mlogo

الصادق الرزيقي

الصادق الرزيقي

العرب والعالم

فهو الذي يقدمه منتدى الجزيرة الثاني عشر الذي تنظمه سنوياً شبكة الجزيرة الإعلامية، وقد انطلق بالأمس تحت عنوان رئيس (الخليج.. العرب والعالم ــ في سياق التطورات الجارية)، وتشارك فيه جمهرة من الخبراء والعلماء وأصحاب الفكر والنظر من مختلف بقاع العالم، وسيناقش على مدى يومين التموضع الجديد للعالم العربي في ظل الراهن السياسي الدولي أزماته والتغيرات التي تحدث في المنطقة وعالم اليوم، ويركز المنتدى على وضع العرب دولياً ومستقبل منطقتهم وأزماتهم وحروبهم وفي مقدمتها ما طرأ على القضية الفلسطينية والحروب في سوريا واليمن وليبيا والأزمة الخليجية التي قاربت العام منذ حلولها.
> ولا تبدو الصورة التي قدمها رهط من كبار المثقفين والنخب الفكرية والإعلامية والعلمية العربية والأجنبية المشاركة، لا تبدو مطمئنة سواء كانت صورة العالم في ظل الخبال والتيه السياسي الذي ضرب بأطنابه، أو المنطقة العربية وخاصة منطقة الخليج التي دخلت دائرة النار والخلافات التي تستعر ويمكن أن تقود إلى اختلال جيوستراتيجي سيكون مقدمة لتحول كامل وتنتهي فيه المنطقة بكاملها إلى مصير مجهول.
> وفي اليوم الأول للمنتدى كانت الأزمة الخليجية في مقدمة الموضوعات التي بحثها المنتدى، وقدمت جملة من الخبراء والمفكرين السياسيين وعلماء علم الاجتماع السياسي والعلوم السياسية من دول عربية وأوروبية قراءات متعمقة محايدة ــ والأهم أنها محايدة ــ حول مستقبل الأزمة وآثارها وتداعياتها على أطرافها وما ستؤول إليه مقرونة بالترقيات الحالية وانسداد الأفق أمام الحلول الممكنة والتوقعات المحتملة في أزمة تُدار من أطراف من خارج المنطقة، ثم تناولت جلسة أخرى علاقة إيران بالعالم العربي، وهي جلسة مهمة للتحاور بين أطراف توفرت على المعلومات وأعدت دراسات من وجهات نظر مختلفة حوت تشخيصاً تاريخياً وتحليلاً واقعياً معاصراً غاص في عمق العلاقة العربية الإيرانية بكل تقاطعاتها وتعارضات المواقف وتوافقات الأرباح، وللحقيقة فقد اتسم الحوار بالمسؤولية العلمية والقواطع الأكاديمية البحثية في نشدان الحقيقة والبحث عن مكمن العقدة التي صنعت المواقف الراهنة في علاقات إيران بالعالم العربي.
> وكانت الجلسة الثالثة في اليوم الأول للمنتدى مخصصة لموضوع (هل تفجر الأزمات الاجتماعية والاقتصادية موجة ثانية من التغيير في المنطقة؟) وهي الحلقة التدارسية التي ابتدر الحديث فيها الدكتور محمد محجوب هارون أستاذ علم النفس بجامعة الخرطوم مدير مركز أبحاث السلام بالجامعة، وقدم فيها أفكاراً متقدمة حول مداخل ومحركات التفاعلات الاجتماعية والاقتصادية التي يمكن أن تقود إلى التغيير مثل (المدينية ــ الشبابية ــ السوق)، وهي العوامل الرئيسة التي يقوم عليها التغيير باعتبارها مصدر الاحتياجات والتطلعات والتحديات الموجبة لأي تغيير سياسي.
> ويقدم المنتدى أفكاراً وتحليلات قد لا يجدها المرء متوفرة بهذا الطرح والعمق في وسائل الإعلام، وهي التي تمكنه من الفهم الصحيح لما يقابله من صعوبات وتحديات وما يدهمه من أحداث، وعالمنا العربي في حاجة ماسة لمعرفة موضع قدميه قبل أن يخطو خطوة للأمام، ولا تكاد أزماته المتعددة تترك مجالاً للتفكير الصحيح والتمعن والإدراك الكامل لما يحيط به، خاصة أن العرب يواجهون الآن ما سماه مدير مركز الدراسات الاستراتيجية العراقي د. باسل (عصر الأتاوات السياسي) الذي فرضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
(نواصل).

Who's Online

665 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search