الصادق الرزيقي

حدث في الخرطوم..

مشار وتعبان > قامت الخرطوم بواجبها الإنساني تجاه الدكتور رياك مشار زعيم المعارضة الجنوبية، الذي وصل الخرطوم مريضاً لتلقي العلاج إثر خروجه الدرامي من جوبا عبر الاستوائية الى الكونغو الديمقراطية وإفريقيا الوسطى على قدميه، ولا يمكن للسودان ألا يقف مع الرجل في هذا الظرف الخاص لدواعٍ لا علاقة لها بالسياسة، فالحكومة تتعامل مع حكومة جنوب السودان، واستقبلت في ذات الوقت النائب الأول لرئيس دولة جنوب السودان تعبان دينق، الذي جلس مكان رياك مشار وإنسلخ عنه، فمن غرائب الصدف أن يكون هذا مستقبلاً من قمة الدولة ويحظى بحفاوتها، بينما يكون الآخر طريح السرير الأبيض مستشفياً يتلقى العلاج..! > وجود مشار في الخرطوم رغم خصوصية وضعه وضرورة تقبل جوبا لذلك، سيفتح الطريق فيما بعد لمعالجة أزمة جنوب السودان، فعلى الحكومة أن تكون قريبة جداً من هذه الأزمة، وألا تحصر نفسها في الدور المحدود داخل هيئة الأيقاد، فنحن أولى بحل هذه الأزمة من غيرنا.. ليلة الحج الكبرى > مساء الأحد الماضي شهدت قاعة الصداقة احتفالاً نظمته وزارة الإرشاد والأوقاف عبر إدارة الحج والعمرة احتفالاً بمقاصد الحج ووداعاً للحجاج السودانيين المغادرين إلى البلد الحرام، ولأول مرة تقدم إدارة الحج عرضاً درامياً بعنوان (ليلة الحج الكبرى) أبدع فيه عدد من رموز الدراما في السودان في مقدمتهم عبد الرحمن الشبلي ود. عبد الحكيم الطاهر وحسبو محمد عبد الله وأحمد إسماعيل وصالح عبد القادر دنقروش بأداء تعبيري غير مسبوق أدهش الحضور، لدرجة أن سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين السفير المعلا أعرب عن إعجابه الكبير بالعرض الذي لم يشهد مثله من قبل، وقال لكاتب هذه السطور « إن ما رأيته هو اكتشاف جديد للسودان ونمط من إبداعات الشعب السوداني وأنا مبهور بما رأيت ..». > قبله كان الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية قد أشاد في كلمته بالعرض المسرحي وتحدث طويلاً عن دور الفن والمسرح والدراما في خدمة كافة قضايا المجتمع وقضايا الدعوة، وقال الدكتور عبد الحكيم الطاهر إن ما قُدِّم هو دراما إرشادية تعليمية في إطار فنتازيا استعراضية تخللتها مدائح نبوية من ديوان المديح السوداني. نادي التصوير الضوئي > مجموعة من الشباب المهمومين بقضايا التصوير الضوئي ورواد هذا المجال، في إطار نشاط فرع السودان باتحاد المصورين العرب، أقام نادي الخرطوم للتصوير الضوئي معرضاً يوم أمس بمتحف السودان، افتتحه وزير الدولة بوزارة الثقافة السيد هرون. > هذا المعرض فرصة نادرة لهواة التصوير والمهتمين به وكل أهل الإبداع لمشاهدة صور تستحق أن تُعرض في أي مكان في العالم لما فيها من إبداع حقيقي جسَّد قدرة عين المصور السوداني على التقاط مشاهد ومرائي دقيقة ومدهشة من الحياة السودانية في فنونها وطبيعتها وتنوعها الجغرافي والثقافي. فالنيل ليس هو النيل والغروب ليس الغروب الذي تراه كل الأعين والسماء ليست هي السماء ولا السحاب ولا الشمس ولا الخريف، كل شيء كان بديعاً. وبما أن الصورة الفوتوغرافية هي لحظة مجمدة من الزمن، فإن خمسين لحظة مجمدة من الزمن السوداني الجميل تجدونها معلقة في صالة العرض بمتحف السودان، فقد أبدع هؤلاء الشباب جميعاً في نادي الخرطوم للتصوير الضوئي. (S24) > في احتفال بهيج بفندق كورنثيا الجمعة الماضية ، تم تدشين بث قناة ( S24) ، وهي اضافة جديدة وجيدة وضعت علي جيد الاعلام السوداني ، فمع تمنايتنا لها بالتوفيق ، فانها بلا شك تواجه تحديا حقيقيا في بقائها في واجهة القنوات الفضائية السودانية ، وواضح ان جهدا كبيرا وتطوير وتحديثا لافتا علي صورتها ووجه الشاشة ، بما ينبيء عن نجاح متوقع لها ، فالعبرة تكمن في كيفية اجتذابها للمشاهد وتقديمها للجديد ، فلم يعد الاعلام المرئي هواية ولا مغامرة بل صنعة واحتراف وابداع يقف علي قدمين راسختين لا مجال فيه للمجاملة او التقديرات العجلي ..

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search