعكس على الاسعار مما يجعلها ترتفع في وجه المواطن مضيفاً ان الصادر هو السبب الاساسي في زيادة اسعار اللحوم من اجل الحصول على الدولار وحمّل مجدي النظام البائد تبعات ارتفاع الاسعار عبر شركات مصدرة للحوم الحية والمذبوحة يمتلكها نافذون في النظام البائد متمثلة في شركة (الاتجاهات) التي تقوم بالسيطرة على السوق وشراء جميع انواع اللحوم من المسالخ مما ادى لشراء الجزارين اللحوم بأسعار باهظة ثم يقع ذلك العبء على كاهلهم وتصبح في شكل ديون متراكمة لا يستطيعون سدادها الى ان تجعلهم عرضة لفتح البلاغات ضدهم وقال ان بعض الجزارين يقبعون داخل السجون لعدم سدادهم المديونيات. مشيراً الى ان الجزارين الان يعملون لاجل قوتهم اليومي فقط لاغير. واوضح ان ارتفاع الاسعار سببه الاساسي شركات الصادر التي تضارب في سعر الماشية ثم ارتفاع تكاليف التربية وازدياد سعر الاعلاف .لافتاً الى ان على الحكومة سن قوانين رادعة لمنع التلاعب باسعار اللحوم وردع المخالفين حتى لا يشكلون خطراً على اقتصاد السودان في الثروة الحيوانية .
فجوة في الأسواق
ومن خلال الجولة التقت (الانتباهة) باكبر ممولي سوق بحري للحوم علي الريح، الذي اكد انه من حق المواطن مقاطعة اللحوم بعد تفاقم اسعارها بصورة جنونية وقد تضع المقاطعة حداً لهذا الارتفاع السريع .مشيراً الى ان هنالك اسباباً قد تكون موضوعية ولها صلة بما يحدث في السوق ومن اهم هذه الاسباب في فترة الصيف يقل الوارد من مناطق الانتاج الشيء الذي يترك فجوة داخل الاسواق زائداً الغلاء في الاعلاف المصنعة والطبيعية كما زيادة رسوم المسالخ ،بالاضافة الى سيطرة بعض الشركات المصدرة للحوم الى دول الجوار اذا كانت لحوماً حية او مذبوحة عبر شركات كانت محمية بعهد النظام السابق، واوضح ان من القرارات ايضاً التي كان لها الاثر إيقاف تصدير الجلود التي كانت بمثابة جزء من تعويض الجزار في زيادة ارباحه .واضاف علي الريح في سياق حديثه ان زيادة وتقلبات سعر الصرف بالاضافة الى دخول الوسطاء بين التاجر والمستهلك مما دى لارتفاع سعر المواشي في مناطق الانتاج زائداً رسوم الضرائب هذا كفيل بارتفاع الاسعار التي يعاني منها التاجر قبل المواطن .واضاف ان الفجوة الحالية التي ادت الى هذا المستوى في زيادة الاسعار تم في عهد النظام البائد ما لا يقل عن (800,000) رأس الى دولة مصر هذه الكميات اثرت واحدثت فراغاً في السوق وتمت تغطية الفراغ باستيراد كميات من اللحوم الحية من دولة تشاد وإثيوبيا لولا ذلك لحدثت مجاعة في اللحوم، على حد قوله.
جشع التجار
وفي اثناء الجولة التقينا بالمواطن حسام يوسف الذي يقف داخل جزارته وامامه اللحوم واجاب بحرقة عن مقاطعة المواطنين للحوم وقال اتمنى ان تنجح هذه المقاطعة (كية لجشع التجار) واتوقع النجاح الكبير لهذه المقاطعة التي سوف تبدأ في الخامس من هذا الشهر، مشيراً الى انهم يعتمدون على طلبيات المحلات الكبيرة مثل الكافتيريات والفنادق والمولات السياحية نسبة لالتزامهم كزبائن معتمدين لديهم وانها في كل الحالات ملتزمة بتوفير الوجبات التي تدخل فيها اللحوم وعموماً المقاطعة هذه هي في مصلحة الجزار اولاً واخيراً يضمن على الاقل بيع اكبر كمية من اللحوم مما تحقق له العائد المجزي وزاد علي ان الصادر هو السبب الحقيقي في ارتفاع الاسعار بالاضافة الى جشع التجار.

تواصل معنا

Who's Online

608 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search