الصادق الرزيقي

الصادق الرزيقي

قانون جدلي.. مع علي الحاج

«  حمى الانتخابات»>  قد يكون من المفيد حقاً تأجيل عرض قانون الانتخابات على البرلمان والتصويت عليه، وليس كل ما تقوله الأحزاب والقوى السياسية المعترضة عليه يعد خطأً، فموقف الأحزاب الشريكة في الحوار سليم مائة بالمائة نظراً للروح التوافقية التي يتوجب حضورها عند مناقشة وإجازة هذا القانون المهم، فأصحاب المصلحة الحقيقية فيه هي الأحزاب وليس غيرها، وليس من الحكمة أن يُطرح قانون للإجازة دون أن يكون هناك اتفاق حوله وتفاهم حياله وتوافق عليه، فإذا كانت المرجعية هي الوثيقة الوطنية ومخرجات الحوار الوطني، فينبغي أن لا تتبدد وتتلاشى ثقة الجميع في بعضهم البعض أو يشعر الآخرون أنهم على الهامش أو تم استبعادهم في وضع القانون وإعداده .> قانون الانتخابات لا يضير المؤتمر الوطني شيئاً إن ترك نقاشه مفتوحاً ومتاحاً للجميع، فجوهره لن يتغير، والمشورة حوله لن تلغي مواده الأساسية التي لا خلاف حولها، فلماذا الإصرار على الدفع به بهذه السرعة وليس هناك ما يدعو للتعجل والسرعة ؟ الأفضل للساحة السياسية أن تستمر في مواءمة مواقفهاالداخلية وتقليل مساحات الخلاف حول القضايا الكبرى، حتى لا نشعر أن هناك اختلالات واهتزازات لأكبر عملية سياسية بعد الاستقلال، فالحوار الوطني كان وسيظل هو طوق النجاة للبلاد من الانقسامات والخلافات الحادة، فكلما أطلت فتنة سياسية تُفرِّق الصف، يجب الانتباه إليها بسرعة ووأدها في مهدها حتى لا تتطور إلى خلاف علني ثم مفارقة بغير إحسان .« مع علي الحاج»> مساء أول من أمس، كنا ثلة من الصحفيين في سهرة ليلية طويلة مع الدكتور علي الحاج الأمين العام للمؤتمر الشعبي وأحد أذكى السياسيين الذين أنجبتهم رحم السياسة السودانية، فبجانب تجربته الواسعة الطويلة في خوض غمار العمل السياسي، وذاكرته الذرية التي لا تشيخ، وعمق تفكيره ومعلوماته الغزيرة وقدرته الفائقة في التعبير عن آرائه وأفكاره، فإن للدكتور علي الحاج ميزة أخرى هي قدرته الفائقة على امتلاك زمام النقاش والنفاذ إلى قلوب الآخرين ببساطته ودقة تعبيراته وروحه الجادة والساخرة في آن واحد ..> حدثنا الدكتور علي الحاج، حديثاً عميقاً في جلستنا معه عن الهموم والقضايا الوطنية والشأن الدولي، ابتدره بالحديث عن زيارة وفد حزبه الذي قاده إلى ماليزيا بعد فوز التحالف الأخير بقيادة مهاتير محمد وأنور إبراهيم بالانتخابات، دلق في هذه الأمسية حديثاً فيه الغزير جداً من المعلومات والدقيق من التحليلات للأوضاع في ماليزيا ومستقبلها وما الذي تخبئه الأيام القادمة لتجربة التحالف الجديد، لم يكن حديثه مجرد حديث بل هو معلومات ونتاج لقاءات مع القيادة الماليزية الحالية وقادة الأحزاب المتحالفة في الحكم الجديد بقيادة مهاتير ..> ثم تناولنا الشأن السياسي العام ومواقف المؤتمر الشعبي من تجربة الحكم الحالية ومرحلة ما بعد الحوار، بخبرته السياسية يرى د.علي الحاج أن السودان يقف على مفترق طرق، لكنه متفائل بأنه إذا ترسخ الحوار بحقائقه كلها ومخرجاته يمكن التحول إلى ديمقراطية حقيقية وانتخابات حرة نزيهة في 2020 تحدد المسارات والأوزان وتفرز الخيارات الخالصة للشعب السوداني، ويرى الأمين العام للشعبي أن الديمقراطية والحريات هي المخرج الوحيد، لم تفد الأعمال المعارضة السابقة سواء كانت المعارضة السياسية أو حمل السلاح، وليس من سبيل أبداً إلا العكوف على الإصلاح السياسي والاتفاق على نزاهة الانتخابات وإشاعة الحرية وتجذيرها في العمق السوداني وإنباتها نباتاً حسناً ..> ثمة قضايا وأفكار كثيرة طرحها الرجل يمكن أن تلتقطها قيادة الدولة والحكومة حول البيئة السياسية وتنقيتها حتى تكون مناسبة للتطور والبناء الديمقراطي، وأخطر ما قاله لنا في هذه الليلة عن الوضع في دولة جنوب السودان والتدخلات الصهيونية ووجود إسرائيل كعنصر جديد وفاعل في القضية الجنوبية ويدها والغة في كل ما يجري هناك ما يعني أن تعقيدات أخرى طرأت على الملف الجنوبي يصعب معه أن تجد القوى الإقليمية حلاً لهذا الملف الشائك مع إيمانه بأن السودان مؤهل لحل مشكلة دولة الجنوب إذا انتهى السودان من حل مشكلاته الداخلية، وزاد علي الحاج في قراءاته للمشهد الحالي أن الخطورة ليست وجود إسرائيل في دولة الجنوب إنما وجودها الحالي في منطقة جبل مرة، ووصف ما يدور حالياً في منطقة جبل مرة بأنه أخطر تطور في القضية لابد أن تنتبه له الحكومة وتعمل على حله بسرعة حتى لا يتطور ويتفاقم أكثر .> كانت بحق ليلة طويلة وسهرة رمضانية دسمة تبادلنا فيها النقاش والحوار والتحليلات في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومستقبل السودان في ظل محيط متلاطم هائج وأوضاع دولية متغيرة ومتسارعة الخطى .

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search